أحداث المركز

مؤلف جكاعي – القدس : قراءات الماضي والحاضر،وسؤال المستقبل

 

دعوة لتأليف كتاب جماعي

تم تنظيمها والإعلان عنها من اجل تأسيس التواصل والتفاعل بين الثقافات المختلفة وتشكيل مجتمع علمي  يضم باحثين من المحيط الى الخليج  إضافة لمعالجة المشاكل الحضارية المشتركة.,ضمن هذا السياق سيتم الاستفادة من مساهمات الباحثين والأكاديميين من خلال تمكنهم من عرض دراساتهم .

سوف يتم إصدار هذا المؤلف على شكل كتاب  يحمل أسماء المؤلفين، في ألمانيا – برلين وبرقم دولي معتمد ، من قبل المركز الديمقراطي العربي في التعاون مع المركز الألماني وسيتم تقديم شهادات دولية معتمده من المركز تفيد بتقديم ونشر المعرفة العلمية.

القدس : قراءات الماضي والحاضر،وسؤال المستقبل

مقدمة:

تنفرد مدينة القدس عن باقي مدن العالم بطابعها الحضاري الفريد من نوعه ، فهي نقطة تماس وتقاطع الرسائل السماوية الثلاث لما لها من أهمية عظيمة لدى المسلمين والمسيحيين واليهود في أن واحد .

لقد جعلت هذه الميزات من المدينة- لحقب تاريخية طويلة – مدينة المتناقضات فهي مدينة التعايش والتنافر،والسلام والصراع والصدام في آن واحد.

شكلت المدينة على مر التاريخ موطن التقاء الحضارات والديانات، وتزاوج وتلاقي الشعوب و الأعراق وموطن تصادمها أيضا ،فقد تداولت على حكمها العديد من الحضارات كالحكم الفارسي والروماني المسيحي فالعربي الإسلامي الذي استمر حتى القرن العشرين ،وحتى هذه الفترة حافظت المدينة على طبيعتها وأصولها العربية ،غير أن هذا الطابع سرعان ما تغير مع الانتداب  البريطاني الذي انتهى بقرار التقسيم الأممي بتاريخ 29نفمبر 1947م الذي أنشأ دولة يهودية مساحتها 56.47 بالمائة من فلسطين التاريخية ،ودولة عربية على مساحة 42.88بالمائة ،فيما وضعت القدس تحت وصاية الأمم المتحدة.

تسارعت الأحداث والوقائع مع القرار البريطاني بإنهاء الانتداب عشية 14ماي 1948م،ليتم الإعلان عن قيام “إسرائيل” في اليوم التالي،ليفتح فصل آخر من فصول الصراع حول  المدينة ،أين سيطرت العصابات اليهودية على أجزاء واسعة منها،ليتم احتلال الجزء الشرقي عام 1967م وضمه لما تم احتلاله من قبل .

لم يكن الأمر مجرد احتلال كغيره من النماذج الاستعمارية ،فسرعان ما انكشفت الاستراتيجية الصهيونية الاسرائيلية الاستيطانية الاحلالية الأبرتهايدية التوسعية في المدينة المدعمة بتبريرات دينية توراتية و خرافات تلموذية بالحق اليهودي التاريخي والديني في “اوشليم” ،والهادفة الى السيطرة عليها بجزأيها الشرقي والغربي من خلال  سياسات التهويد المكاني و الزماني و محاولة تغيير طابعها الحضاري العربي الاسلامي من جهة ،ومن ثم السياسي والقانوني من جهة أخرى.

بيد انه ابتداء من العام 1967م،ومرورا بانطلاق المسار التفاوضي منتصف تسعينات القرن الماضي وما عرفه هذا المسار العاثر من انعكاسات على أحدى أهم وأخطر قضايا الحل النهائي  ،ووصولا للسنوات الاخيرة وما تعرفه المدينة من خطط وسياسات واستراتيجيات إسرائيلية هادفة الى الوصول إلى هيمنة كلية وتصفية نهائية  للقضية لكن وفق منظور الأمر الواقع الاستيطاني الاسرائيلي المدعوم اقليميا ودوليا ،بما يصعب على الفلسطينيين العودة عليه .

إشكالية الكتاب:

  • تأسيسا على ما سبق ،وبناء على محاولة استقراء أغلب جوانب مسألة القدس ،يمكن صياغة إشكالية الكتاب على النحو التالي :
  • في ظل قراءات الماضي ومعطيات الحاضر، أي مستقبل للقدس في ظل الواقع الاستيطاني الإسرائيلي الحالي؟

أهمية الكتاب:

تكمن أهمية الدراسة في محاولتها بناء قراءة كرونولوجية  تاريخية حضارية  انتربولوجية دينية للقدس وربطها مباشرة بالمعطيات السياسية القانونية ،والجغرافية والاستيطانية الحالية،فالربط بين الماضي بتعقيداته وبتشابكاته والحاضر بمعطياته ووقائعه هو السبيل الوحيد لبناء مقاربة  تمكننا من رسم صورة احتمالية توقعية للمستقبل.

الكتاب أيضا ،هو قبل كل شيء مــحاولة لتفكيك المنظور الصهيو-اسرائيلي لقضية القدس ماضيا وحاضرا بهدف مواجهته مستقبلا،من خلال استقراء المسألة عن طريق ربطها بأهم متغيراتها الأساسية كالمنظور الديني ، الزحف الاستيطان،المسار التفاوضي ،الدعم الأمريكي.،الترتيبات الاقليمية (صفقة القرن)…

أهداف الكتاب: يهدف الكتاب الى :

  • التأكيد على أصالة عروبة القدس تاريخيا وانتربولوجيا .
  • محاولة كشف مواطن الإختلال في الاستراتيجية الفلسطينية اتجاه قضية القدس .
  • محاولة كشف وتفكيك الاستراتيجية الاسرائيلية للسيطرة الكاملة على مدينة القدس من خلال تهويدها و محاولة تغيير طابعها الحضاري والقانوني السياسي.
  • محاولة فضح الخطة الاسرائيلية المستقبلية بطبيعتها ووسائلها الظاهرة والخفية وفواعلها الرسمية وغير الرسمية ،للسيطرة النهائية على مدينة القدس في غضون العام 2050م.
  • التأكيد على أن القدس هي جوهر الصراع في الاعتقاد والمنظور الإسرائيلي،كما انها البوابة التي يمكن من خلالها الهيمنة على كل فلسطين التاريخية .
  • محاولة طرح حلول و بدائل تفتح آفاقا جديدة تمكن من تحيين المواجهة بكل صيغها(المقاومة،الحرب القانونية،المقاطعة …)

تقسيم الكتاب:

تأسيساً لما سلف يركز الكتاب على المحاور الأساسية التالية:

المحور الأول : قراءات حول القدس .

  • القدس من المنظور التاريخي والانتربولوجي.
  • القدس من المنظور الديني الإسلامي، والتوراتي المسيحي.

المحور الثاني : القدس من المنظور السياسي و القانون الدولي .

  • القدس من منظور القانون الدولي.
  • القدس من المنظور السياسي .

المحور الثاني :القدس والزحف الاستيطاني الاسرائيلي.

  • التوسع الاستيطاني والتهويد الزماني والمكاني.
  • تأثير جدار الفصل العنصري .

المحور الثالث :القدس ومطلب الاعتراف باسرائيل دولة يهودية .

  • الالتباسات المفاهيمية لمطلب يهودية الدولة
  • انعكاسات الاعتراف “باسرائيل” دولة يهودية على مسالة القدس .

المحور الرابع : القدس في ظل السياسة الترامبية .”

  • خلفيات إعلان “ترامب” القدس عاصمة لإسرائيل .
  • تأثير صفقة القرن على مستقبل القدس.

المحور الخامس: مستقبل القدس وأفاق المواجهة.

  • مستقبل وآفاق مواجهة التهويد الاستيطاني .
  • مستقبل القدس في ظل المخطط الإسرائيلي(القدس عام 2050).

رئيس اللجنة العلمية : د. لبيد عماد  –محاضر في العلوم السياسية والعلاقات الدولية وباحث ومهتم بدراسات الشرق الأوسط / جامعة سطيف 02 /الجزائر

اعضاء اللجنة العلمية

  • د.بوعيشة بوغفالة  – دكتوراه في القانون الدولي الانساني ،جامعة الاغواط ،الجزائر .
  • د. إسلام عيادي – باحثة وأكاديمية في العلاقات الدولية
  • د. مراد فول ،جامعة الجزائر
  • د.رائد ناجي  – باحث واكاديمي فلسطيني .
  • د. سلمى حميدان ،جامعة سوق اهراس ،الجزائر
  • د بلعيفة امين ،جامعة جيجل .
  • د. يوسف ازروال،جامعة تبسة ،الجزائر
  • د. محمد الامير احمد عبد العزيز ،جامعة اسيوط ،مصر
  • د.موزاي بلال ،جامعة سطيف 2 .
  • د . جمال خالد الفاضي باحث واكاديمي فلسطيني
  • د.سعيد عبد القادر عبيكشي – جامعة الجزاىر 3 .
  • د.احمد بن بلقاسم ،جامعة سطيف 2 .
  • د.بحري صابر ،جامعة سطيف 2 .

شروط الكتابة للكتاب:

تعتمد اللجنة العلمية  في انتقاء الدراسات المواصفات الشكلية والموضوعية للكتب الدولية المحكّمة، وفقًا لما يلي:

إجراءات تقديم الدراسة و مواصفاتها:

  • أن تكون الدراسة أصلية معدّه خصيصًا لمحاور الكتاب المذكورة اعلاه ، وألّا يكون قد نشر جزئيًا أو كليًّا أو نُشر ما يشبهه في أيّ وسيلة نشر إلكترونية أو ورقية.
  • أن ترفق الدراسة بالسيرة العلمية للباحث باللغتين العربية والإنكليزية:
  • يقوم الباحث بإرسال البحث المنسق على شكل ملف مايكروسوفت وورد، إلى البريد الإلكتروني:
  • imadlabid@democraticac.de
  • يجب أن يكون البحث مكتوباً بلغة سليمة، مع العناية بما يلحق به من خصوصيات الضبط والرسم والأشكال.

كيفية إعداد البحث للنشر:

  • يكتب عنوان المحور المراد الكتابة به باللغتين العربية والإنكليزية، وتعريف موجز بالباحث والمؤسسة العلمية التي ينتمي لها ،

عنوان جهة الباحث ( مثال: جامعة الجزائر | الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

  • تحديد مواصفات فرضية الدراسة أو أطروحته، ووضع التصوّر المفاهيمي وتحديد مؤشّراته الرئيسة، ووصف منهجية البحث، والتحليل والنتائج، والاستنتاجات. على أن يكون البحث مذيّلًا بقائمة بيبليوغرافية تتضمن أهم المراجع التي استند إليها الباحث إضافةً إلى المراجع الأساسية التي استفاد منها ولم يشر إليها في الهوامش. وتذكر في القائمة بيانات البحوث بلغتها الأصلية(الأجنبية) في حال العودة إلى عدة مصادر بعدة لغات.
  • أن يتقيد البحث بمواصفات التوثيق وفقًا لنظام الإحالات المرجعية الذي يعتمده “المركز الديمقراطي العربي” في أسلوب كتابة الهوامش وعرض المراجع:

_تستخدم الأرقام المرتفعة عن النص للتوثيق في متن البحث، ويذكر الرقم والمرجع المتعلق به في قائمة المراجع.

_ ترتب أرقام المراجع في قائمة المراجع بالتسلسل، وذلك بعد مراعاة ترتيب المراجع هجائياً في القائمة حسب اسم المؤلف وفقاً للآتي:

أ_ إذا كان المرجع بحثاً في دورية:

  • اسم الباحث (الباحثين) عنوان البحث واسم الدورية ، رقم المجلد، رقم العدد، أرقام الصفحات، سنة النشر.

ب_إذا كان المرجع كتاباً:

  • اسم المؤلف (المؤلفين) ، عنوان الكتاب .مكان النشر : اسم الناشر، سنة النشر.

جـ_ إذا كان المرجع رسالة ماجستير أو دكتوراه:

  • يكتب اسم صاحب الرسالة و”عنوان الرسالة،“ يذكر رسالة ماجستير أو دكتوراة بخط مائل، اسم الجامعة، السنة.

د_ إذا كان المرجع نشرة أو إحصائية صادرة عن جهة رسمية:

  • يكتب اسم الجهة، عنوان التقرير ، أرقام الصفحات، سنة النشر.

يتراوح عدد كلمات البحث، بما في ذلك المراجع في الإحالات المرجعية والهوامش الإيضاحية، والقائمة البيبليوغرافية وكلمات الجداول في حال وجودها، والملحقات في حال وجودها، بين -10000- 8000 كلمة.

  • يتم تنسيق الورقة على (قياس A4)، بحيث يكون نوع وحجم الخط على النحو التالي:

_نوع الخط  هو Simplified Arabic، حجم الخط 16 غامق للعنوان الرئيس و14  غامق للعناوين الفرعية، 14 عادي لباقي النصوص وترقيم الصفحات، 10 عادي للجداول والأشكال و حجم 12 عادي للملخص والهوامش.

  • يراعي عند تقديم المخطوطة التباعد المفرد مع ترك هوامش مناسبة (2.5 سم) من جميع الجهات (اعلى – أسفل – يمين – يسار)

تواريخ مهمة وضوابط:

  • آخر أجل لقبول الملخصات: 25/01/2019
  • الرد على الملخصات المقبولة: 30/01/2019
  • تقديم البحوث كاملة: 30/02/2019م.

ادارة النشر – المركز الديمقراطي العربي

Germany: Berlin 10315 Gensinger Str: 112
030- 54884375
030- 91499898
030- 86450098

https://democraticac.de/wordpress/
https://portal.dnb.de/opac.htm?query=ido%3D544309254&method=simpleSearch&cqlMode=true
https://twitter.com/Democratic_AC
https://www.facebook.com/democraticac?ref=hl
https://www.linkedin.com/in/ammarsharaan/

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق