fbpx
مقالات

المبدعون في زمن النزوح من ينقذهم من الضياع ؟ 

الكاتب الصحفي : رعدهاشم 
نينوى وصلاح الدين والأنبار محافظات عراقية زاخرة بتقديم أشكال متنوعة من المعرفة والثقافة والفنون ، وقدم أبناء هذه المدن ومبدعوها عطاءآ فنيآ لايستهان به على مر الزمن ، بما يعّد خزينآ كبيرآ في ميزان مفردات الثقافة والحضارة العراقية.
  • أمّا وقد حُيّدت هذه المدن من جرّاء إقحامها في معارك لاناقة فيها لأهلها ولاجمل ، فأن عجلة التقدم والتطور والإبداع قد تدهورت في هذه المناطق بشكل مخيف ويهدد الحياة فيها ، فالشاعر والرسام والكاتب والمسرحي والمفكر والعالم يعانون من الضياع والتشرد في موجة النزوح الجماعي المهول الذي شهدته وتشهده هذه المدن ، هذه العناوين التي أبدعت في مجال إختصاصها لسنين طويلة صارت الآن تبحث جاهدة لاهثة وراء لقمة العيش والسكن المؤقت الذي يؤيها ، وأعينهم ترَنو صوب بيوتهم التي تركوها عرضة للهدم والسرقة والتفجير من هذه الجهة أو تلك .
المبدعون في هذه المدن فضلا عمّا كانوا يعانوه من تهميش قسري فُرض عليهم وسعيهم للتحدي وللنهوض من واقعهم المرير رغم قساوته ، باتوا يشعرون إن مستهدفون أستهداف وجود بعد أن قُضي على آخر ماتبقى من أحلامهم  بعدضياع مدنهم مصدر إلهامهم الاكبر وإنشغالهم بتوفير مصدر لمعيشتهم وبقاءهم هم وعوائلهم  بعيدآ عن ديارهم ، حتى لو كان مصدر المعيشة الوقوف ساعات على أبواب المنظمات والجمعيات الأنسانية والخيرية ،، أو الجلوس على قارعة الطريق وبيع السكائر والسكاكر فوق خشبة “البسطية” .
مسؤولية كبيرة تتحملها الدولة العراقية الآن تتجسد بضرورة إنقاذ مبدعي الفنون المعرفية والثقافية والفكرية على مختلف أشكالها عبر دعمهم ورعايتهم وإيجاد منافذ لأستمرار تقديم إبداعاتهم حتى لايطمرها هذا الزمن القاسي الظالم . وهم يستحقون ذلك الإهتمام لإنهم خزين الوطن وكنزه الدائم ، وثروة الأمة ا
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق