الاجتماعية والثقافيةالدراسات البحثية

التعددية الدينية كحل للتعايش السلمي

Religious Pluralism as a Solution to Peaceful Coexistence

اعداد : أ.أكرم بلخيري – جامعة وهران2- الجزائر

 

  • المركز الديمقراطي العربي – 
  • مجلة العلوم الاجتماعية : العدد السابع كانون الأول – ديسمبر “2018”، وهي مجلة دولية محكمة تصدر عن المركز الديمقراطي العربي المانيا- برلين.”تعنى بنشر الدراسات والبحوث في ميدان العلوم الاجتماعية باللغات العربية والانجليزية والفرنسية.
    Nationales ISSN-Zentrum für Deutschland
    ISSN 2568-6739
    Journal of Social Sciences

للأطلاع على البحث “pdf” من خلال الرابط المرفق :-

https://democraticac.de/wp-content/uploads/2018/12/%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D8%B9-%D9%83%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84-%D8%AF%D9%8A%D8%B3%D9%85%D8%A8%D8%B1-2018.pdf

 

ملخص:

تعاني الأمة الإسلامية من أزمات على مستويات عدة، سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية، ذلك ما يتجلى من خلال الصراعات والحروب التي نشأت في قلب الأمة الإسلامية منذ عهود قريبة وما يزال الوضع مترديا إلى اليوم، ولعل الانتماءات المذهبية والدينية كانت من أهم العوامل التي أذكت نار الصراع وأججت حمية الفوضى والاقتتال، وأحدثت شرخا عميقا في جسد الأمة، ولا يمكن لأحد أن ينكر ذلك الحضور القوي لإشكالية الصراع الطائفي والمذهبي بين السنة والشيعة والذي ينبني على استحضار صراعات تاريخية قديمة تحولت من الطابع السياسي إلى الطابع العقدي.

في هذا السياق ظهرت مشاريع فكرية حاولت تجاوز هذه الأوضاع من خلال  طرح فكرة التعايش المشترك والتسامح تحقيقا للوحدة الإسلامية بغرض تجاوز التخلف واللحاق بالركب الحضاري من جهة و من جهة أخرى التصالح مع مختلف الأطياف والمذاهب ومنحهم جميعا الحق، والحرية في ممارسة تدينهم على الكيفية التي يريدون، ومن بين هذه المشاريع الجديرة بالاهتمام على ما –نعتقد- مشروع المفكر الإيراني عبد الكريم سروش في كتابه من الصراط إلى الصراطات المستقيمة، ومحمد عمارة في كتابه الإسلام والتعددية ،الاختلاف والتنوع في إطار الوحدة، وكتاب التعددية الدينية نظرة في المذهب البلورالي كل هذه المشاريع سعت إلى تقبل الأخر وعدم إقصائه.

هذه التعددية التي تمنح الحرية الفكرية والعقائدية لكل طرف مما يعزز من الناحية العملية منح الأخر حق الوجود، كما نصت عليه المادة 18 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في حرية الأفراد في التفكير وحق تغيير ديانتهم وعقيدتهم وحرية التعبير عنها وممارسة شعائرهم دون أن يسبب ذلك أي حساسية، وهذا ما من شأنه أن يفسح المجال أمام فضاء من التسامح والتعايش السلمي بين مختلف مكونات الأمة الإسلامية من أقصى شرقها إلى أقصى غربها بعيدا عن التعصب والدغمائية، فهي تجعل العقل ألتعددي عقلا غير متعصب وغير الدغمائي من خلال تبسيطها للحقيقة على كافة الأطراف وتمنح الحق لكل طرف في عالم المعرفة الدينية.

إذن التعددية رهان ملح ومطلوب يفرضه الواقع الذي يعيش احتقانا طائفيا لا يستحضر صورة الأخر إلا تحت عنوان الدم والقتل تعني الاعتراف بوجود تنوع في الانتماء الديني في مجتمع واحد أو دولة تضم مجتمع أو أكثر.

Abstract:

The Islamic Ummah suffers from crises at various levels, political, economic, social and cultural. This is manifested in the conflicts and wars that have arisen in the heart of the Islamic Ummah since the recent era, and the situation continues to deteriorate to this day. Religious and sectarian affiliations were among the most important factors that fueled the conflict. The chaos and fighting have caused a deep rift in the body of the nation. No one can deny that strong presence of the problematic sectarian and sectarian conflict between Sunnis and Shiites, which is based on the invocation of ancient historical conflicts that have changed from political to sectarian.

In this context, there have been intellectual projects that tried to overcome these situations by proposing the idea of co-existence and tolerance in order to achieve Islamic unity in order to overcome backwardness and catch up on the one hand and reconcile with different sects and sects and grant them all the right and freedom to practice their religion on how they want, Among these projects worthy of attention on what we think – the project of the Iranian thinker Abdul Karim Sroush in his book from the path to the straight conditions, and Mohammed Amara in his book Islam and pluralism, diversity and diversity in the framework of unity, and the book of religious pluralism look at the crystal doctrine All these projects sought to accept and not exclude others.

This pluralism confers the intellectual and ideological freedom of each party, which in practice enhances the right to exist, as enshrined in Article 18 of the Universal Declaration of Human Rights, in the freedom of individuals to think, to change their religion and belief, to express their religion, This will open the way for a space of tolerance and peaceful coexistence among the various components of the Islamic Ummah from the extreme east to the far west away from fanaticism and demagogy. It makes the pluralist mind a non-fanatic and non-demagogic mind by simplifying the truth on all sides and granting the right to each party. The world of religious knowledge.

Therefore, plurality is an urgent and required gamble imposed by the reality that is living in sectarian tension that does not evoke the image of the other except under the heading of blood and murder means recognizing the diversity of religious affiliation in one society or one or more societies.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق