الكتب العلمية

أحوال اليهود في بلاد وادي الرافدين حتى عام 539 ق.م

Conditions of the Jews in Mesopotamia until ( 539 B.C)

 

تأليف : د. اية علي صالح سلوم/ جامعة ديالى/ كلية التربية للعلوم الإنسانة/ قسم التأريخ

اليهود في بلاد وادي الرافدين

نسخة “pdf”-
أحوال اليهود في بلاد وادي الرافدين حتى عام 539 ق.م

الطبعة الأولى “2024″ –من  كتاب: :- أحوال اليهود في بلاد وادي الرافدين حتى عام 539 ق.م

جميع حقوق الطبع محفوظة #المركز_الديمقراطي_العربي ولا يسمح بإعادة إصدار هذا الكتاب أو اي جزء منه أو تخزينه في نطاق إستعادة المعلومات أو نقله بأي شكل من الأشكال، دون إذن مسبق خطي من الناشر .

تقديم :-

لا شك ان الباحث المتعمق في الدراسات اليهودية يُلاحظ أن الأشخاص المشاركين في التأليف سجلوا الوقائع من وجهة نظر يهودية ضيقة كانت متلائمة ومتجاوبة مع زالمعطيات والظروف السياسية القائمة في ذلك العهد . وأسبغوا عليها هالة من القداسة لايدنى إليها الشك وسعوا إلى فرض مضمونها على الحاضر والمستقبل ، وإذا كان ما يعزى للعهد القديم من قيمة تاريخية لا يجد له سنداً ، الأ فيما يزعم له من قداسة فالذي لا شك فيه أن ثمة علاقة بين قيمة العهد القديم بوصفه كتاباً تاريخياً وقيمته بوصفه كتاباً مقدساً ، وذلك أنه كلما تدعمت قيمته بوصفه كتابا مقدسا تضاءلت الريبة في صدق ما تضمنته من وقائع وسهل وصول هذه الوقائع إلى يقين الناس من حقائق التاريخ لا ينبغي الشك فيهما ، وقد أدركت الصهيونية العالمية هذه الحقيقة فأحسنت أستغلالهاأعلامياً في الغرب النصراني لدعم ما زعمت أنه حقها في إنشاء دولتها ولكن أية قيمة تبقى لتاريخ لا يجد سنداً له إلا فيما يزعم لكتاب واحد من قداسة وهي بعد قداسة توجه إليها سهام الريب من أكثر من جانب وليس بالواسع القول بأنها ترقى إلى ما فوق مظأن الشبهات . ومن هنا فاننا سننظر إلى العهد القديم بوصفه مصدراً تاريخياً دون أن نتقيد بتلك الهالة التي فرضها على المؤمنين به أن من كتبوا العهد القديم المتداول اليوم كانوا بشراً مثلنا وهم مؤرخون لا يختلفون كثيراً عن نظائرهم من معاصريهم ، كما أنه ليس هناك تاريخ لا يحتمل المناقشة بل لا يحتمل أن نخطئه وما دام العهد القديم كتاب تاريخ فليس هناك ما يمنع المؤرخ من أن يناقشها مناقشة حرة دون تميز يتقبل ما تقوله بصدر رحب إن كان يتفق مع الأحداث التاريخية ويوافق المنطق والعقل ويرفضه حين يذهب بعيدا عن ذلك ، فالتاريخ لا يعرف حقائق نهائية كما أن الحقائق المكتوبة ليست هي كل الحقائق النهائية . لا سيما وأن معظم اسفار العهد القديم كان قد دونها الأحبار اليهود اثناء وجودهم أسرى في بلاد بابل في القرنين السادس والخامس قبل الميلاد في وقت كانوا مليئين بالحقد والكراهية للآشوريين والبابلين الذين قضوا على كياناتهم السياسية تماما فجاءت كتاباتهم تفصح عن ذلك.

أن أختيار موضوع الدراسة ليس من الأمور الهينة ، فالمواضيع المختارة يرتبط أمر اختيارها بأسس وقواعد تتحكم في عملية الأختيار وقد ينتقي الباحث بعض الأبحاث الصعبة والمعقدة في تحليلها واستنتاج ما يمكن أستنتاجه من ذلك التحليل حيث يركب الباحث متن الصعاب ليحقق ما يدور في مخيلته لهدف الاختيار . تعود فكرة الكتابة في هذا الموضوع إلى أيام اعدادي لرسالة الماجستير عندما كنت أبحث في الجوانب التي تأثر بها اليهود من مظاهر الأبداع العراقي القديم ، ثم أخذت الفكرة تتطور في ذهني وأزداد شغفي بالقراءة عن كل ما كتب عن اليهود فبدأت بالدراسة عن الدراسات العربية والأجنبية التي لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة باليهود وقد أكتشفت من خلال الدراسة والاستقصاء أن هناك ضرورة ملحة إلى هذا الذي نويت عليه فهو واحد من المواضيع التي ينبغي ان يكتب فيها جملة وتفصيلا ، والذي شجعني على ذلك الوضع العربي الراهن في صراعه مع الصهيونية العالمية ، ولأرتباط قضية الماضي بالحاضر والمستقبل ولئن أعتبر الفلاسفة وأهل الفكر شعار (أعرف نفسك ) بمثابة رأس الحكمة ومفتاح التبصر فأن ( معرفة العدو) فرضية حتمية لابد منها ومحاولة أولى لرسم صورة عن اليهود وتاريخهم من خلال شاهد عراقي كان معاصراً للأحداث ووضع القارئ العربي سواء كان من المختصين أو غير المختصين أمام حقائق تاريخية ملموسة ، نأمل أن يتبعها عدد آخر من هذه الدراسات الأكاديمية فالرغبة الحقيقية لمعرفة تاريخ اليهود كانت الأساس في اختبار هذا الموضوع وعندما طرحت هذا الموضوع على أستاذي الفاضل الأستاذ الدكتور عامر سليمان كان يناقشني مناقشة علمية وأبدى نصائح كثيرة وأرشدني إلى الأسلوب والطريق الصحيح في تناول هذا الموضوع ولا سيما توخي الحذر والدقة في ذلك ، لأن مجال هذا الموضوع قد أصبح حكرا على الغربيين ذوي الخلفية التوراتية من أجل إثبات ما ورد في العهد القديم . وتأسيسا على ما سبق أستقر الرأي بعد طول فكر وعناء على أن أكتب في هذا الموضوع خصوصاً بعد أن شجعني الأستاذ الدكتور جابر خليل إبراهيم على الخوض في هذا المجال وضرورة الكتابة في هذا الموضوع تحت العنوان الذي أقترحه الاستاذ الدكتور عامر سليمان الموسوم بـ ” اليهود في النصوص المسمارية من 1000-539 ق.م ” فكان موضوع الرسالة فبدون دراسة متعمقة للتاريخ اليهودي يمسي من الصعب فهم المسألة اليهودية في عصرنا الحاضر أذ أن وضع اليهود في الوقت الحاضر مرتبط عضوياً بماضيهم التاريخي فاليهودي يتعامل مع نص العهد القديم بوصفه حقيقة مطلقة والعربي يتعامل معه بوصفه تزيفا لحقيقة التاريخ ، (تاريخ فلسطين القديم وتاريخ اليهود) .

Abstract

There is no doubt that an in-depth researcher in Jewish studies will notice that the people involved in the writing recorded the facts from a narrow Jewish point of view that was compatible and responsive to the current political conditions and circumstances of that era. They bestowed on it an aura of holiness beyond doubt and sought to impose its content on the present and the future. If the historical value attributed to the Old Testament finds no support for it, except in what is claimed for its holiness, then what is beyond doubt is that there is a relationship between the value of the Old Testament as a historical book. Its value as a holy book is that the more its value as a holy book is strengthened, the less doubt in the veracity of the facts it contains and the easier it is for these facts to reach people’s certainty of the facts of history that should not be doubted. International Zionism has realized this fact and has exploited it well in the media in the Christian West to support what It claimed that it was its right to establish its state, but what value remains for a history that finds no support for it except in what is claimed for the sanctity of one book, and after that sanctity, arrows of doubt are directed at it from more than one side, and it is not sufficient to say that it rises above the level of suspicion. Hence, we will look at the Old Testament as a historical source without being bound by the aura imposed on its believers, that those who wrote the Old Testament that is in circulation today were human beings like us, and they are historians who do not differ much from their contemporaries, just as there is no history that cannot be discussed. It is possible that we may make mistakes, and since the Old Testament is a book of history, there is nothing preventing the historian from discussing it freely without discrimination. He will accept what you say with open arms if it agrees with historical events and agrees with logic and reason, and reject it when he goes away from that. History does not know final facts, just as facts do not. What is written is not all the final truths. Especially since most of the books of the Old Testament were written by the Jewish rabbis while they were prisoners in Babylon in the sixth and fifth centuries BC, at a time when they were full of hatred and hatred for the Assyrians and Babylonians, who completely destroyed their political entities, so their writings revealed this.

Choosing the topic of study is not an easy matter. The chosen topics are linked to foundations and rules that control the selection process. The researcher may choose some difficult and complex research to analyze and conclude what can be concluded from that analysis, as the researcher overcomes the difficulties to achieve what is in his imagination for the goal of selection. The idea of writing on this topic goes back to the days when I was preparing my master’s thesis, when I was researching the aspects of ancient Iraqi creativity that influenced the Jews. Then the idea began to develop in my mind and my passion for reading about everything that was written about the Jews increased, so I began studying Arab and foreign studies that are related to Directly or indirectly against the Jews, I discovered through study and investigation that there is an urgent necessity for this, which I intended, as it is one of the topics that should be written about in general and detail, and what encouraged me to do so is the current Arab situation in its struggle with global Zionism, and the connection between the issue of the past, the present, and the future. While philosophers and intellectuals consider the slogan “Know Thyself” to be the head of wisdom and the key to insight, then “Knowing the Enemy” is an inevitable hypothesis and a first attempt to draw a picture of the Jews and their history through an Iraqi witness who was contemporary with the events and to put the Arab reader, whether specialists or non-specialists, before the facts. Concrete history, we hope that a number of other such academic studies will follow. The true desire to know the history of the Jews was the basis for examining this topic. When I presented this topic to my esteemed professor, Professor Dr. Amer Suleiman, he had a scientific discussion with me, gave many advice, and guided me to the correct method and path in dealing with this topic. Especially be careful and precise in this, because the field of this subject has become the preserve of Westerners with a biblical background in order to prove what is stated in the Old Testament. Based on the above, the opinion was settled, after much thought and effort, that I should write about this topic, especially after Professor Dr. Jaber Khalil Ibrahim encouraged me to delve into this field and the necessity of writing about this topic under the title proposed by Professor Dr. Amer Suleiman, which is titled “The Jews in the Cuneiform Texts.” From 1000-539 BC. The subject of the thesis was: Without an in-depth study of Jewish history, it becomes difficult to understand the Jewish issue in our present era, since the situation of the Jews at the present time is organically linked to their historical past. The Jew deals with the text of the Old Testament as an absolute truth, and the Arab deals with it as a falsity. For the truth of history, (the ancient history of Palestine and the history of the Jews).

الناشر: المركـز الديمقراطي العربي للدراسات الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية – ألمانيا – برلين

Democratic Arabic Center- Berlin – Germany

5/5 - (4 أصوات)

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى