fbpx
الكتب العلمية

الحكاية في المخيال الاجتماعي الجزائري – دراسة سوسيولوجية

The tale in the Algerian social imagination - A sociological study

 

المؤلف : د. شوشان زهرة – جامعة أكلي محند أولحاج – البويرة – الجزائر

تحميل نسخة pdf –

الطبعة الأولى “2020″كتاب: – الحكاية في المخيال الاجتماعي الجزائري – دراسة سوسيولوجية

جميع حقوق الطبع محفوظة: للمركز الديمقراطي العربي ولا يسمح بإعادة إصدار هذا الكتاب أو اي جزء منه أو تخزينه في نطاق إستعادة المعلومات أو نقله بأي شكل من الأشكال، دون إذن مسبق خطي من الناشر .

مقدمة : 

يتسم العصر الحالي بالتفكير العلمي، وبوسائله التقنية والتكنولوجية المتجددة التي أضحت سمة تقاس بها تطور المجتمعات أو تخلفها. وفي ظل هذا برزت أبحاث تهتم بالجانب النائم و الخفي للإنسان، وخاصة تلك المتعلقة بجانب المخيال الاجتماعي لما له من أهمية في فهم و تفسير المجتمعات و دراسـة ديناميكيتـها، و هذا ما يدفعنا لطرح التساؤل التالي: فيم تفيد دراسة المخيال الاجتماعي حقل علم الاجتماع ؟.

يتكوّن المخيال من مجموعة من اﻷجزاء كاليوتوبيا، الخرافة، اﻷسطورة، الحكاية، وهذه اﻷخيرة تعبرّ عن أحداث حقيقية و رمزية انتقلت بفعل ديناميكية المجتمع من جيل إلى جيل حاملة لمعاني ورموز ترسخت وأثرت في حياة اﻷفراد الاجتماعية والتربوية واﻹيديولوجية وغيرها. ومن خلال توظيف المخيال للحكاية يمكن أن نطرح التساؤل التالي:  ماهي مختلف الوظائف الاجتماعية التي يعمل المخيال على تحقيقها في حياة اﻷفراد ؟.

حياة اﻷفراد الاجتماعية مليئة بالأحداث الواقعية والرمزية، والتي عبّرت عنها الحكاية منذ الأزمنة الغابرة، فالحكاية مأخوذة من الاحتياط التاريخي للمجتمعات فهي تحتوي على أحداث موغلة في القدم وترجع بنا إلى عصور تسبق كل تاريخ مدوّن. كما أنّها تعبّر عن معتقدات وأحلام وأفكار المجتمعات الأولى لأنّها تعتبر شاهدا ودليلا عن المجتمع الذي انبثقت منه.          أي مجتمع النشأة.

لكنّ ، الحكاية لا تعبر فقط عن الأحداث الماضية، بل تعبر أيضا عن المجتمع الذي تعيش فيه، وهذا ما يبين  تعدد المرجعيات التي تغذي محتوى الحكاية كالرمزيـة و التاريخيـة و الدينيـة واﻷسطورية… إلخ .  وعليه ماهي الدلالات المخيالية والرمزية لمختلف المرجعيات التي وُظفت في محتوى أحداث حكايات المدّونة ؟. إذن الحكاية تحتوي على مرجعيات متعددة تحدد حلقات النص الحكائي والذي تتسارع أحداثه وفقا لأهداف وغايات بطل الحكاية أو الفاعل.

البطل أو الفاعل هو الذي يحرك أحداث الحكاية، كما ينصب عليه اهتمام الحاكي من بداية الحدث إلى نهايته، ويقوم عادة بمواجهة الافتقار الذي يحدث في الوضعية للحكاية كأن يرحل مثلا للبحث عن الدواء السحري، أو للبحث عن العشيقة، أو لتحسين وضعه الاجتماعي…إلخ.

وأثناء رحلته يواجه الصعاب التي يحيكها له العدو المضاد، ولكنه يتجاوزها بفضل شجاعته  أو بفضل المساعد، ثم تنـتهي رحلته (أي البطل) بتحقيق هدفه، ويكون بهذا قد انتقل من الوضعية البدئية إلى الوضعية الختامية.

يتسم البطل بمجموعة من السّمات ينجذب إليها المستمع كالشجاعة، والاقدام، والذكاء  والجمال، وتربطه بشخصيات الحكاية مجموعة من العلاقات كمساعدة الغير، والاهتمام بهم، ومواجهة الشخصيات المضادة أو المعارضة. يختلف الفاعلون أو اﻷبطال من حكاية لأخرى، ومنه ما هي الدلالات المخيالية والاجتماعية للفروق بين نماذج الفاعلين أو اﻷبطال ؟.

هذا التساؤل يجعلنا ضمنيا نتبنى الموقف المخالف للذين يعتبرون المخيال بكل أجزائه و مكوناته المتداخلة والمتشابكة في تضاد كبير مع محاور العلم _ من أمثال “سارتر”_ إذ يرون بأنه يشوش الحقيقة، وهذا عكس ما أثبتـته البحوث العديدة من أن المخيال يؤثر على ميكانيكية التفكير فيحركها أو يعطلها ، ويدفع الفرد إلى اتخاد مواقف وأفعال لا تستند إلى تعليل عقلاني أحيانا. إذ قد يقوم بطل الحكاية بأفعال غير واضحة كأن يفضل الرحيل إلى بلاد مجهولة لتحقيق حلمه،أو يتحوّل إلى طائر للتخلص من عدوه، أو يعود إلى الحياة بعد موته بفعل قوة سحرية. ومنه، يمكن أن نطرح التساؤل التالي: هل يمكن للاختيار العقلاني كمصدر رئيسي للفعل الاجتماعي أن يكون بـهذا الاتساع ليجعلنا نفهـم أفعال ومميزات وحقول شخصيـات           الحكاية ؟.

ترتكز الحكاية على مجموعة من العناصر أهمها الحاكي وهو الذي يقوم بسرد أحداث الحكاية وقد يكون محترفا أو غير محترف، وترتبط نجاح عملية الحكي بقدرات الحاكي الصوتية واﻷدائية والجمالية ولاستيعابه ﻷحداث الحكاية. وهذا ما يدفعنا لطرح التساؤل التالي: هل يتأثر الحكاية بالحاكي من حيث: الجنس، السن، المستوى التعليمي، اﻷصل الاجتماعي؟.

Abstract

The current era is characterized by scientific thinking, and its renewed technical and technological means, which have become a feature by which the development or backwardness of societies is measured.

In light of this, research concerned with the hidden and dormant side of the human being has emerged, especially those related to the side of the social imagination because of its importance in understanding and interpreting societies, and studying their dynamics.

  The imagination consists of a group of parts such as the utopia, the myth, the legend, and the tale. The latter expresses real and symbolic events that were transmitted by the dynamics of society from one generation to the other, carrying meanings and symbols that have influenced, and were entrenched in individuals’ social, educational, and ideological lives.

By employing the imagination for the tale, we can ask the following question: What are the various social functions that the imagination works to achieve in the lives of individuals?

  Individuals’ social lives are full of realistic and symbolic events, which tales have expressed since ancient times. As the tale is taken from the historical reserve of societies, it contains ancient events that take us back to eras that precede every recorded history. It also expresses the beliefs, dreams and ideas of early societies because it is considered a witness and a guide to the society from which it emerged, the originating community.

However, the tale does not only express past events, but also the society in which it lives, and this is what shows the multiplicity of references that feed into the content of the tale, such as symbolic, historical, religious and mythological … etc. Accordingly, what are the imaginary and symbolic connotations of the various references that have been used in the content of the written tales?.

The tale contains multiple references that define the episodes of the narrative text, whose events accelerate according to the goals and objectives of the hero of the tale or the actor.

The hero or the actor is the one who moves the events of the tale. The narrator focuses on him from the beginning of the event to the end. He usually confronts the lack that occurs in the initial situation for the tale, such as going, for example, to search for a magical medicine, to search for the mistress, or to improve his social status … etc.

During his journey, he encounters the difficulties that the antagonist is weaving for him, but he surpasses them thanks to his courage or thanks to the assistant, then his journey (the hero) ends with achieving his goal, and by this, he has moved from the initial position to the final position.

The hero is characterized by a set of traits that the listener is attracted to, such as courage, boldness, intelligence and beauty. He is linked to the characters of the story by a set of relationships such as helping others, caring for them, and confronting antagonists or opposing characters.

Actors or heroes differ from one story to another. So what are the imaginary and social implications of the differences between the models of actors or heroes?

This question implicitly makes us adopt the opposite position of those who consider the imagination with all its parts and intertwining components in great contradiction with the axes of science, such as “Sartre”, they see that it distorts the truth. This is contrary to what has been proven by many studies that the imagination affects the thinking mechanism as it either moves it, or disables it, and it prompts the individual to adopt attitudes and actions that are not based on a rational explanation sometimes.

The hero of the story may perform unclear actions, such as preferring to leave to unknown countries to achieve his dream, or turn into a bird to get rid of his enemy, or return to life after his death by the action of magical power. From that, we can ask the following question: Can the rational choice, as a main source of social action, be of this much breadth to make us understand the actions, characteristics and fields of the characters of the tale.

  The story is based on a set of elements, the most important of which is the narrator who narrates the events of the story. He may be professional or non-professional, and the success of the narration process is linked to the narrator’s vocal, performative and aesthetic abilities and his understanding of the events of the tale.

This is what prompts us to ask the following question: Is the tale affected by the narrator in terms of: gender, age, educational level, or social origin.

  • الناشر: المركز الديمقراطي العربي للدراسات الإستراتيجية والسياسية والاقتصادية
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق