fbpx
عاجل

الأزمة الكاتالونية تمثل تهديداً أكبر من بريكست وتضرّ بروحية الاندماج الأوروبي

-المركز الديمقراطي العربي

قال كارلس بودجمون زعيم إقليم كاتالونيا إنه يشعر بالفعل وكأنه رئيس دولة حرة بعد أن صوت أكثر من مليونين من سكان الإقليم لصالح الانفصال عن إسبانيا في استفتاء جري يوم الأحد.

اتهم العاهل الاسباني الملك فيليبي السادس الثلاثاء المسؤولين الانفصاليين في كاتالونيا بانهم وضعوا انفسهم “على هامش القانون والديموقراطية”، مشددا على وجوب ان “تكفل الدولة النظام الدستوري”، في حين تظاهر مئات الالاف في برشلونة احتجاجا على عنف الشرطة الاتحادية.

في المقابل صعد قادة كاتالونيا مواقفهم بدفع من الغضب العارم في الشارع الكاتالوني ضد العنف الذي مارسته الشرطة بحق المقترعين في الاستفتاء على الاستقلال الذي اجري الاحد والذي حظرته الحكومة والمحاكم الاسبانية.

تصاعد التوتر في اسبانيا الاربعاء مع تعهد رئيس كاتالونيا اعلان استقلال الاقليم خلال ايام، في تحد لانذار شديد اللهجة وجهه ملك اسبانيا محذرا فيه من تعريض استقرار البلاد للخطر.

ووضعت المحاكم الاسبانية قادة الشرطة الكاتالونية والقادة المدنيين المؤيدين للاستقلال رهن التحقيق بتهم “ممارسة التحريض” مع انزلاق البلاد نحو ازمة سياسية هي الاسوأ منذ عقود.

وأعلن رئيس كاتالونيا كارليس بيغديمونت في مقابلة بُثت الاربعاء ان حكومته تستعد لاعلان استقلال الاقليم على الارجح “بحلول نهاية الاسبوع”.

يناقش النواب الأوروبيون بعد ظهر الأربعاء في جلسة طارئة، الوضع في كاتالونيا، في وقت تتفاقم الأزمة السياسية بين حكومة مدريد والرئيس الكاتالوني الانفصالي كارليس بيغديمونت.

وتتضمن جلسة النقاش التي ستُعقد عند الساعة 15,00 (13,00 ت غ) في ستراسبورغ، تصريحا لنائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانس المتهم ببقائه صامتا لمدة طويلة تجاه الأزمة الكاتالونية، بالإضافة إلى جولة مناقشات بين الأطراف السياسية.

وتباحث العديد من النواب الأوروبيين في الأزمة الكاتالونية منذ صباح الأربعاء، في جلسة مخصصة للتحضير للقمة الأوروبية القادمة في 19 و20 تشرين الأول/أكتوبر الجاري في بروكسل.

ورأى زعيم الخضر في البرلمان فيليب لامبيرتس أن هذه الأزمة “تمثل تهديداً أكبر من بريكست وتضرّ بروحية الاندماج الاوروبي”.

وانتقد نواب بيئيون وآخرون من اليسار المتطرف أسلوب “الوحشية والعنف (الذي استخدمته) الشرطة” على هامش الاستفتاء الأحد، فيما طالب نواب آخرون بوساطة “دولية” مع “تدخل أوروبي”.

في المقابل، أشار نائب من حزب ماريانو راخوي الشعبي إلى أن اسبانيا “ليست بحاجة إلى وصاية” ولا إلى “وساطة”.

وقال النائب الأوروبي إستيبان غونزاليز بونس “اتخاذ قرار فصل (أي منطقة عن) اسبانيا او إبقاء البلاد موحدة هو قضية تخصّ الاسبان، والاسبان فقط”.

وأضاف “اذا سمحتم اليوم لكاتالونيا بكسر وحدة اسبانيا، فالأمر سيؤثر على كامل القارة. وبدلاً من أوروبا مكونة من 27 دولة، سيكون لدينا كيان لا يمثل أوروبا (واحدة) مؤلف من دويلات”.

وبناء على اقتراح الأحزاب السياسية الثلاثة الرئيسية، الحزب المحافظ والاشتراكي والليبرالي، سيتمحور نقاش الأربعاء حول موضوع “الدستور ودولة الحقوق والحقوق الأساسية في اسبانيا، على ضوء الأحداث الأخيرة في كاتالونيا”.

وتمّ تفضيل هذا العنوان على آخر اقترحه الخضر، أكثر حساسية بالنسبة الى مدريد، وهو “عنف الشرطة تجاه مواطنين عزل في اسبانيا”.

ويأتي قرار البرلمان الأوروبي بتغيير جدول أعماله هذا الأسبوع بعد أن خرجت المفوضية الأوروبية عن صمتها بحذر الإثنين، غداة استفتاء تقرير المصير في كاتالونيا الذي منعته مدريد.

وذكر المتحدث باسم المفوضية الأوروبية مارغاريتيس سكيناس بأن استفتاء الأحد “لم يكن قانونيا” وفق الدستور الاسباني مشيرا الى أنه “لا يمكن للعنف ان يكون أداة في السياسة على الاطلاق”. ودعا “كافة الاطراف الى الانتقال سريعا من المواجهة الى الحوار”.

وقال مصدر حكومي اسباني قبل بدء النقاش “أنتظر أن تكون المفوضية الأوروبية أوضح بالنسبة الى ثلاثة أمور: الديموقراطية ودولة الحقوق بالإضافة الى عدم قبول وساطة (دولية) وضرورة عقد حوار في الاطار القانوني”.

وأضاف المصدر نفسه “أنا على ثقة أن المفوضية ستدافع عن القيم الأوروبية الجوهرية المعرضة لخطر كبير في بعض المناطق الاسبانية”.

وقال المتحدث باسم الحكومة الكاتالونية جوردي تورول ان السلطات الاقليمية “اشرفت على الانتهاء من فرز الاصوات”.

واوضح تورول في مقابلة تلفزيونية انه سيتم طرح النتائج على البرلمان الاقليمي الذي سيكون امامه مهلة يومين “لاعلان استقلال اقليم كاتالونيا”. ومن شأن هذا التحرك تعميق المواجهة مع الحكومة المركزية في مدريد، التي اعتبرت، على غرار القضاء الاسباني، الاستفتاء غير شرعي.

وبموجب المادة 155 من الدستور التي لم يتم تفعيلها بعد يحق للحكومة المركزية ان تجبر اقليما من اقاليم البلاد على احترام واجباته الدستورية اذا ما انتهكها او اذا “شكلت خطرا كبيرا على المصلحة العامة للدولة”.

ولم يدل رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي باي تعليق منذ يوم الاحد، الا ان خطاب الملك من شأنه فتح الطريق امامه لاتخاذ اي اجراء.

وكاتالونيا منطقة صناعية غنية في شمال شرق اسبانيا يبلغ عدد سكانها نحو 7,5 ملايين نسمة، وتسهم في قرابة 20 بالمئة من الاقتصاد الاسباني، ولها لغتها الخاصة وتقاليدها وعاداتها الثقافية.

وتراجع مؤشر إيبكس 35 الاسباني الاربعاء 2,3 بالمئة على خلفية الاضطرابات الاخيرة، فيما تراجعت اسهم بعض المصارف الكبرى في كاتالونيا باكثر من 6 بالمئة.

وتعود المطالبات باستقلال كاتالونيا عن اسبانيا الى قرون من الزمن، الا انها عادت الى الواجهة في السنوات الاخيرة جراء الازمة الاقتصادية.

وبحسب حكومة كاتالونيا، أدلى 2,26 مليون شخص بأصواتهم، أي ما يعادل أكثر بقليل من 42 بالمئة من ناخبي الإقليم، علما ان الاستفتاء اجري في غياب مراقبين ولاوائح الشطب الاعتيادية.

وأعلنت الحكومة الاقليمية ان 90 بالمئة من المقترعين ايدوا الاستقلال، على الرغم من ان الاستطلاعات تشير الى ان الكاتالونيين منقسمين حيال هذه المسألة.وكالات

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى