الاجتماعية والثقافيةالدراسات البحثية

مخاطر العولمة واستراتيجيات الهيمنة على الآخر

اعداد : د. إبراهيم بوخالفة – محاضر أ. جامعة تيبازة-الجمهورية الجزائرية

  • المركز الديمقراطي العربي – 
  • مجلة الدراسات الثقافية واللغوية والفنية : العدد الثامن عشر نيسان – ابريل 2021 ،المجلد 6 – مجلة دولية محكمة تصدر عن المركز الديمقراطي العربي المانيا- برلين.
  • تعنى بنشر الدراسات والبحوث في التخصصات الأنثروبولوجيا واللغات والترجمة والآداب والعلوم الاسلامية والعلوم الفنية وعلوم الآثار.كما تعنى المجلة بالبحوث والدراسات الاكاديمية الرصينة التي يكون موضوعها متعلقا بجميع مجالات علوم اللغة والترجمة والعلوم الإسلامية والآداب، وكذا العلوم الفنية وعلوم الآثار، للوصول الى الحقيقة العلمية والفكرية المرجوة من البحث العلمي، والسعي وراء تشجيع الباحثين للقيام بأبحاث علمية رصينة.

ملخص :

تكاد العولمة اليوم أن تبتلع الأخضر واليابس، في البلاد العربيّة. وهي ذات اتّجاه واحد؛ فالثقافة العربيّة تكاد تكون غائبة في الحواضر الغربيّة، ولا نجد إلا الأدب المتماهي مع الفكر الغربي، وهو في مجمله ترديد لقيم الغرب وعلمانيّته، ونظامه الأخلاقي وأساطيره. أمّا الأدب الذي يسرد الذّات العربيّة في عمقها الحضاري، ويحاكي قيمها ونمط عيشها، ومبادئها، فهو مفقود، بل إنّه محاصر من قبل دور النشر لتعارضه مع مصالح الامبرياليّة. إنّنا –ونحن في بيوتنا-نعيش الاختراق الثقافي في شكله الأكثر قبحا. تطالعنا البرامج الإشهاريّة التي تنتهك حميميّتنا، وتفرّق شملنا، وتمعنُ في عزلنا.

ونحن بين مركزيّة غربيّة لا تزال تنظر إلينا على أساس قصورنا، وبين هيمنة أمريكيّة تنظر إلينا على أننا زبائن دائمين، ومنابع للنفط، وساحة لتجريب الأسلحة. وبين الكتلتين يأمل المثقف العربي العضوي ألاّ ييأس من التغيير والمقاومة، وتنوير الناس بدورهم الحضاري، وقدرتهم على تحرير أنفسهم. نحاول في هذه الورقة استعراض مخاطر الأوربة ومن بَعْدِها الأمركة، واستراتيجيات الهيمنة لدى الطّرفين، في ظلّ سلبيّة الآخر غير الغربي. ما هي أساليب السيطرة على العرب، قبل الحربين الكونيّتين، وما هي أدوات إخضاع الآخر من قبل الامبراطوريّة الأمريكيّة؟ وهل توجد مقاومة من قبل العرب لمجابهة الذّوبان وفقدان الهويّة الحضاريّة؟ تلك هي أسئلة هذا المقال.

Summary

. Globalization today is about to swallow green and everything in the Arab countries. It is one-way; Arab culture is almost absent in Western metropolitan cities, and we only find literature identical to Western thought, which in its entirety repeats the values ​​of the West, its secularism, its moral system and its myths. As for the literature that narrates the Arab subject in its cultural depth, and mimics its values, way of life, and principles, it is lost, but it is besieged by publishing houses because it contradicts the interests of imperialism. We – while we are at home – are experiencing cultural penetration in its most ugly form. You read the advertisements that violate our intimacy, separate us, and reflect on our isolation.

We are between a Western centralism that still views us on the basis of our shortcomings, and an American hegemony that views us as permanent customers, sources of oil, and an arena for testing weapons. And between the two blocs, the organic Arab intellectual will not despair of change and resistance, enlightening people about their civilized role, and their ability to liberate themselves. In this paper, we try to review the dangers of Europe and, after it, Americanization, and the hegemonic strategies of the two parties, in light of the negativity of the other non-Western. What were the methods of controlling the Arabs, before the two cosmic wars, and what were the tools for subjugating the other by the American empire? Is there any resistance on the part of the Arabs to confront the dissolution and the loss of the civilized identity? Those are the questions for this article.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى