fbpx
الأفريقية وحوض النيلالدراسات البحثية

التمدين الهامشي واستهلاك المجال بالمغرب بين غموض المفهوم وإشكالية التخطيط

Marginal urbanization and space consumption in Morocco between the ambiguity of the concept and the problem of planning

اعداد :

  • محمد الزبير، دكتور باحث في التهيئة والتنمية الترابية ومتصرف بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين – بني ملال.
  • نور الدين طاهير، متصرف، دكتور باحث في التدبير والتنمية الترابية– بني ملال.
  • إبراهيم الأنصاري، أستاذ باحث بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين ببني ملال.
  • المركز الديمقراطي العربي
  • مجلة الدراسات الأفريقية وحوض النيل : العدد الثامن أيار – مايو 2020 ,المجلد 02 مجلة دورية علمية محكمة تصدر عن #المركز_الديمقراطي_العربي ألمانيا – برلين .
  • تُعنى المجلة بالدراسات والبحوث والأوراق البحثية عمومًا في مجالات العلوم السياسية والعلاقات الدولية وكافة القضايا المتعلقة بالقارة الأفريقية ودول حوض النيل.
Nationales ISSN-Zentrum für Deutschland

الملخص:

يطرح موضوع التمدين الهامشي واستهلاك المجال بالمدن المغربية إشكالية تحديد المفاهيم المرتبطة به، والتي تفتقر إلى تعريف دقيق ومتفق عليه، نظرا لتعدد المعايير والمقاييس المعتمدة في كل دراسة بالمجالات الغربية أو بالدول السائرة في طريق النمو نفسها، مع غياب منهجية موحدة من لدن الباحثين بسبب اختلاف توجهاتهم ومرجعياتهم. لهذا فإن مجمل التعاريف التي تناولته بالدراسة والتحليل تكاد تجمع على التحفظ في استعمال هذا المفهوم وإمكانية تعميمه، مع الإشارة إلى مدى تقاطعه أو مطابقته مع مفاهيم أخرى تنتمي لنفس الحقل الجغرافي مثل: المدن التوابع، والمدن الجديدة، وأحواش المدن، وأحواز المدن، وأطراف المدن، وضواحي المدن، وغيرها. ويتضح من مختلف الدراسات التي تناولت دينامية المدن المغربية، أن معظمها يشهد دينامية متسارعة، بغزو التمدين “للمجالات الهامشية”، وظهور تجمعات يزداد توسعها باستمرار، لتشكيل الهالة الثانية المباشرة للمجال الحضري أو ما يصطلح عليها بالضاحية (بالمدن المتوسطة)، وبهيكلتها وإنجاز المشاريع الكبرى، سيتزايد تعاظم نفود المدينة للهيمنة على المراكز المجاورة لها. آنذاك يمكن الحديث عن التمدين الحوزي أو الهالة الثالثة التي يصطلح عليها بالهالة البيحضرية التي تجمع ما هو حضري بما هو ريفي (بالمدن الكبرى).

ومن هذا المنطلق، يمكن أن نذكر الجهات المسؤولة على تدبير المدينة بضرورة تبني تخطيط محكم من خلال وضع هيكلة للمجال الحضري بشكل يوازي توزيع الأدوار لمحاولة إيجاد حل الأزمة المرافقة للنمو السكاني المتزايد، ويراعي توازن معادلة ضرورة توسع المدن من جهة، وضرورة الحفاظ على الأراضي الزراعية من جهة ثانية، أي التوافق بين توسعها وامتدادها وبين التقليص من الاستهلاك المفرط للمجالات الزراعية.

Abstract

 The study of Moroccan cities shows us that most of them are urban dynamics, inventing urbanization “ Space peri-urban ” and the emergence of ever-expanding groupings to form the second direct aura of urban or so-called suburban areas (in the middle cities), and structuring and completing large projects, the city will become increasingly alienated to dominate its neighborhood centers. The third, the Hose Medal, which is known as the Urban Hale, brings together what is urban in rural (the major cities), can be said at that time.

In this context, the responsible authorities can be warned to adopt a careful planning to structure the space urban in parallel with the distribution of roles to solve the crisis associated with the growing population, and to take into account the balance of the necessity of expanding cities on the one hand and the need to preserve agricultural land on the other. That is, the compatibility between their expansion and extension and the reduction of excessive field consumption

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق