fbpx
احدث الاخبارعاجل

مخاوف من اندلاع حرب تجارية بين أمريكا – الصين بسبب تهم بسرقة ملكية فكرية

-المركز الديمقراطي العربي

يستعد الرئيس الاميركي دونالد ترامب الخميس للكشف عن عقوبات ضد الصين التي يتهمها بسرقة الملكية الفكرية للشركات الاميركية، في حين لوّحت بكين بـ”اتخاذ كافة الاجراءات الضرورية” للدفاع عن مصالحها، ما يثير مخاوف من اندلاع حرب تجارية بين البلدين.

وصرّح المتحدث باسم البيت الأبيض راج شاه لوكالة فرانس برس “سيعلن (الخميس) الرئيس عن الاجراءات التي قرر اتخاذها بناء على البند 301 من قانون التجارة حول جهود تقودها الدولة الصينية (…) لسرقة التكنولوجيا الاميركية والملكية الفكرية”.

وبحسب جدول الأعمال الذي نشره البيت الابيض مساء الاربعاء، سيوقع ترامب “مذكرة تستهدف العدوان التجاري الصيني”. وعلى الأثر، لوحت الصين الخميس بأنها مستعدة لأن تتخذ “كافة الاجراءات الضرورية” دفاعاً عن مصالحها.

وقالت وزارة التجارة في بيان إن “الصين لن تقف مكتوفة اليدين وتترك حقوقها الشرعية ومصالحها تتعرض للضرر وستتخذ بالتأكيد كافة الاجراءات الضرورية” للدفاع بحزم عن حقوقها ومصالحها الشرعية”.

وتأتي العقوبات الأميركية المرتقبة ضد الصين بعد اسبوعين من فرض ترامب رسوماً على الصلب المستورد ب25% والالومنيوم المستورد ب10% لحماية الصناعة الاميركية وضمان الامن القومي الاميركي ما اثار احتجاجات خصوصا من قبل الاتحاد الاوروبي.

وأدى قرار ترامب هذا لاستقالة غاري كوهن المصرفي السابق وكبير المستشارين الاقتصاديين في البيت الابيض. والاربعاء، حذّر جيروم باول رئيس الاحتياطي الفيدرالي الاميركي من أن احتمال اندلاع حرب تجارية يبقى تهديدا متزايدا لأكبر اقتصاد في العالم.

والثلاثاء، دعا رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ الولايات المتحدة الى تجنب الانفعال والتعامل مع مسائل التجارة “بعقلانية”. وقال لي “نأمل أن يظل الجانبان ملتزمين بالعقلانية وعدم التصرف تحت تأثير العاطفة، وتجنب حرب تجارية”. وتعهد لي توفير “حماية صارمة للملكية الفكرية للشركات الاميركية”.

وعلى مكتب ترامب، وضع الممثل التجاري للولايات المتحدة روبرت لايتايزر حزمة مقترحة منفصلة لرسوم تقدر ب 30 مليار دولار على الواردات الصينية.

وينوي الرئيس الاميركي الذي يريد تصحيح العجز التجاري الذي يدمر في رأيه الوظائف والشركات الاميركية، فرض رسوم جمركية على بكين.

وكان ترامب فرض نهاية كانون الثاني/يناير رسوما حمائية على الالواح الشمسية المستوردة من الصين. وستطال الرسوم المزمع فرضها خصوصا قطاعي التكنولوجيا والاتصالات.

في 2017 ارتفعت واردات السلع الصينية الى الولايات المتحدة الى 505 مليار دولار والعجز التجاري الى 375 مليار دولار، وكلاهما قياسيان. وتتهم واشنطن بكين منذ زمن بانها ترغم الشركات الاميركية على كشف معلومات تجارية والتخلي عن ملكيتها الفكرية لقاء السماح لها بالعمل في الصين.

ويزعم ترامب انه بنى علاقة جيدة بشكل عام مع نظيره الصيني شي جيبينغ الذي أشاد بدوره في ممارسة الضغوط على كوريا الشمالية في ملف برنامجها النووي المثير للجدل. لكن هذا النزاع التجاري يهدد بالقاء ظلاله على هذه العلاقات الجيدة.

– قائمة شكاوى –

وقال مسؤول كبير في مكتب لايتايزر الاربعاء ان إدارات كلينتون وبوش واوباما حاولت عبر عقود اقناع الصين باحترام اقتصاديات السوق وتحرير التجارة، لكنها فشلت.

وفي اواخر آب/اغسطس الفائت، فتحت ادارة ترامب تحقيقا في سلسلة من المزاعم ضد الصين، من بينها، اجبار بكين الشركات الاميركية للدخول في شراكات ونقل التكنولوجيا والاسرار التجارية للشركاء المحليين إذا ما رغبت الشركات الاميركية في العمل في الصين.

ويزعم مسؤولون أميركيون أيضا أن الصين اخترقت شبكات اميركية وقامت باعمال تجسس صناعية لسرقة حقوق ملكية فكرية اميركية.

وارسل الرئيس شي كبير مستشاريه الاقتصاديين لواشنطن هذا الشهر لمناقشة ملف التوتر التجاري، لكن المسؤول الاميركي قال ان بكين لم تقدم مقترحا بناء.

وقال المسؤول “بشكل عام، لدينا ادلة قوية ان الصين تستخدم قيود الملكية الاجنبية وشروط الشركات المشتركة وقيود المساواة الاجنبية للطلب والضغط من اجل نقل التكنولوجيا من الشركات الاميركية للكيانات الصينية”.

– مباحثات حول الرسوم –

والى جانب الاعلان عن الهجوم الاميركي على الصين، المحت واشنطن الى احتمال التوصل توافق بخصوص الازمة التجارية مع الاتحاد الاوروبي، الذي رد بغضب شديد على فرض ترامب رسوما على واردات الصلب والالومنيوم.

وفي بيان مشترك، قال وزير التجارية الاميركي ويلبور روس والمفوضة الاوروبية لشؤون التجارة سيسيليا مالمستروم انهما اتفقا على البدء فورا في “عملية نقاش” على الرسوم وامور أخرى “بهدف تحديد النتائج المقبولة للطرفين في اسرع وقت ممكن”.

ودعت مالمستروم لاعفاء اوروبا تماما من هذه الرسوم. وفي بروكسل، قال رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك الاربعاء انه متفائل “بحذر” بخصوص التوصل لاتفاق. وتوقعت مالمستروم الخميس ان يمنح ترامب اوروبا اعفاءا في اللحظة الاخيرة من الرسوم على الصلب والالومنيوم.

وقالت لنواب اوروبيين في بروكسل بعد عودتها من الولايات المتحدة “بعد ظهر (الخميس) يحتمل ان يعلن (ترامب) عن اعفاءات”. وتابعت “نتوقع اننا (اوروبا) على هذه القائمة، لسنا متأكدين على وجه اليقين”.

وبعد التعهد في البداية بعدم اعفاء احد من الرسوم الجديدة، اعلن ترامب انه سيتم اعفاء كندا والمكسيك من الرسوم التي ستدخل حيز التنفيذ نهاية الشهر الجاري، قبل ان يضيف استراليا الى قائمة الدول المرجح ان يتم اعفاؤها.المصدر:أ ف ب

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق