fbpx
مقالات

الاعتبارات الأمنية الخليجية في اليمن

بقلم : الدكتور حارث قحطان عبداللة

استاذ العلاقات الدولية

ان تسارع الأحداث في اليمن منذ آيلول العام الماضي ووصولاً لسيطرة الحوثيين على صنعاء من خلال انقلابهم على الرئيس اليمني ورئيس الحكومة اليمنية رغم الاتفاق السابق بين الطرفين .أي الحكومة اليمنية والحوثيين على التعاون في العملية السياسية ، جعلت هذه التطورات الموقف الخليجي ولاسيما السعودي حرجاً ، والذين كانوا رعاة المبادر الخليجية في اليمن والتي مهدت للحوثيين دوراً في العملية السياسية اليمينة ، لكنه بالتأكيد دوراً مرسوماً باتفاقيات وتفاهمات خليجية ، حيث انقلباً لحوثيين على المبادرة الخليجية ومن ثم على الدور المرسوم لهم ، مما جعل موقف دول الخليج دوراً قلقاً لأعتبارات عدة ومنها.

أولاً : لاشك من أن تحرك الحوثيين هو تحرك مرسوماً من خارج الحدود في مداه المكاني والزماني وبرعاية ايرانية ، وهو أشارة واضحة على تطويق دول الخليج العربي بالنفوذ الايراني . أبتداءاً من دور حزب الله في كل من لبنان وسوريا والدعم الايراني الواضح وبقوة للنظام السوري من جهة الشمال الغربي . والنفوذ الايراني الواضح والمتزايد بمرور الوقت في العراق من قبل جهة الشمال ، والمخاوف الخليجية من هذا النفوذ ونفوذ المليشيات المسلحة العراقية والمدعومة من قبل ايران والحكومة العراقية ولاسيما بعد التهديدات المتكررة من قبل تلك الميلشيات لدول الخليج ولاسيما للمملكة العربية السعودية ودولة الكويت ، وهي تهديدات صدرت في أكثر من مناسبة دون أن يكون هناك رد واضحاً على الأقل من قبل الحكومة العراقية باعتبار أن تلك التهديدات صادرة من قبل الاراضي العراقية . فأصبح طوق النفوذ الايراني لدول الخليج متكاملاً بفرض الحوثيين سيطرتهم على مقاليد السلطة في اليمن وحجز الرئيس اليمني ورئيس حكومته ووزير دفاعه ، وكأنها اشارة واضحة لدول الخليج من أن الأمن الخليجي أصبح الآن تحت النفوذ الايراني . وأن اي ترتيبات امنية وسياسية قادمة في اليمن يجب أ تكون حسب وجهة النظر الايرانية في ترتيب أوضاع الإقليم ، وما الدور الخليجي بشكل عام والسعودي بشكل خاص الا وفق الشروط والرؤية الايرانية .

ثانياً : أن الاعتبار الأمني الأخر بالاضافة الى الاعتبار السابق هو أن التحركات الحوثيية في اليمن وسيطرتهم على مقاليد الحكم بعد انقلابهم على الرئيس اليمني ، هو الرد المقابل من قبل الاطراف اليمنية الاخرى ، ولاسيما محافظات الجنوب الرافضة للاجراءات الحوثيين في صنعاء وكذك تحركات القبائل في التسلح للمواجهة المسلحيين الحوثيين ورفض تحركاتهم وشروطهم ، مما يجعل اليمن في فراغ امني فضلاً عن الفراغ السياسي الحاصل بانقلاب الحوثيين. ولاشك أن مثل هذه التحركات من قبل مسلحو القبائل سيجعل اليمن في مواجهات مسلحة واسعة النطاق بين الحوثيين من جانب ومسلحو القبائل من جانب أخر وهو هاجس أمني سلبي على الحدود الخليجية ولاسيما الحدود السعودية وهي حدود هشه في الاساس بسبب صعوبة التضاريس الصحراوية والجبلية .

ثالثاً : وثالث هذه الاعتبارات الأمنية هو ان التحركات الحوثيين في اليمن سيجعل القبائل اليمنية تلتف حول مسلحو القاعدة على الأقل في المستقبل المنظور ، وفي ظل غياب استراتيجيات سياسية واقتصادية واضحة في اليمن ، فأن قاعدة المصالح المشتركة لكل من القبائل والقاعدة  سيجعلهما في مواجهة العدو مشترك لهما وهم الحوثيين ، وفي كل الاحوال هو تقوية لنفوذ القاعدة في اليمن . وهو مما يخلق هاجس أمني واضح لدول الخليج في ضوء استراتيجتهم ضد القاعدة . كما يخلق مشاكل حدودية بين اليمن ودول الخليج يمكن أن تستفاد منها القاعدة في المستقبلين القريب والبعد وهو ما يقلق الدول الخليجية بشكل واضح حيث ستنتهي الاستراتيجية الخليجية ضدالقاعدة في اليمن .

رابعاً : ورابع هذه الاعتبارات هو اعتبار استراتيجي في ضوء التحالف الدولي ضد ” تنظيم الدولة الاسلامية ” ، والمشاركة الخليجية الريئسة والواسعة في هذا التحالف ، اذ سيخلق سيطرة الحوثيين على اليمن سؤالاً لدى النخبة السياسية الحاكمة في الدول الخليجية  وهو ما جدوى مشاركتهم في التحالف الدولي ضد ” تنظيم الدول ” وهناك جماعة مسلحة تهدد حدود الخليج الجنوبية ، وما مدى نجاح الحرب ضد ” تنظيم الدولة” . كما سيخلق سؤالاً لدى الرأي العام في الدول الخليجية عن مدى نجاح ستراتيجيات دولهم ضد كل من ” تنظيم الدولة الاسلامية ” والحوثيين .

أن هذه الاعتبارات والتساؤلات الأمنية والاستراتيجية الخليجية في ضوء غياب رؤية واستراتيجية وأضحة في اليمن ، سيخلق جملة من المتاعب السياسية والأمنية للدول الخليجية ، وهو ما يتحتم عليهم التفكير في استراتيجيات اخرى لضمان أمنهم وأمن حدودهم

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق