احدث الاخبارعاجلمقالات

هل ستصبح إدلب كارثة القرن ؟

اعداد : أ. طيبة فواز – كاتبة وباحثة سياسية 

  • المركز الديمقراطي العربي

 

إنه صراخ ياسادة صوت مُبكي لإخواننا الأشقاء أصحاب الكرم والمرجلة والمواقف الثابتة كنتم ولازلتم بقلوبنا ياشعب سوريا الجريح أنتم ضحية لاغير ضحية دول هدفها الهيمنة على ثرواتكم وعلى مُدنكم العريقة .

مدينة (إدلب ) السورية تقترب من أن تصبح اكبر كوارث العالم لِمَ عانته في الفترة الأخيرة من إشتباكات ومناوشات كانت خلاصتها عدد كبير من الضحايا السوريون الابرياء ، السؤال إلى متى نفقد هذا القدر الكبير من الضحايا ؟

ولماذا هذا الحزن والتعب لقد أصبح الشعب السوري لُقمة سائغة وسهلة لدول هدفها المصالح لا غير ! يتقاتل جيش النظام السوري للرئيس (بشار الأسد ) وجيش المعارضة السوري ، علاوة على جيش تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الذي مازال يتعشش في كثير مناطقه ، بالإضافة إلى دول من الخارج التي تدعم كل هؤلاء (الولايات المتحدة ، روسيا ، إيران ، تركيا ، وحتى فرنسا) وجيوش ودول عربية واجنبية جميعهم يتحاربون على أراضي سورية !

اجتمع مجلس الأمن الدولي في الأيام القليلة الماضية لمناقشة الإجتماع الثلاثي الذي عقد في طهران بين كل من إيران وروسيا وتركيا لمناقشة التصعيد الذي يحدث في إدلب والحديث عن منع إستخدام الاسلحة الكيميائية ضد المدنين الأبرياء الذي فشل رؤوساءه في وضع حلول تحمي مدينة إدلب من هجوم واسع النطاق .

بعد سماع المواطنين بالهجوم الكيميائي الذي يمكن أن ينفذ في أي وقت نزح إعداد كبيرة من المواطنين السورين على الحدود التركية تخوفا على حياتهم وحياة أطفالهم وبالمقابل حذر الجانب التركي من هذا الهجوم واصفا بانها كارثة انسانية يجب صدها ومنع حصولها ، حيث دعت كثير من المنظمات السورية المعنية بهذا الخصوص لوسائل الاعلام العالمية لنقل هذه المأساة القاهرة الى جيمع العالم .

الى متى هذا العذاب لشعوب المنطقة العربية ماذنب هؤلاء المواطنين لكي يكونوا ضحايا لهذه الحروب الدموية متى سيعيش أطفالنا بعزة وكرامة مكتسبين جميع حقوقهم ليبنوا مستقبلهم ومستقبل بلادهم ماذنب الفقراء الذين لايملكون اي سبل من سبل العيش بعد هذه الحروب الطاحنة على المعنين والمهتمين بالشان السوري المطالبة بحقوق هؤلاء الابرياء والعمل بمثابرة لتحقيق مطالب المواطنين وتقديم المساعدات لهم .

لقد شهدت المنطقة العربية فراغاً سياسياً هيمن عليها في وقت تفاقمت الهواجس على سلامة البنية الإقتصادية والإجتماعية لبعض دول المنطقة الذي سبب ردائة في الأداء السياسي العربي وقلة الخبرة وعدم المبالاة الواضحة بما يحدث في المنطقة بسبب سياسات المصالح التي فقدت الدول العربية فيها الاحساس الحقيقي في الدول الأخرى وفي ظل سياسات الهيمنة والقوة والهيمنة وكون العرب يمثلون جزء كبير من الشرق الاوسط اصبح العرب رهينة ولقمة سائغة بيد قوى النظام الدولي واستخدامها استراتيجية عدم التصادم المباشر في ظل القلق من التطويق وتهديد الأمن القومي ، ضمن هذه الأسباب لم نرى اي قمة عربية حقيقية من أجل الحديث عن مايحصل حالياً في إدلب وإقتراحات ووضع الحلول والإصلاحات لتخفيف التصعيد الذي يحدث بحق الشعب السوري بسبب عدم إمتلاكها قوات مسلحة وهي بعيدة أيضاً عن إمتلاك السلاح النووي ومادام الوضع الراهن مستمراً فإن إحتمالات استخدام القوة العسكرية وإحتمالات وقوع حروب اقليمية جديدة بمبادرات كثير من الدول الكبرى يبقى قائماً .

كوني عراقية هناك رسائل يجب أن تصلكم من بلدكم الشقيق الذي يشهد على مواقفكم معه وفتح بيوتكم له ومساعداتكم أثناء الإحتلال الأمريكي الذي جرى عام 2003 نحن نشهد لشعب سوريا سواء كان إسلام ، مسيح ، كُرد أو اي قومية. صدقوني نحن نسمع ونشعر بكل آنين يخرج من اجسادكم التي هُلكت من العذاب من الظلم الجور نعم نحن نشعر بكم عند شعور أطفالكم بالجوع ولا يجدون طعام عندما يمرضوا لايجدون دواءً لهم ، سنسعى ونشتهد لمساعدتكم أين ماكنتم وبيوتنا مفتوحة لكم اخوان اعزاء.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق