fbpx
عاجل

الحرب غير المقدسة: تنظيم “الدولة الإسلامية” خسر معركته ضد الغرب

-المركز الديمقراطي العربي

نشرت صحيفة “التايم”ز افتتاحيتها “الحرب غير المقدسة”، التي قالت فيها إن “تنظيم الدولة الإسلامية خسر معركته ضد الغرب، لكن الحضارة الغربية ستظل في صراع يستمر لأجيال من أجل حماية قيّمها ومؤسساتها”.

وأشارت الصحيفة إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية قد كشف عن ضعفه لا عن قوته عبر هذه الهجمات الدموية التي ضربت مدينة برشلونة و منتجع كامبريلس بحسب بي بي سي.

وأردفت أن “مؤيدي تنظيم الدولة هللوا فرحاً بإنجازات المجموعة الإرهابية على وسائل التواصل الاجتماعي، تماماً كما هللوا لهجمات لندن في يونيو/حزيران، إلا أن الحقيقة أنهم يرقصون على قبورهم”.

وتابعت الصحيفة أن “تنظيم الدولة الإسلامية يكثف استخدام طرق القتل هذه لأن حلمه ببناء دولة الخلافة في الشرق الأوسط ذهب أدراج الرياح”.

وخلصت الافتتاحية إلى أن ذلك يعيد طرح سؤال مفاده – كيف يستطيع الغرب الاستعداد للمرحلة الثانية من حملته التي تبدو طويلة الأمد على الإرهاب؟.

وذكرّت الصحيفة بتصريحات رئيس جهاز الاستخبارات البريطانية الداخلية، اللورد جوناثان إيفانز، التي حذر فيها من أن “تنظيم الدولة الإسلامية سيشكل تهديداً للغرب لثلاثة عقود مقبلة” وإشارته الى أن هذه القضية تمثل “مشكلة أجيال” وإن بريطانيا بحاجة إلى “مواصلة” جهودها للتغلب عليها.

وختمت الصحيفة بأنه يترتب علينا العمل على أن لا تتحول عملية بناء دولة الخلافة الفاشلة على الأرض إلى دولة خلافة رقمية مع تسلل أتباعها الذين يهزمون على الأرض إلى فضاء الانترنت لنشر افكارهم المتطرفة، كما يتوجب على علماء المسلمين التأكيد لأتباعهم بأن “الجهاديين ليسوا شهداء بل مجرمين ومرتكبي معاصي”.

كما نشرت صحيفة “ديلي تلغراف” مقالاً للكاتب إد حسين بعنوان “لا تلوموا الغرب، فالإرهاب لن يتوقف حتى يرفض المسلمون فكرة الخلافة”.

وقال كاتب المقال إن “الهجمات في إسبانيا لا تتوافق مع فكرة أن سياستنا الخارجية هي سبب نشوء الإسلام المتطرف”.

وتساءل “ما الخطأ الذي ارتكبته إسبانيا؟ ولماذا استهدفت من قبل المتطرفين الإسلاميين الذين قتلوا العديد من الأبرياء؟، مضيفاً أن هذه هي الأسئلة التي يطرحها الغربيون على أنفسهم بعد هجمات برشلونة.

وأردف أن “سياسة إسبانيا الخارجية تثبت بأنه لا يمكننا وقف الإرهاب بمجرد تغيير تصرفاتنا”،

ويشدد الكاتب على أنه في عقول بعض المسلمين إن إسبانيا ليست إسبانيا بل “الأندلس التي تعد جزءاً من الإمبراطورية الإسلامية التي بقيت في إسبانيا لمدة 700 عام، لذا فأن “إسبانيا اليوم تعد أرضاً محتلة يجب تحريرها بنظرهم”.

ويخلص الكاتب إلى القول إن على المسلمين رفض فكرة أنهم يريدون دولة الخلافة، وإن على الغرب اتخاذ موقف الى جانب طرف محدد في معركة الأفكار الدائرة في العالم بين الاعتدال والتطرف.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى