fbpx
عاجل

تقرير دولي يتهم التحالف بقيادة السعودية باستهداف قارب مهاجرين قبالة اليمن

-المركز الديمقراطي العربي

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر يوم الأربعاء إنه يجب على الدول الغربية ودول المنطقة استخدام نفوذها على الأطراف المتحاربة في اليمن لإنهاء الصراع المستمر منذ عامين والذي تسبب في تفاقم وباء للكوليرا وجلب الدمار إلى الدولة.

أفاد تقرير سري اطلعت عليه “رويترز” يوم الأربعاء أن محققي الأمم المتحدة اتهموا تحالفا عسكريا تقوده السعودية بتنفيذ هجوم دام على قارب مهاجرين صوماليين قبالة اليمن وقالوا إن التحالف أصبح غطاء لبعض الدول لتفادي اللوم الفردي.

ويقاتل التحالف جماعة الحوثي المدعومة من إيران في اليمن وينفي ضرب القارب قرب ميناء الحديدة على البحر الأحمر. وقال المحققون إن الهجوم أودى بحياة 42 شخصا وأصاب 34 آخرين كانوا ضمن ما يربو على 140 شخصا على متنه.

وكتب المحققون الذين يراقبون العقوبات في اليمن في التقرير المؤلف من 185 صفحة لمجلس الأمن يوم الاثنين “هذا القارب المدني تعرض بكل تأكيد لهجوم باستخدام سلاح عيار 7.62 ملليمتر من طائرة هليكوبتر مسلحة”.

وجاء في التقرير “قوات التحالف بقيادة السعودية هي الطرف الوحيد في الصراع الذي لديه القدرة على تشغيل طائرات هليكوبتر مسلحة في المنطقة”. وأضاف أن الطائرة الهليكوبتر كانت تعمل من سفينة على الأرجح.

ويقاتل تحالف تقوده السعودية جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران والتي تسيطر على معظم شمال اليمن وعلى العاصمة صنعاء في حرب أودت بحياة أكثر من عشرة آلاف شخص وشردت ما يربو على ثلاثة ملايين.

وقال بيتر ماورير رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر متحدثا في صنعاء خلال مهمة تستمر خمسة أيام في اليمن “نأمل بالتأكيد أن تدرك الدول الغربية عمق الأزمة..ومخاطر تلك الأزمة الهائلة على الاستقرار الدولي والإقليمي”.

وأضاف ماورير بعدما زار تعز وعدن “جئت إلى هنا لأحث المجتمع الدولي على التحرك وتكثيف استجابته في مواجهة هذا التفشي.. الذي هو بوضوح شديد من صنع البشر. إنه إلى حد بعيد نتيجة للحرب وتدمير الخدمات العامة”.

ودعا إلى إيجاد حلول لدفع رواتب العمال والسماح بدخول إمدادات المساعدات بما فيها الأدوية إلى ميناء الحديدة ومطار صنعاء اللذين يسيطر عليهما المسلحون الحوثيون وذلك من أجل تخفيف المعاناة.

وأضاف أن النظام الصحي في اليمن في حالة يرثى لها ولم يحصل الموظفون على رواتب منذ عشرة شهور في حين “تتراكم” النفايات في الشوارع كما هوجمت ودمرت مستشفيات ومحطات للمياه وغيرها من البنية التحتية الحيوية.

وتابع ماورير يقول إن وباء الكوليرا الذي ظهر في أبريل نيسان لا يزال على أشده بعدما أصاب 400 ألف شخص وأنه على الرغم من وجود علامات على تباطؤ انتشاره فإن من الممكن أن يشتد مجددا في موسم المطر.

وقال “وتيرة زيادة الحالات تتراجع قليلا. وهو ما لا يعني بوجه عام أن الحالات تتراجع وإنما وتيرة (الزيادة) تتراجع قليلا”.

وأضاف “المشكلة هي أن أغلب الخبراء يتوقعون زيادة الوتيرة عندما يبدأ موسم المطر”. وقال ماورير إن السعودية والإمارات والتحالف الذي تقودانه إلى جانب الأطراف اليمنية جميعها “أطراف مهمة للبحث عن حلول” للأزمة.

ومضى يقول “آمل أيضا أن تستخدم الدول الأخرى من خارج المنطقة نفوذها لحمل تلك الأطراف على التوصل إلى تسوية.. أن تستخدم نفوذها من أجل إيجاد حلول”.

وقال أيضا إنه يأمل في “كسر الجمود” بشأن زيارات الصليب الأحمر للمعتقلين لدى جميع الأطراف بما في ذلك لدى التحالف. وذكر أنه يسعى إلى “تهيئة أجواء يمكن فيها التفاوض بين الأطراف على تبادل السجناء”.

 

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى