الأفريقية وحوض النيلالدراسات البحثية

واقع ومستقبل الأزمة الليبية

The reality and future of the Libyan crisis

اعداد : د. هشام خلوق – دكتوراه في القانون الدولي والعلاقات الدولية – أستاذ التعليم العالي بكلية العلوم القانونية والاجتماعية والاقتصادية عين الشق، المغرب

  • المركز الديمقراطي العربي
  • مجلة الدراسات الأفريقية وحوض النيل : العدد الثاني عشر  يوليو – تموز 2021  ,مجلد 03 مجلة دورية علمية محكمة تصدر عن #المركز_الديمقراطي_العربي ألمانيا – برلين .
  • تُعنى المجلة بالدراسات والبحوث والأوراق البحثية عمومًا في مجالات العلوم السياسية والعلاقات الدولية وكافة القضايا المتعلقة بالقارة الأفريقية ودول حوض النيل.
Nationales ISSN-Zentrum für Deutschland

ملخص:

تعيش ليبيا اليوم أزمة سياسية متداخلة الأطراف، ذات آثار اقتصادية واجتماعية. وهي أكبر من كونها أزمة داخلية وصراع بين فريقين على السلطة والحكم، خاصة مع تورط العديد من الدول فيها. فالمتربصون بليبيا كثر، والطامعون في خيرات البلد النفطي أكثر، والساعون لإجهاض الحلم الديمقراطي خوفا من أن يصلهم ربيع الحرية ويفسد عليه شعوبهم أخطر.

وترصد هذه الورقة البحثية واقع هذه الأزمة، والصراع الدائر بين الأطراف العاملة على إيجاد حل لها، وبين الساعون لتدمير ليبيا وسرقة مستقبلها الديمقراطي. ثم تنتقل الورقة لرصد تداعياتها المستقبلية والسيناريوهات المتوقعة، وتحاول اقتراح الحلول من أجل تحفيز السيناريو الأفضل وتجنيب البلاد والمنطقة السيناريو الأسوأ.

Abstract

Libya today is experiencing an interlocking political crisis with economic and social implications. What is happening is greater than an internal crisis and a struggle between two parties over power and governance, especially after the involvement of many countries in it. There are many ambushes in Libya, and those who aspire to the benefits of the oil-rich country more, and those seeking to abort the democratic dream for fear that the spring of freedom will reach them and spoil their totalitarian rule is more dangerous. This research paper examines the reality of the Libyan crisis and the conflict between the parties working to find a solution to it, and between the big blasters and those seeking to destroy Libya and steal its democratic future. Then the paper moves to monitor its future repercussions and the expected scenarios, and tries to suggest solutions in order to stimulate the best scenario and spare the country and the region the worst scenario.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى