fbpx
احدث الاخبارعاجل

عملية عفرين تهدد بفتح مرحلة أكثر دموية في الحرب الاهلية السورية

-المركز الديمقراطي العربي

بدأ الجيش التركي وحلفاؤه من المعارضة السورية عملية لطرد مقاتلي وحدات حماية الشعب من الجيب الواقع في شمال غرب سوريا يوم السبت الأمر الذي فتح جبهة جديدة في الحرب الأهلية السورية رغم دعوات بضبط النفس أطلقتها الولايات المتحدة التي سلحت الوحدات.

نسب تقرير ممثل عن وسائل الإعلام إلى وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون قوله يوم الاثنين إن الولايات المتحدة قلقة من واقعة تركية في شمال سوريا وتطلب من الجانبين ضبط النفس.

ووفقا للتقرير الذي حصلت عليه رويترز قال تيلرسون أثناء رحلة إلى لندن ”نحن قلقون من الواقعة التركية في شمال سوريا“. وأضاف ”ندرك ونقدر بشكل كامل حق تركيا المشروع في حماية مواطنيها من العناصر الإرهابية“.

وأضاف أنه طلب من الجانبين ضبط النفس وتقليل الخسائر بين المدنيين وأن الولايات المتحدة تسعى ”لمعرفة ما يمكن عمله لتهدئة المخاوف الأمنية المشروعة لتركيا“.

ودعت فرنسا إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن يوم الاثنين لبحث القتال في عفرين وأجزاء أخرى من سوريا. وقال بروسك حسكة المتحدث باسم الوحدات إن الاشتباكات بين المقاتلين الأكراد وقوات تدعمها تركيا استمرت في اليوم الثالث من العملية. وأضاف أن القصف التركي أصاب مناطق مدنية شمال شرقي عفرين.

وتعهد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بسحق وحدات حماية الشعب الكردية في عفرين ثم استهداف مدينة منبج الخاضعة لسيطرة الأكراد، وهي جزء من منطقة أكبر بكثير في شمال سوريا تخضع لقوات تهيمن عليها الوحدات.

ويزيد هذا من فرص اندلاع صراع طويل الأمد بين تركيا وفصائل الجيش السوري الحر المتحالفة معها من ناحية ووحدات حماية الشعب الكردية من ناحية أخرى. وقادت الوحدات الحملة المدعومة من الولايات المتحدة لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من معاقله في سوريا العام الماضي.

نشرت الإندبندنت موضوعا للكاتب المتخصص في الشؤون العسكرية باتريك كوبيرن بعنوان “التوغل التركي في الجيب الكردي يهدد بفتح مرحلة أكثر دموية في الحرب الاهلية السورية” بحسب بي بي سي.

يقول كوبيرن إن الحرب التي استمرت نحو 7 سنوات في سوريا واتسمت بالدموية قد تدخل مرحلة أكثر عنفا بدخول القوات البرية التركية إلى الجيب الكردي في عفرين شمال غرب البلاد.

ويرى كوبيرن إن التوغل التركي يضيف بعدا جديدا للصراع في سوريا “ولعبة الشطرنج” الجارية حيث من المتوقع أن تضع هذه الخطوة الولايات المتحدة على خط المواجهة المباشرة مع حليف لها في حلف شمال الاطلنطي (الناتو) حيث ان تركيا تقاتل حليفا امريكيا في المنطقة وهو ميليشيات واي بي جي التي كانت تحصل على الدعم الجوي والاستخباراتي أثناء معاركها ضد تنظيم الدولة وتمكنت قبل أشهر من الاستحواذ على مدينة الرقة عاصمة التنظيم.

ويشير كوبيرن إلى أن تركيا راقبت بعين مدققة صعود الأكراد في شمال سوريا والذين يبلغ عددهم نحو مليوني شخص ويتركزون في الغالب شمال شرق البلاد حيث تعتبر أن ميليشيات واي بي جي هي أحد أذرع تنظيم حزب العمال الكردستاني (بي كي كي) الذي تعتبره تركيا والغرب تنظيما إرهابيا.

ويعتبر كوبيرن أن الوضع التركي الآن هو واحد من العوائق أمام االأكراد لكن أهم وأكبر عائق أمامهم هو أنهم توسعوا مؤخرا بشكل أكبر من اللازم والمحتمل بالنسبة لإمكاناتهم حيث تماهوا مع السياسات الأمريكية بكل الأشكال وسيطروا على أماكن شديدة الاهمية من الناحية الاقتصادية بما فيها أبار النفط قرب دير الزور.

ويقول كوبيرن إن الأكراد ليس لديهم كثيرا من الخيارات فقد أصبحوا محاصرين من كل الجهات وفقدوا اهميتهم لواشنطن بعد القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية وبالتالي فلاحاجة لهم موضحا أنهم شاهدوا ما جري لإخوانهم في العراق فقد استفادوا من الدعم الأمريكي في بناء منطقة حكم ذاتي شمال العراق وعندما قضي على التنظيم خسروا كل شيء بسبب سياسات خاطئة وتقديرات فاسدة دفعتهم لتنظيم استفتاء على الاستقلال في وقت شديد الحساسية.

وقال الرئيس التركي اليوم الاثنين إن هناك اتفاقا بين تركيا وروسيا فيما يتعلق بالعملية العسكرية التي تستهدف مقاتلين أكرادا مدعومين من الولايات المتحدة في منطقة عفرين بسوريا، وإن أنقرة لن تتراجع عن العملية.

وأضاف إردوغان في خطاب أدلى به في العاصمة أنقرة أن تركيا ستسيطر على عفرين مثلما سيطرت على جرابلس والراعي والباب في سوريا وسيتمكن السوريون من العودة إلى ديارهم.

قالت وزارة الداخلية التركية يوم الاثنين إن الشرطة اعتقلت 24 شخصا بتهمة ”نشر دعاية إرهابية“ على وسائل تواصل اجتماعي تتعلق بالعملية العسكرية ضد مقاتلين أكراد في شمال سوريا.

وبدأت تركيا ”عملية غصن الزيتون“ مطلع الأسبوع حيث دخلت قوات تركية إلى منطقة عفرين لطرد وحدات حماية الشعب الكردية السورية المدعومة من الولايات المتحدة من منطقة الحدود الأمر الذي فتح جبهة جديدة في الحرب الأهلية السورية الدائرة منذ أكثر من سبع سنوات.

وتعتبر تركيا الوحدات منظمة إرهابية وامتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يخوض تمردا منذ 30 عاما في جنوب شرق تركيا الذي تقطنه غالبية كردية.

ولم تكشف وزارة الداخلية عن تفاصيل بشأن الاعتقالات، لكن وكالة الأناضول للأنباء قالت في وقت سابق إن الادعاء في مدينة ديار بكر بجنوب شرق تركيا أصدر أوامر باعتقال 17 شخصا نشروا مواد على الإنترنت ”لتحريض مواطنين من أصول كردية وتشجيعهم على الخروج إلى الشوارع“.

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن لتركيا مخاوف أمنية “مشروعة” في المنطقة، وذلك بعد بدء عملية عسكرية تركية ضد مسلحين أكراد بمنطقة عفرين، شمالي سوريا.

وأوضح ماتيس أن تركيا أبلغت الولايات المتحدة بنيتها قبل بدء التوغل في عفرين، مضيفا “نحن نناقش الآن الخطوات القادمة”. وفتحت الهجمات التركية على عفرين جبهة جديدة في الحرب الدائرة في سوريا منذ سبع سنوات.وكالات

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق