تقارير استراتيجيةعاجل

اليمن : حرب وحصار وإنهيار إقتصادي ينذر بموت جماعي – تقرير

اعداد :  عبدالغني اليوسفي – المركز الديمقراطي العربي

 

تقرير الوضع الاقتصادي المنهار في اليمن ينهارتباعاكل يوم مع وارتفاع متسارع في التضخم.يعود إلى بسبب الصراع على الجاه والمال بين الأطراف السياسية في اليمن والذي بداءمن فترات سابقة ..

كشف شخصيات اكادمية ومركز الدراسات الاقتصادية وتقارير المنظمات الدولية باليمن وخارج اليمن عن حجم الكارثة الانسانية والاقتصادية التى التي ارتقة إلى وصف المجاعة في تقاريرها الصادرة من بداية الأزمة والحرب على اليمن واجمعة الاراء و المؤشرات الاقتصادية عن تدهور الوضع الاقتصادي والإنساني في اليمن الذي بداء من بعد الانتخابات الرأسية عام2006م بعدتعنت أحزاب المشترك واصرارهم الى تأخير الانتخابات البرلمانية والمحلية مرورا بأزمة الربيع العربي والأعوام المواتية لها.

لقد اعتمدنا طريقان بسيطان للقياس تمت على اساسة: بتحديد القياس على نتائج العام الحالي 2017م.

ثانيا:- اختيار سبعة قطاعات لتحديد  الخسارات لغرض قياس ثلث فترة الصراع وحددت ب:- لأول:-تحديد القياس على نتائج العام الحالي2017م

تحدث عن فترة وجيزة ومحدده وهي النصف الاول والنصف الثاني من العام 2017 ، في ظل استمرار الحرب وانعدام الخدمات الاساسية كالكهرباء والماء والغذاء والصحة. … وأكدت التقارير بأن الوضع الاقتصادي الهش انعدم في اليمن لم يشهد أي تحسن خلال النصف الأول والربع ماقبل الاخيرمن العام الحالي بسبب الحرب التي تشهدها البلاد وارتفاع نسبة الفقر الى 95% بين عدد السكان . كما اشارت التقارير عن تراجع حجم استيراد المواد الغذائية خلال الربع الاول والثاني والثالث من العام الحالي بنسبة تتراوح بين50%70% ، فيما شهد استيراد المشتقات النفطية زيادة خلال الربع الاول والثاني والثالث من العام الحالي بنسبة زيادة 103% مقارنة بالعام الماضي . واشارت التقارير الي ارتفاع في اسعار المواد الغذائية والمشتقات النفطية وأسعار العملات خلال النصف الاول من العام الحالي ، حيث رصد التقارير ارتفاع سعرالاحتياجات الاساسية في السوق السودا الى 100% وعند تجار البطاقة السلعية 220%في اسعار المواد الغذائية مقارنة بالعام الماضي ، بينما بلغ متوسط ارتفاع اسعار المواد الغذائية مقارنة بما قبل الاحداث من يناير 2015 الى 60% كما شهدت اسعار المشتقات النفطية ( بنزين – ديزل – غاز منزلي ) ارتفاعا خلال النصف الاول من العام الحالي ، حيث بلغت نسبة الارتفاع 100 % مقارنة بالنصف الاول من العام الماضي ، بينما بلغت نسبة الارتفاع خلال النصف الاول من العام الحالي 158% مقارنة بما قبل الاحداث 2015. وشهدت اسعار العملات الاجنبية ارتفاع كبيرا مقابل الريال اليمني خلال النصف الاول من العام الحالي ، حيث بلغ متوسط ارتفاع اسعار صرف الدولار من 29% مقارنة بنفس الفترة من العامين الماضيه ، كما سجلت التقارير ارتفاع اسعار العملات بنسبة 67% خلال النصف الاول من العام الحال مقارنة بما قبل الاحداث 2015.إلى 105%في النصف الثاني للعام 2017م ترتب علية ارتفاع متطلبات الحياة بتفس النسبة .

كما أشار التقرير لأبرز الازمات التي تعيق نمو الاقتصاد في اليمن منها ازمة السيولة باعتبارها من اهم التحديات الاقتصادية التي ضاعفت من الصعوبات التي يوجهها القطاع المصرفي وعجزت البنوك اليمنية عن الوفاء بالتزاماتها لعملائها ولجأ التجار الى شركات الصرافة والسوق السوداء لشراء ما يحتاجونه من العملات ، كما ان عدم صرف مرتبات الموظفين منذ ثلاثة عشر شهرا كانت احد المعوقات الاقتصادية في اليمن ، وخاصة بالمناطق التي تسيطر عليها جماعة الحوثي وصالح بالإضافة لبعض المدن التي تسيطر عليها الحكومة اليمنية ومدينة تعز ، كما ان البنوك واجهت صعوبات كبيرة في التحويلات الخارجية و التعامل مع البنوك الخارجية بسبب تصنيف اليمن بأنها منطقة ذات مخاطر عالية ، ومن الصعوبات ايضا التي واجهت الاقتصاد في اليمن عدم فاعلية البنك المركزي والقيام بمهامه الاساسية من رسم السياسات النقدية والرقابة على البنوك والمصارف وادراه حسابات الحكومة في الداخل والخارج ، كما ان صعوبة نقل السلع والبضائع في اليمن سواء في المنافذ البحرية والبرية والجوية كانت احد المعوقات الى جانب العشوائية في الايرادات العامة للدولة.وتكرار فرض الرسوم الجمركية وارتفاعها.بسبب تكراى فرض جمارك بذمار واب بعدجمركتها في عدن والحديدة وانشاء جمارك بكل محافظة التي تقع تحت سيطرة جماعة الحوثي كما اشارتالتقارير لعدد من الصعوبات التي يواجهها السكان في اليمن في الحصول على الخدمات الاساسية من ماء وكهرباء وصحة وغذاء وتعليم . حيث يفتقر 15.7 مليون نسمة للمياه الصالحة للشرب ومياه الاستخدام ، مما يؤدي الى وفاة 14 الف طفل يمني دون سن الخامسة كل عام .

وأضاف التقرير ان 90% من السكان لا يحصلون على الكهرباء العامة خاصة بالمناطق التي تسيطر عليها جماعة الحوثي صالح بسبب السماح للشريكات أهلية بالتوليد والتي يشاربان جماعات الحوثي يسيطروعليها بدون منافس وعمدإلى رفع بيع الكيلو

( 106) بينما تشهد بعض المناطق التي تسيطر عليها الحكومة الشرعية تحسنا في خدمات الكهرباء كمحافظة عدن وحضرموت ومارب من وقت الى اخر.

ومن جهة آخرا شهدا القطاع الصحي تدهور كبير منذ اندلاع الحرب فقد تعرض 300 مرفق صحي للتدمير و الاضرار ، و65% من المنشئات الصحية متوقفة و 14% منها تعمل بكفاءة 50%فقط ، كما ان مرض الكوليرا انتشر بشكل واسع في اليمن وتسبب بوفاة 2500 شخص وأصابه 1000000 شخص حتى 30نوفمبر من العام الحالي. واوضحت التقرير السنوي للمنظمة الدولية، أن التحالف بقيادة السعودية مسؤول عن مقتل وإصابة 683 طفلا و38 هجوما على مدارس ومستشفيات خلال العام الماضي. وتفيد تقديرات أممية بأن الحرب في اليمن منذ عام 2015 أدى إلى مقتل 8530 شخصا، 60 في المئة منهم مدنيين، بالإضافة إلى جرح 48 ألفا و800 شخص..علما أن الاحصائ لعام الأول من الحرب فقظ وتو قفت المنظمات الدولية عن قول الحقيقة بسبب الضغوط …..وتوثق المنظمات الخقوقية والمراكز الحقوقية أرقام كبيره و مذهلة وانتهاكات تحت نظر وحماية للقانون الدولى الإنساني .وتتصف بكل صفاتها جرائم حرب ضد الإنسانية والمدنية والتعليم والصحة في كل المحاور………. …….. كما تسببت الحرب في معاناة 20.7 مليون شخص من نقص حاد في المساعدات الإنسانية، بالإضافة إلى تفشي مرض الكوليرا والذي أدى إلى وفاة 2500 شخصا بحسب الإحصائية الأولية التى توفرت.وتغيب عن الكثير . حسب ما صرح المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك في 26سبتمبرعام2017م. بحسب ما ذكر وبالتطوير والتحديث للأرقام ….

ثانيا:- الكشف عن الخسارات التي لحقة سبعة من القطاعات لتحديد الخساره الإقتصادية التى لحقة باليمن خلال 1000يوم

203,6مليار دولار وتتنوع هذه الخسائر بحسب المجالات التالية نذكر منه سبعة مجالات :

الاصول المادية:
• 25 مليار دولار ..تكلفه أوليه للأضرار التي طالت الأصول

القطاع الخاص:
75 مليار دولار خسائر اوليه تكبدها القطاع الخاص اليمني نتيجة الحرب والحصار.

قطاع الاتصالات:
76 مليار ريال خسائر قطاع الاتصالات اليمني بسبب الاستهداف المباشر من قبل طيران تحالف العدوان

الصيد البحري:
3,1 مليار دولار خسائر تكبدها قطاع الصيد البحري في اليمن خسائر بسبب الحرب

القطاع الزراعي:
16 مليار دولار خسائر قطاع الزراعة اليمني جراء الحرب الممنهج على اليمن

قطاع النقل:
2,5 مليار دولار خسائر اوليه تكبدها قطاع النقل البحري والبري والجوي اليمني جراء الحرب

قطاع الكهرباء:
6 مليار دولار خسائر اوليه تكبدها قطاع الكهرباء اليمني بصورة مباشرة منذ بدأ حرب تحالف عاصفة الخليج في حربها وحصارها علي اليمن …..

لكن لقدر و الغباء في بعض أطراف الصراع باليمني هما من أوصلت اليمن إلى هذا الوضع .. وكان أمام اليمنين. عدد من الطرق إذا سئلت عملائها. .. منها التأثر و السير على طريقة ونموذج الرئيس المصري السيد عبد الفتاح السيسي. في مصر بنقل السلطة عبر الأدوات الشرعية بفترات اجرائية وقانونية مزمنه تمثلت بالتعديلات الدستورية والاستفتاء علية واجراء الإنتخابات عبر ماتبق من قنوات تشرعية وقانونية والتي حجبت التدخل الخارجي في شئون مصر …وفي اليمن كان مجلس النواب الأقدر بنقل السلطة سلميا بدون حرب ودمار…..ابنا ئها ظاعُ اليمن وطارة الحكمة اليمانية بسبب الطمع بالسلطة والسيطرة على المال ….لم يبقا مانقول سوى المثل الشعبي اليمني.(يامخارج الاخجف لودف)هل هناك بعد من عقلا ومنقذين لتاريخ وحضارة اليمن …..!!

أضف تعليقك أو رأيك
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق