الشرق الأوسطتحليلاتعاجل

الاتــفـاق الروســي ـ التركــي حــول ادلــب فـي ســوتــشــي المــضــامــيــن والـتــأثــيــرات

اعداد : أميرة أحمد حرزلي، باحثة في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، المركز الديمقراطي العربي.

 

مــقـدمــة:

التقي مجددا الضامنان روسيا وتركيا في سوتشي في 17 / 09 / 2018 لمناقشة الوضع المعقد في محافظة ادلب، في الوقت الذي يستعد فيه الجيش السوري لدخولها وتحريرها عسكريا، وتستعد في المقابل الجماعات المسلحة لتنفيذ عمل كيميائي محتمل لاتهام الحكومة السوية بذلك، من جهة ثالثة تلوح الولايات المتحدة الامريكية وفرنسا وبريطانيا بضربة عسكرية على سوريا، في ظل تدهور خطير للوضع الانساني في ادلب نتيجة حصار الجماعات الإرهابية لها.

يأتي الاتفاق الروسي ـ التركي نظرا لما فرضته ادلب من معطيات في مستجدات النزاع السوري، وتجديدا لما اتفقوا عليه في القمة الثلاثية طهران قبل أسبوعين، وهو ضرورة محاربة الإرهاب بشكل جدي وفصل الجماعات المسلحة عن ” المعارضة المعتدلة” وحماية سكان ادلب من اعتداءات المسلحين وتثبيت التهدئة فيها.

باتت ادلب عقدة المشكلة ومفتاح التسوية في ان واحد، تعتبر كعقدة المشكلة لأنها معقل خطير للتنظيمات الإرهابية المتشددة كجبهة النصرة وداعش … ووجود الولايات المتحدة الامريكية وفرنسا، ايران و روسيا وهو ما يدل على تضارب المصالح، اما اعتبارها مفتاح التسوية كونها اخر معقل يختبئ فيه الارهابيون و اذا ما تحررت من المسلحين فهو مؤشر ايجابي على عودة النازحين لها والتقدم في المباحثات السياسية بشأن تسوية النزاع السوري ككل، وهنا نطرح السؤال التالي:

كيف سينعكس الاتفاق الروسي ـ التركي في سوتشي على الواقع الميداني في ادلب وفي مجريات النزاع السوري عموما؟

نناقش الموضوع من خلال نقطتين:

  1. مضامين الاتفاق الروسي ـ التركي حول ادلب
  2. تأثيرات الاتفاق الروسي ـ التركي على الوضع في ادلب
  1. مضامين الاتفاق الروسي ـ التركي حول ادلب

اتفق الجانبان التركي والروسي عمليا تنفيذ النقاط التالية:

  • إقامة منطقة منزوعة السلاح في ادلب عرضها ما بين 15 ـ 20 كيلو متر تفصل بين الجيش السوري والمسلحين بحلول 15 أكتوبر القادم، ما يدعم استتباب الامن والاستقرار من جهة ويبعد ” حزب العمال الكردستاني PKK عن الحدود التركية من جهة اخرى، حسب المقترح التركي.
  • تأخذ روسيا وتركيا زمام المبادرة في مراقبة المنطقة من خلال تنسيق العمليات المشتركة ونشر الشرطة العسكرية الروسية والقوات التركية هناك.
  • أشار الرئيس بوتين انه ستسحب الأسلحة الثقيلة من ادلب بحلول 10 من أكتوبر المقبل ونقلت وكالة الانترفاكس الروسية نقلا عن وزير الدفاع سيرغي شويغو انه بموجب هذا الاتفاق لن تجرى عمليات العسكرية في ادلب.
  •  اتفق الطرفان على الفصل بين المعارضة المعتدلة والجماعات الإرهابية المسلحة، وقد أكد اردوغان ان تركيا ستفعل ذلك، اللافت هنا أن الطرفان اتفقا على ارجاع المسلحين الأجانب الى بلدانهم بعد موافقة هذه الأخيرة على ذلك، أو ابعادهم الى أماكن أخرى ان رفضوا ذلك.
  • اقترحت تركيا في الاتفاق أيضا استئناف النقل عبر طريق حلب ــ اللاذقية ــ حلب ــ حماة قبل نهاية العام الجاري 2018.
  • أعلن وزير الدفاع الروسي انه ستتم مناقشة تفاصيل الوثيقة مع الجانب السوري.

يعتبر الاتفاق مهم نظرا لأنه جنب ادلب مبدئيا كارثة إنسانية كبيرة، فضلا عن ذلك يعتبر اول اتفاق عسكري بين روسيا وتركيا الدولة العضو في حلف الناتو.

  1. تأثيرات الاتفاق الروسي ـ التركي على الوضع في ادلب

رغم التفاؤل الذي يحيط به من خلال ترحيب دول إقليمية وأوروبية واممية به كإيران وألمانيا والأمم المتحدة…، الا ان اتفاق سوتشي واجه اول امتحان له بعد يوم من توقيعه للتشويش على اجواؤه الإيجابية، بحيث اسقطت إسرائيل الطائرة الروسية اليوشن 20 في اللاذقية ومقتل 15 جنديا روسيا كانوا على متنها، عندما استعملتها إسرائيل غطاء لها ما جعل الطائرة الروسية في مرمى نيران الجيش السوري، استدعت روسيا السفير الاسرائيلي لديها وسلمته مذكرة احتجاج، واعتبرت التصرف الإسرائيلي تصرف عدواني وستحفظ بحق الرد عليه.

التصرف الإسرائيلي من شأنه عرقت الاتفاقات التي تحصل خاصة مع تزايد غاراتها على   المنشأت والبنى التحتية في سوريا دون وجود رادع او حسيب يوقفها.

الاتفاق الروسي ـ التركي يمكن ان ينعكس إيجابا على الوضع في ادلب رغم المصالح المختلفة للبلدين في سوريا، انطلاقا من ان العنف والإرهاب يهدد البلدين والمنطقة بأسرها، وازمة اللاجئين السوريين التي تشكل عبئا على كاهل تركيا، وعليه فالاتفاق المبرم عملي يقلل من نشاط الإرهابيين في ادلب وبالتالي يقلل من حالة العنف المتصاعدة فيها، ويقضي بعودة النازحين الى مناطقهم وهو ما أدى الى بداية عودتهم فعلا الى مدنهم ومنازلهم.

خـاتـمـة:

تتسارع الخطى السياسية والعسكرية الإقليمية والدولية بشكل متوازي لإنهاء حالة التصعيد والعنف في ادلب والمحافظة على نظام خفض التصعيد فيها تجنبا لأي كارثة إنسانية، والاتفاق الروسي والتركي في سوتشي الموقع قبل أيام يندرج في صلب هذا الموضوع، حيث بحث الاتفاق إقامة منطقة منزوعة السلاح والفصل بين الإرهابيين والمعارضة، ارجاع المسلحين لأوطانهم، وعودة النازحين الى مناطقهم في ادلب … فاذا جرى تنفيذ هذه البنود دون عرقلة أو مفاجآت سينعكس إيجابا على الوضع السوري عموما ويكون مدخلا تدريجيا للتسوية النزاع السوري.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق