عاجل

تحليل إخباري: 72 ساعة تنذر بمزيد من التصعيد العسكري في اليمن

-المركز الديمقراطي العربي

شهد اليمن خلال الـ72 ساعة الماضية اجتماعين في مدينتي عدن وصنعاء وزيارتين إحداهما لجبهة قتال والأخرى لمعسكر تدريب تنذر جميعها بمزيد من التصعيد العسكري، بعد أكثر من عامين على اندلاع الحرب،

وفي ظل فشل جهود منظمة الأمم المتحدة حتى اليوم في تحقيق أي اختراق في اتجاه الحل السياسي.

ومنذ 26 مارس/ آذار 2015 يشن تحالف عربي، بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن، دعما للقوات الحكومية في مواجهة مسلحي جماعة “أنصار الله” (الحوثيين) والرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح،

المتهمين بتلقي دعم عسكري إيراني، والذين يسيطرون على محافظات، بينها صنعاء منذ 21 سبتمبر/ أيلول 2014.

وعقدت الحكومة الشرعية، برئاسة أحمد عبيد بن دغر، اجتماعا في العاصمة المؤقتة عدن (جنوب)، اليوم، ناقش “الأدوار التي يقدمها الجيش والمقاومة في جبهات القتال”، وشدد على “تسخير كافة الإمكانات للدفاع عن الشعب”، وفق الوكالة اليمنية الرسمية للأنباء.

وأشار رئيس الحكومة، خلال الاجتماع، إلى أن “الحرب مع العدو لازالت مستمرة”، داعيا إلى “ضرورة الاصطفاف الوطني مع الجيش الوطني والتحالف”.

وجاء هذا الاجتماع عقب زيارة هي الأولى من نوعها لرئيس الحكومة إلى جبهة عسكرية، حيث زاد “بن دغر”، أمس الأول الجمعة، جبهة “كرش” الفاصلة بين محافظتي لحج (جنوب) وتعز(جنوب غرب)، وهي آخر نقطة لتواجد القوات الحكومية في الجنوب.

وصعدت القوات الحكومية من معاركها ضد مسلحي تحالف الحوثين وصالح في مديرية “موزع”، بمحافظة تعز، وحاصرت معسكر “خالد بن الوليد”، أكبر القواعد العسكرية لهذا التحالف، جنوب غربي اليمن.

كما تشهد جبهات “ميدي” في محافظة حجة (شمال غرب)، تصعيدا عسكريا للقوات الحكومية، إضافة إلى مديرية “صرواح” في محافظة مأرب (شرق).

على الجانب الآخر، عقد ما يمسى بـ”مجلس الدفاع الوطني”، التابع لتحالف الحوثيين وصالح، اجتماعا، في صنعاء اليوم، بحث “الترتيبات الجارية لمواجهة التصعيد من قبل قوات العدوان”، وهي عبارة يقصد بها التحالف العربي والقوات الحكومية.

وترأس اجتماع المجلس، وهو أرفع هيئة عسكرية، صالح الصماد، رئيس ما يسمى بـ”المجلس السياسي”، المُشكل مناصفة بين الحوثيين وصالح.

وشدد الصماد، خلال الاجتماع، على “أهمية الرد القوي على العداون”، بحسب وكالة “سبأ” الحوثية للأنباء.

وأضافت الوكالة أن المجلس “ناقش الزيارة الميدانية التي قام بها الصماد لجبهات القتال، واستعرض تقرير وزارة الدفاع (التابعة لحكومة الحوثيين وصالح غير المعترف بها دوليا) عن الخطط والاستراتيجيات العسكرية”.

وأوضحت أن التقرير تطرق إلى “الترتيبات الجارية لمواجهة تصعيد العدوان”، و”أكد على الاستعداد والجهوزية التامة لدحرهم وإفشال مخططاتهم”، في إشارة إلى التحالف العربي والقوات الحكومية.

ووجه “مجلس الدفاع الأعلي”، التابع لتحالف الحوثيين وصالح، بـ”تلبية المتطلبات العاجلة والإمكانات اللازمة لمختلف جبهات القتال ضمن الامكانيات المتاحة”.

وجاء اجتماع هذا المجلس غداة ظهور الصماد برفقة صالح، أمس، وهما يتفقدان معسكرا لمقاتلين في مديرية “سنحان” جنوبي صنعاء (شمال)، يتم تدريبهم قبل توجيههم إلى جبهات القتال.

ويعد الشريط الحدودي بين اليمن والسعودية هو الجبهة الأسخن والأكثر استنزافا، حيث كثف الحوثيون من هجماتهم الصاروخية ومحاولات التسلل، وأعلنوا، أمس، عن تصنيع صاروخ طويل المدى من طراز “بركان”،

وتحدثوا عن إطلاقه صوب منشآت نفطية في محافظة “ينبع” غربي المملكة، وهو ما نفته السعودية.

وتزامنت هذه التصريحات التصعيدية من طرفي النزاع، مع إعلان الأمم المتحدة، اليوم، أن أكثر من 20 مليون يمني (من أصل حوالي 27.4 مليون نسمة) بحاجة لمساعدات لإنسانية؛ بسبب استمرار تفاقم الأوضاع الإنسانية؛

جراء الحرب التي تسبب في نزوح قرابة ثلاثة ملايين شخص، ومقتل وإصابة عشرات الآلاف، فضلا عن الدمار المادي الواسع.المصدر:الاناضول

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى