fbpx
الشرق الأوسطتحليلاتعاجل

مـاذا يعـنـي استـضافـة روسـيا لبطـولة كـأس العـالـم 2018 ؟ “قراءة متعددة الأبعاد”

 

اعداد : أميرة أحمد حرزلي – باحثة في العلوم السياسية والعلاقات الدولية،

جامعة باجي مختار، عنابة / الجزاِئر

  • المركز الديمقراطي العربي 

مقدمة:

تحظى منافسات كأس العالم لكرة القدم بشعبية كبيرة لدى الشعوب والدول على حد سواء، فالأنظار اليوم تتجه الى المنافسات الجارية في روسيا، فالحدث رياضي خالص، ولكن يمكن أن يصبح مشروعا استثماريا يذر أرباحا كبيرة للدولة المستضيفة في كافة المجالات، وبدون شك ان القيادة الروسية ستستثمر في هذا الحدث الرياضي الكبير سياسيا واقتصاديا، رياضيا وثقافيا   فحسب الرئيس الروسي أن الفائز في كأس العالم هم المنظمون لأنهم نالوا شرف تنظيم منافسات كأس العالم لعام 2018 على الأراضي الروسية.

وعليه نطرح السؤال التالي:

كيف ستستثمر القيادة الروسية منافسات كأس العالم 2018؟

لاستضافة روسيا بطولة كأس العالم 2018 أبعاد عديدة نذكر منها:

  1. البعد السـياسـي: يبدو أن بطولة كأس العالم 2018 تأتي في سياق سياسي مهم، لان العلاقات الروسية ـ الغربية علاقات باردة متوترة، فروسيا ترى في الغرب الأطلسي تهديد لأمنها القومي عبر نشر الدرع الصاروخي في بلدان أوروبا الشرقية ، نهيك عن دعم الفصائل المسلحة في اوكرانيا وسوريا، أما الغرب بقيادة الولايات المتحدة الامريكية يرى بأن روسيا لها أدوار سيئة في الازمة الأوكرانية وضم شبه الجزيرة القرم 2014 ودعم النظام السوري والتدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الامريكية 2017، لكن القضية التي أزمت العلاقات أكثر هي قضية تسميم العميل المزدوج سيرغي سكريبال وابنته في بريطانيا 2018  وفيها اتهمت بريطانيا روسيا بتسميمه على أراضيها وهذا خرق لسيادتها، اخذت القضية أبعاد دولية خطيرة، حيث طردت بريطانيا البعثة الدبلوماسية الروسية في بريطانيا وأخدت دول اوروبية عدة نفس الاجراء البريطاني، في المقابل ردت روسيا على الاجراء البريطاني وعلى كل اجراء اتخذته الدول التي حذت حذوها وطردت دبلوماسييها عملا بالقاعدة “المعاملة بالمثل” واتخذت بريطانيا إجراءات أخرى تخص حصول المواطنين الروس على التأشيرة.

ومع اقتراب المونديال أعلنت دول عدة مقاطعتها له، وفي هذا الصدد علق الناطق الرسمي باسم الكرملين ديمتري بيسكوف ” ان قرار مقاطعة لن يؤثر سلبا على البطولة كأس العالم، وعدم حضور المسؤولين لفعالياته لا يؤثر سلبا على الحدث الرياضي بشكل عام، والمهم وأداء المنتخبات في كأس العالم وليس حضور السؤولين والممثلين الرسميين” [1]. وهذا ردا على تصريح وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الذي لوح فيه بمقاطعة دبلوماسية للمنافسات.

استضافة روسيا لبطولة كاس العالم لأول مرة في تاريخها من شأنه افشال كل المحاولات الغربية لعزل روسيا دوليا  حسب البروفسور سيرجي مدفيديف من كلية الاقتصاد العليا في موسكو” بالنسبة لبوتين استضافة كأس العالم برهان على فشل العقوبات وفشل الجهود الغربية لعزله” مشيرا إلى العقوبات التي فرضها الغرب على روسيا بعد ضم شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في 2014 [2].

    وبهذا تثبت روسيا من جديد ان نفوذها في اتساع ولا يمكن للقوى الغربية عزلها دوليا وان سياستها داعمة للسلم والامن الدوليين.

  1. البعد الاقتصادي: لا يقل أهمية عن البعد السياسي بل هو مرتبط به، حيث ان هناك بعض التقارير الغربية تشكك في قدرة روسيا المالية والاقتصادية في احتضان حدث عالمي ضخم كبطولة كأس العالم في ظل العقوبات التي فرضت عليها والعجز الاقتصادي الذي تعاني منه روسيا، فحدث كهذا يتطلب توفير البنية التحتية اللازمة لاستقبال الفرق المتنافسة والمشجعين من مختلف دول العالم من مطارات وملاعب مجهزة بشكل جيد وفنادق فخمة ووسائل المواصلات المختلفة لنقل المشجعين بين المدن الروسية المستضيفة للمباريات، فضلا عن الساحات الخضراء…للاستمتاع بالمنافسة.

جهزت روسيا ميزانية معتبرة لهذه المناسبة حيث بلغت تكاليف البطولة كأس العالم 2018 حسب ما نقلته وكالة نوفوستي ما يقارب 680 مليار روبل أي حوالي 13.2 مليار دولار لتصبح أغلى بطولة كاس العالم نُظمت إلى حد الأن، وقد بنت روسيا وجددت 12 ملعبا في 11 مدينة روسية وتم بناء 27 فندقا جديدا.

أما عن العائدات المتوقعة من استضافة روسيا للبطولة فقد توقعت لجنة الفيفا المنظمة للبطولة أن يتعزز النمو الاقتصادي الروسي بنحو 3 مليارات دولار سنويا على مدى الخمس السنوات المقبلة، وأظهرت الدراسة ان البطولة اضافت للناتج المحلي الإجمالي الروسي في الفترة ما بين 2013 ـ 2018 ما يقارب 867 مليار روبل أي حوالي 14 مليار دولار[3].

بهذا تكون روسيا قد استكملت الاستعدادات اللازمة للمونديال لتكون في مستوى الحدث حسب تقييم لجنة الفيفا في تقييمها للتحضيرات لاستقبال كأس العالم، وردت في الوقت نفسه على الانتقادات التي ترى روسيا لن تكون في مستوى الحدث.

  1. البعد الرياضــي: شهدت روسيا في السنوات الأخيرة إلى سلسلة من الفضائح مست بسمعة الرياضة والرياضين الروس الذين اتهمتهم الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات WADA بتعاطي المنشطات في أولمبياد الألعاب الشتوية التي استضافتها في 2014، وعلى إثر ذلك تم معاقبة روسيا باستبعاد رياضييها من الألعاب الأولمبية الصيفية 2016 بريو دي جانيو في البرازيل وألعاب القوى 2017 بلندن في بريطانيا.

     فضلا عن ذلك قررت اللجنة الدولية للألعاب الاولمبية استبعاد مشاركة روسيا في دورة الألعاب الأولمبية 2018 في بيونغ تشانغ في كوريا الشمالية نتيجة نظام التنشط الحكومي الروسي الممنهج في الفترة 2011 ـ 2015 الذي اثبته تقرير المحقق ريتشارد ماكلارين في 2016 ، لكنها سمحت في الوقت نفسه بمشاركة 169 رياضي روسي “نظيف” تحت العلم الأولمبي وسمح الاتحاد الدولي لألعاب القوى بمشاركة 18 رياضي روسي فقط  من أصل 80 في العاب القوى في كامل موسم 2018 [4].

    في المقابل تأكد السلطات الروسية أن “رياضتها تتعرض لمؤامرة دولية” ووصف الرئيس بوتين استبعاد الرياضيين الروس من المنافسات الدولية ” بالإهانة ” خاصة وأن روسيا مقبلة على حدث رياضي كبير وهو استضافة بطولة كاس العالم 2018،

أما نائب رئيس الوزراء الروسي المكلف بالإشراف على الرياضة فيتالي موتكو يؤكد ان الاتهامات بالتنشط الموجهة لروسيا تهدف الى وضعها ضمن ” محور الشر” ويرى البروفيسور ميدفيدف  في ذات السياق ان ” ما يجري يقدم للكرملين دليلا جديدا على ان روسيا في حرب مع العالم بأسره” [5].

وبغض النظر عن حقيقة ما يجري فاءن قضية المنشطات أثرت بشكل سلبي للغاية على سمعة الرياضة الروسية ويعد المونديال 2018 فرصة سانحة لرد الاعتبار للرياضة الروسية والرد على كل الانتقادات التي طالت روسيا.

  1. البعد الـثـقـافــي: أخذت الثقافة والسياحة الروسية الحظ الاوفر والنصيب الأكبر من فعاليات كأس العالم 2018 المقامة بروسيا، فقد زار روسيا الملايين من المشجعين والسياح من مختلف بقاع العالم للاستمتاع بمشاهدة المباريات، فبالتوازي مع حضور المباريات يكتشف الزائرون المعالم الثقافية والحضارية والفنية الروسية من مدن اثرية ومتاحف ومعارض وحفلات …

     يكتشف الزائرون الأجانب العاصمة الروسية من خلال الساحة الحمراء وباللغة الروسية” كراسنيا بلوشتشتاد ” وتعني الميدان الأحمر أو الميدان الجميل وبمحاذاتها قصر الكرملين محاطا بأسواره الحمراء معلم التاريخي المشيد منذ قرون ومركز السلطة السوفياتية والروسية حاليا، خلف اسواره الدفاعية يظهر برج سباسكي وعلى قمته ساعة ضخمة تحدد الوقت لروسيا، كذلك يمكن للسياح رؤية مجلس الشيوخ من الخارج الذي يتميز بقبة مسطحة والعلم الروسي يرفرف أعلاه، ويحظى السياح أيضا برؤية ضريح الزعيم الثوري الشيوعي لينين منذ 1924[6].

يستمتع الزائرون أيضا بمتنزه “زاريادي” من المزارات السياحية في وسط الساحة الحمراء ويتضمن منصة مشاهدة تطل على نهر موسكفا، وعليه سيستمتع السياح والمشجعين برؤية جمال موسكو الذي يتميز بالأصالة والحداثة في آن واحد من تلك المنصة، وتحضيرا لهذه المناسبة المهمة عملت السلطات الروسية لإصلاح وتجديد المعالم الثقافية والتاريخية لتعريف الوافدين بالثراء الثقافة الروسية.

وغير بعيد عن العاصمة الروسية يوجد شارع التسوق تفرسكايا ومسرح بولشوي وميدان بوشكين والجسر البطريرك للمشاة الممتد الى الكنيسة الكاتدرائية المسيح المخلص التي تمت إعادة إصلاحها في 1995 ـ 2000 فوق نهر موسكافا، كذلك يعد معرض تريتياكوف تحفة فنية يجسد لوحات إبداعية التي تؤرخ للفن في الحقبة السوفيتية كوحات الفنان الكسندر ديجينيكا 1899 ـ 1969 ويحتوي المعرض على منتجع سياحي لمشجعي كرة القدم [7]، بالإضافة الى ذلك تنتشر في المدن الروسية عدة نوادي ليلية وحفلات موسيقية لإضفاء البهجة والفرح والمتعة للسياح الأجانب .

وعليه فالبعد الثقافي حظي باهتمام كبير من طرف السياح الأجانب وذلك للتعرف على الجوانب الحضارية والفنية للثقافة الروسية.

خاتمة:

نستنتج مما سبق روسيا استثمرت واستفادت بشكل كبير من استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2018 على أراضيها خاصة وأن الحدث يأتي في سياق التوتر الروسي ـ الغربي بشأن عدة قضايا دولية وهي الازمة الأوكرانية 2014 والنزاع السوري 2011 وقضية تسميم ضابط الاستخبارات السابق والعميل سيرغي سكريبال 2018 … كلها قضايا وترت العلاقات الروسية الغربية ودعت بريطانيا لمقاطعة دبلوماسية للمونديال الروسي وكان هذا الأخير فرصة لإثبات القوة الروسية في افشال الجهود الغربية لعزلها دوليا.

اما اقتصاديا فرغم العقوبات الغربية على روسيا والأصوات المشككة في نجاحها لاحتضان بطولة كاس العالم 2018، وفقت روسيا في التحضير للمونديال من حيث البنية التحتية والملاعب المجهزة، والفنادق والطرق … كما أن عائداته معتبرة على الدخل القومي الروسي والاقتصاد الروسي بشكل عام.

رياضيا فقد اثرت سلبا فضيحة المنشطات في الرياضة الروسية واستبعاد الرياضيين الروس من المشاركة في المنافسات الدولية، فبطولة كأس العالم الحالية من شأنها قلب صفحة المنشطات ورد الاعتبار للرياضة والرياضيين الروس.

ثقافيا نالت الثقافة والفنون والسياحة الروسية الحظ الاوفر في المونديال، فالفرصة مواتية للمشجعين والسياح لشجيع الفرق لمتنافسة ومعرفة الثقافة الروسية وعاداتها وتقاليدها في ان واحد.

[1] ـ الكرملين يعلق على قرار بعص الدول مقاطعة ” كأس العالم ” في روسيا 2018، موقع سبوتنيك، على الرابط الالكتروني:

https://arabic.sputniknews.com/worldcup-2018-archive/201803281031132235

[2] ـ كأس العالم: فرصة بوتين لتخليص روسيا من وسم “الدولة المنبوذة”؟ ، موقع إذاعة مونت كارلو الدولية ، على الرابط الالكتروني :

https://www.mc-doualiya.com/articles/20180607-%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9

-%D8%AF%D8%A8%D9%84%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A7-%D8%A8%D9%88%D8%AA%D9%8A%D9%86-%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84-%D9%83%D8%A3%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%B9%D8%B2%D9%84%D8%A9-%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%A9

[3] ـ  فريد غايرلي : ما هو مردود كأس العالم على روسيا، موقع روسيا اليوم ، على الرابط الالكتروني :

https://arabic.rt.com/business/940364-%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A7-%D9%83%D8%A3%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85-2018/

[4] ـ الأولمبية الروسية توفق على مشاركة 169 رياضيا في الدورة الأولمبية الشتوية ، موقع الميادين نت، على الرابط الالكتروني :

http://www.almayadeen.net/news/sports/855147/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%85%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D9%88%D8%A7%D9%81%D9%82-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%85%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%83%D8%A9-169-%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6%D9%8A%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88

[5] ـ فضيحة المنشطات ” روسيا في حرب مع العالم باسره، موقع النهار ، على الربط الالكتروني :

https://www.annahar.com/article/709919-%D9%81%D8%B6%D9%8A%D8%AD%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%B4%D8%B7%D8%A7%D8%AA-%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%AD%D8%B1%D8%A8-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85-%D8%A8%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D9%87

[6] ـ  كأس العالم يفتح بوابة روسيا الثقافية للعالم ، مركز روابط للبحوث و الدراسات الاستراتيجية ، على الرابط الالكتروني:

http://rawabetcenter.com/archives/68759

[7] ـ المرجع نفسه .

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق