مؤتمرات

حرب الموانئ : النزاعات المسلحة وصراع النفوذ في ميزان القانون الدولي

 

من أجل تأسيس التواصل والتفاعل بين الثقافات المختلفة وتشكيل مجتمع علمي يضم باحثين من المحيط إلى الخليج إضافة لمعالجة المشاكل الحضارية المشتركة.

ضمن هذا السياق يسعدنا في #المركز_الديمقراطي_العربي  ومقره ألمانيا – برلين في التعاون مع :

  • جامعة إب  –  اليمن
  • المركـز المتوسطي للدراسات والابحاث الدولية والـتـشاركية – جامعة محمد الخامس بالرباط – المغرب

تنظيم الـمؤتمـر الـدَّولـي العلمي تحت عنوان:  – حرب الموانئ : النزاعات وصراع النفوذ في ميزان القانون الدولي

ايام  25  –  24 / 09  /  2022 م  اقامة المؤتمر بواسطة تقنيَّة التَّحاضر المرئي عبر تطبيق Zoom

ملاحظة : المشاركة مجانا بدون رسوم

حرب الموانئ النزاعات المسلحة وصراع النفوذ في ميزان القانون الدولي

رئيس المؤتمر: د. بشير عبدالله العماد – عميد كلية القانون – جامعة إب- اليمن

  • رئيس اللجنة العلمية: د.زعادي محمد جلول، أستاذ محاضر قسم أ، جامعة آكلي محند أولحاج بالبويرة-الجزائر
  • مدير المؤتمر :  د. فضل قاسم الحضرمي – جامعة إب  –  اليمن
  • رئيس اللجنة الاستشارية:  د . مليكة جامع – المركز الديمقراطي العربي – ألمانيا – برلين
  • رئيس هيئة الأشراف : د.  نجاة وسيلة بلغنامي – – المركز الديمقراطي العربي – ألمانيا – برلين
  • المنسق العام : د. معمر النظاري – جامعة إب – اليمن
  • رئيس اللجنة التحضيرية : د. أحمد بوهكو  –  المركز الديمقراطي العربي، ألمانيا – برلين
  • التنسيق والنشر : د.حنان طرشان – جامعة باتنة1 – الجزاىر
  • رئيس اللجنة التقنية : د. سهيلة عبد الجبار
  • منسق المؤتمر: د. مراد يحيى الجحافي – جامعة إب – اليمن
  • رئيس اللجنة التنظيمية: أ. كريم عايش – المدير الأداري – المركز الديمقراطي العربي – ألمانيا – برلين

الرئاسة الشرفية:

  • أ.د. طارق أحمد قاسم المنصوب – رئيس، جامعة إب – اليمن
  • أ.د فؤاد عبد الرحمن حسان – نائب رئيس جامعة إب للدراسات العليا والبحث العلمي – اليمن
  • د. أحمد بنعثمان الودغيري – مدير المركـز المتوسطي للدراسات والابحاث الدولية والـتـشاركية – جامعة محمد الخامس بالرباط – المغرب
  • أ. عمار شرعان – رئيس المركز الديمقراطي العربي – ألمانيا – برلين

ديباجة المؤتمر :-

كان تضارب المصالح بين الشعوب والحضارات مصدرا لتوترات، ترجمـت في غالب الأحيان على أرض الواقع في نزاعات مسلحة خلفت كوراث إنسانية صاحبت تاريخ البشرية عبر مختلف الحقب الزمنية والظروف التي عايشها الأفراد، وكان مرد هذه الخلافات التعارض الذي قد يكمن بين المجموعات البشرية في المجال الثقافي أو السياسي، أو الأيديولوجي، أو حتى الإقتصادي، هذا الأخير الذي يمثل في رأي المختصين والملاحظين أحد أهم بُؤر التوترات بين الدول في الوقت الراهن. ولقد عمل أعضاء المجتمع الدولي جاهدين في هذا مجال على بسط سيطرتهم على أهم الموارد التي تسمح لها بغزو الأسواق التجارية، معتمدين في ذلك على سياسة شرسة قوامها الإبتكار والأسعار التنافسية. حمل أمر الواقع أعضاء المجتمع الدولي، وفي خطوة منهم لتفادي الكوارث الإنسانية التي شهدتها من قبل، عملت على تنظيم العلاقات الاقتصادية من خلال إصدار مجموعة من القوانين تحتوي على مبادئ تضبط سلوك الدول في هذا المجال من جهة، وتمنح فرصة لجميع الممثلين الاقتصاديين بالمشاركة في الحياة الاقتصادية على المستوى الدولي، كما عمدت على إنشاء آليات دولية تشرف على ضمان إحترام الدول لهذه المبادئ كما هو الحال بالنسبة للمنظمة العالمية للتجارة.

وعلى الرغم من أن المياه الدولية تحظى بمركز خاص في إطار القانون الدولي، حيث يسمح لجميع الدول بارتيادها بشكل حر ومطلق، إلا أن التجاوزات التي تقترفها بعض الدول المتنافسة على الموانئ الإستراتيجية إمتد ليشمل كذلك حرية تنقل السفن عبر هذه المياه المملوكة للبشرية جمعاء، وهو ما أثار حفيظة المختصين في القانون الدولي الذين دقوا ناقوس الخطر حول الهمجية التي صاحبت هذا السباق نحو النفوذ.

ولأن النفس البشرية تميل بطبيعتها إلى السيطرة والتملك لم يكن من الغريب أن تستحدث هذه الدول بؤر توترات جديدة كان موطنها السيطرة التي قد تمارسها على الموانئ عبر العالم، وذلك بالنظر للأهمية الإستراتيجية التي تنطوي عليها هذه الأخيرة على الأصعدة المختلفة، سواء على المستوى الأمني أو الاقتصادي، أو الاجتماعي؛ فهذه الموانئ تمثل بالدرجة الأولى بوابات على الدول، وفي بعض الحالات على القارة برمتها، وبالتبعية سوقا تستطيع الدول التي تعبر منها بيع منتوجاتها الوطنية والحصول على موارد التي هي بحاجة إليها. وهو الأمر الذي يفسر التنافس على السيطرة على مثل هذه المواقع من قبل بعض الدول، وذلك في إطار ما أصطلح عليه بحرب الموانئ، حيث استغلت الدول صاحبة النفوذ حاجة بعض الدول الاخرى لرؤوس الأموال من العملة الصعبة، أو حتى إفتقارها للمعارف والتكنولوجيا الضرورية لتسيير الموانئ من أجل الإستحواذ عليها، وبالتالي تسييرها بالشكل الذي يخدم مصالحها، وفي بعض الحالات، بما يتعارض ومصالح منافسيها الإقتصاديين، وما أثار قلق الملاحظين والمختصين في المجال الاقتصادي، والأمني هو إتساع نطاق هذه الحرب التي لم تصبح مقتصرة على بعض الدول، وإنما أصبحت تجمع تكتلات واسعة من أعضاء المجتمع الدولي، الأمر الذي من شأنه على الأمد الطويل أن يهدد بالسلم والأمن الدوليين.

الإشكالية:

انطلاقا مما سبق ذكره يمكن طرح الإشكالية التالية:

  • ما مدى تطابق حرب الموانئ مع المبادئ الأساسية لتجارة الدولية؟

أهمية الموضوع:

ينطوي موضوع حرب الموانئ على أهمية يمكن أن نستخلصها من العناصر التالية:

  • تنطوي الموانئ على أهمية إستراتيجية بالنسبة للدول، فهي الباب والمدخل الذي تسلكه الدول الأجنبية للولوج إلى الدول الساحلية، والتي من خلالها تدخل السلع، وبالتالي فإن شلها وغلقها يكون من شأنه أن يؤثر على اقتصادها، وبالتبعية على استقرارها الأمني؛
  • تعتبر حرب الموانئ من المواضيع التي أثارت اهتمام أعضاء المجتمع الدولي خلال السنوات الأخيرة نظرا للممارسات الاحتكارية التي انجرت عنها، وأعادت النظر في المبادئ الأساسية التي تسير التجارة الدولية؛
  • تعيد حرب الموانئ النظر في الاتفاقيات الثنائية التي أبرمتها الدول في مجال المبادلات التجارية، وذلك من خلال إقحام جهات أجنبية في العلاقة التجارية التي تجمع الدول ببعضها؛
  • تؤثر الممارسات المنجرة عن حرب الموانئ في السوق الدولية، فتؤدي إلى ارتفاع أسعار بعض المواد الأولية الضرورية لسير اقتصاديات بعض الدول مثل البترول، والقمح، وغيرها من المواد الأخرى؛
  • تثير مسألة حرب الموانئ قدرة الدول التي تتواجد بها الموانئ على تسييرها، وبالفعل فمن الأسباب الرئيسية التي تسمح للدول الأجنبية بالسيطرة على موانئ بعض الدول هو إفتقارها للتكنولوجيا الضرورية، والمعارف اللازمة لتقديم الخدمات الأساسية للسفن التي ترسوا بها.

محاور المؤتمر الدولي العلمي:

المحور الأول: الإطار المفاهيمي لحرب الموانئ

  • نشأة وتطور حرب الموانئ؛
  • تعريف حرب الموانئ؛
  • الأسباب المؤدية لحرب الموانئ؛
  • تميز حرب الموانئ عن المفاهيم الأخرى؛

المحور الثاني: آثار حرب الموانئ على أعضاء المجتمع الدولي.

  • الآثار الاقتصادية؛
  • الآثار الاجتماعية؛
  • الآثار الأمنية والعسكرية؛
  • الآثار السياسية؛
  • تعامل الدول مع حرب الموانئ (السياسات المتباة للتصدي لآثار حرب الموانئ).

المحور الثالث: دور القانون الدولي في ضبط ظاهرة حرب الموانئ.

  • القانون البحري؛
  • القانون الدولي لحقوق الإنسان؛
  • القانون الدولي الإقتصادي؛

المحور الرابع: دور المنظمات الدولية في الحد من ظاهرة حرب الموانئ.

  • المنظمة العالمية للتجارة؛
  • صندوق النقد الدولي؛
  • منظمة الأمم المتحدة (المجلس الإقتصادي و الإجتماعي)؛

المحور الخامس: تعارض حرب الموانئ مع مبادئ التجارة الدولية الأساسية.

  • مبدأ عدم التمييز؛
  • مبدأ الشفافية؛
  • مبدأ المعاملة الوطنية؛

المحور السادس: حل المنازعات المتعلقة بحرب الموانئ على الصعيد الوطني و الدولي.

  • حل منازعات حرب الموانئ أمام محكمة العدل الدولية؛
  • حل منازعات حرب الموانئ باللجوء إلى التحكيم التجاري الدولي؛
  • حل منازعات حرب الموانئ أمام القضاء الوطني.

المحور السابع: أثار حرب الموانئ على حركة النقل البحري.

  • حرب الموانئ و حرية التنقل في المياه الدولية؛
  • حرب الموانئ وحركة النقل البحري في المياه الدولية أثناء النزاعات المسلحة؛
  • حرب الموانئ وحركة النقل البحري في المياه الإقليمية: المبدأ والإستثناءات.

دورات تدريبية  –

سيقام على هامش المؤتمر دورات تدريبية تحت عنوان :-

اللجنة العلمية: –

  • أ. د. رفيق سليمان – مدير المركز الديمقراطي العربي  – ألمانيا – برلين
  • د. ناصر عبد الرحيم العلي، أستاذ محاضر في القانون الدولي، قسم القانون البحري والقانون الدولي، معهد الحقوق التابع لجامعة روسيا للنقل – روسيا
  • د. طرشان حنان، جامعة الحاج لخضر،باتنة 1، الجزائر.
  • د. بشير عبد الله العماد جامعة إب- اليمن.
  • د. عصام نظام عيروط-  جامعة نابلس للتعليم المهني والتقني -فلسطين
  • د. معمر النظاري جامعة إب_ اليمن.
  • د. فتحي يحيى الشويطر جامعة إب – اليمن
  • د. أحمد جبريل العويطي، الجامعات الفلسطينية،فلسطين.
  • د. جهاد محمد السنباني جامعة إب- اليمن
  • د. مقبل عبد الرحمن الطويري جامعة إب- اليمن
  • د. نبيل عبد الرحمن ناصر الدين جامعة إب- اليمن
  • د. فضل قاسم الحضرمي جامعة إب- اليمن.
  • د. مفيد الصلاحي جامعة إب – اليمن
  • د. فاطمة عبد مهدي دهش – كلية المستقبل/ الجامعة الأهلية – العراق
  • د. نورس أحمد كاظم الموسوي – قانون عام/ كلية المستقبل/ الجامعة الأهلية -العراق
  • د. تغريد رامز هاشم العذاري – الجيبوليتك والجغرافية السياسية/ كلية البنات جامعة الكوفة -العراق
  • د. عباس فاضل علوان – جامعة الكوفة/ كلية العلوم السياسية- العراق
  • ا م د ميثم منفي كاظم العميدي – القانون العام – جامعة الكاظم – العراق
  • ا.د زينب رياض جبر- مدرس القانون الدولي – العراق
  • د. كركوري مباركة حنان -أستاذة محاضرة ب ـ بكلية الحقوق جامعة الجزائر 1 بن يوسف بن خدة/ الجزائر

اللجنة التظيمية :

  • ط.د  هلال نسيمة – جامعة طاهري محمد بشار – الجزائر
  • ط.د  عيساوي فاطمة – جامعة طاهري محمد بشار – الجزائر
  • ط.د زغامين محمود – جامعة طاهري محمد بشار – الجزائر
  • ط د. يبدري ربيعة – جامعة بلحاج بوشعيب بعين تموشنت – الجزائر
  • ط.د فضل الدين جمال – جامعة طاهري محمد بشار – الجزائر
  • ط.د محجوبي زهرة، جامعة الجزائر 02 – الجزائر.
  • ط.د زعادي صليحة، جامعة آكلي محند أولحاج بالبويرة الجزائر
  • أ. فؤاد محمد علي جامعة إب- اليمن.
  • أ. أبوبكر عبدالله الصباحي جامعة إب- اليمن.
  • أ. هالة محمد الصايدي جامعة إب – اليمن.
  • م. عبدالخالق محمد أبو الرجال جامعة إب – اليمن.
  • م. مفيد الخياط جامعة إب – اليمن.
  • أ. بسمة محمد المليكي جامعة إب – اليمن.

شروط وضوابط نشر المقالات – المركز الديمقراطي العربي – ألمانيا-برلين :- 

معايير التحكيم الاولي لقبول النشر بالمركز:

  • مطابقة البحث لتنسيقات المعمول بها بالمركز، (يعتمد المركز في انتقاء الأبحاث المواصفات الشكلية والموضوعية) وفق النموذج/ القالب.
  • ألا يكون قد سبق نشره أو قدم للنشر إلى جهة أخرى، ويقدم الباحث تبعا لهذا تعهدا ممضيا بالأصالة والأمانة العلمية.
  • أن يتسم البحث بالأصالة والمنهجية العلمية في الموضوع.
  • ملف البحث يجب ان يكون على شكل ملف ميكروسوفت وورد .docs .doc غير مقفل أو محمي بكلمة سر. (استخدم النموذج/ القالب المرفق في ضبط الدراسة شكلا).
  • أن يكون حجم الصفحة مقاس A4 وأن تكون هوامش الصفحة يمين ويسار وأعلى وأسفل 2.5. (استخدم النموذج/ القالب المرفق في ضبط الدراسة شكلا).
  • ان لا يتجاوز عدد صفحات البحث 30 صفحة وان لا يقل عن 10 صفحات.
  • ضرورة احتواء البحث على أرقام تسلسلية للصفحات. (استخدم النموذج/ القالب المرفق في ضبط الدراسة شكلا).
  • اللغة: (استخدم النموذج/ القالب المرفق في ضبط الدراسة شكلا)
  • مراعاة صحة اللغة وسلامة الأسلوب في البحث.
  • يقبل المركز الأبحاث باللغات العربية والإنجليزية، الفرنسية، الالمانية، الاسبانية، التركية، على أن تكون لغة سليمة.
  • ترفض البحوث التي تعتمد ترجمة الية للعنوان والملخص العربي الإنجليزي أو فرنسي أو لغة أخرى دون ضوابط اكاديمية للترجمة.
  • عناصر الدراسة: (استخدم النموذج/ القالب المرفق في ضبط الدراسة شكلا)
  • ان يكون البحث مكتمل العناصر.
  • عنوان البحث باللغتين العربية والانجليزية.
  • معلومات الانتماء للمؤلف أو المؤلفين (الدرجة العلمية، التخصص، الجامعة أو مكان العمل، المدينة، الدولة، البريد الالكتروني).
  • ملخص البحث ما لا يزيد عن 250 كلمة والا تقل عن 100 كلمة باللغتين العربية والانجليزية، ويقدم الملخص بجمل قصيرة ودقيقة وواضحة إشكالية البحث الرئيسة، والطرائق المستخدمة في بحثها، والنتائج التي توصل إليها البحث.
  • الكلمات المفتاحية للملخصين (بين 5 و8 كلمات).
  • المقدمة ويجب ان تتضمن اضافة الى التقديم العناصر التالية: مشكلة البحث وأسئلته، أهمية البحث، اهداف البحث.
  • أجزاء ومحتويات البحث
  • الخاتمة
  • قائمة المراجع
  • نوع الخط: (استخدم النموذج/ القالب المرفق في ضبط الدراسة شكلا)
  • يجب أن يكون الخط المكتوب به عنوان البحث (Sakkal Majalla) حجم 18 غامق.
  • خط من نوع (Sakkal Majalla) وحجم 14 الخط بالنسبة للمتن.
  • المسافة بين السطور 1,15.
  • الهوامش تكون أيضا بخط من نوع (Sakkal Majalla) وحجم الخط 12.
  • قائمة المراجع بحجم خط 14.
  • استعمال التدرج في حجم خطوط عناوين الدراسة البحثية من حجم خط 16 غامق بالنسبة للعناوين الرئيسية، الى 15 إلى 14 غامق بالنسبة للعناوين الفرعية.
  • أن يكون البحث مراعيا لقواعد الضبط ودقة ووضوح معالم وأسماء الدعامات (الاشكال والجداول والرسوم التوضيحية والصور الفوتوغرافية والخرائط والملاحق) إن وجدت وذلك بأن تدرج في أماكنها الصحيحة، وإذا كانت ليست من إعداد الباحث تثبت مصادرها أسفل منها بحيث لا تتجاوز حجم الصفحة وأن تشمل العناوين والبيانات الإيضاحية الضرورية، وأن ترقم حسب تسلسل ورودها في متن البحث. وتكون عناوين الدعامات (الاشكال والجداول والرسوم التوضيحية والصور الفوتوغرافية والخرائط والملاحق) من حجم خط 14 غامق في الوسط، مع ادراج مصدرها في الوسط أسفل الدعامة بحجم 12 غير غامق.
  • أن يتقيد البحث بمواصفات التوثيق وفقا لنظام الإحالات المرجعية الذي يعتمده المركز، كما هو مبين في الصفحة التالية. (استخدم النموذج/ القالب المرفق في ضبط الدراسة شكلا).

أسلوب كتابة الهوامش وعرض المراجع:

  • الكتب: اسم المؤلف أو المؤلفين، (سنة النشر)، عنوان الكتاب، اسم المترجم أو المحرر، الطبعة، الناشر، مكان النشر، رقم الصفحة.
  • الدوريات والمجلات والتقارير: اسم المؤلف أو المؤلفين، (سنة النشر)، عنوان الدراسة أو المقالة، اسم المجلة، العدد، رقم الصفحة.
  • مقالات الجرائد الإخبارية: اسم المؤلف، عنوان المقالة، اسم الجريدة، تاريخ النشر.
  • المنشورات الإلكترونية اسم الكاتب، عنوان المقال أو التقرير، اسم السلسة إن وجدت، اسم الموقع الالكتروني، تاريخ النشر إن وجد.

في حين يستشهد بالمرجع في قائمة المصادر والمراجع بالنسبة لمقالات الجرائد والمنشورات الالكترونية بإزالة تاريخ المشاهدة والنشر.

  • في حالة عدم معرفة اسم الكاتب أو المجلة نكتب بين قوسين (د.ن) وهي تعني دون ناشر.
  • في حال عدم معرفة تاريخ النشر نكتب بين قوسين (د.ت) في القوسين الخاصين بالتاريخ وهي تعني دون تاريخ.
  • كتابة المراجع باللغة الأجنبية يكون بنفس الطريقة التي تكتب بها المراجع باللغة العربية.
  • لا تقسم قائمة المراجع إلى كتب ومجلات وموسوعات بل ترتب ترتيبا ابجديا حسب أسماء المؤلفين.
  • توضع المراجع باللغة العربية أولا وبعدها المراجع الأجنبية.

 حقوق المشاركة :

  • المشاركة مجانا بدون رسوم .
  • يحصل الباحث المشارك بمداخلة على نسخة إلكترونية من كتاب وقائع أعمال المؤتمر إضافة إلى شهادة تثبت مشاركته كما تنشر الأعمال المحكمة والمقبولة ضمن مجلة المؤتمرات الدولية العلمية –  مجلة دولية محكّمة تصدر عن #المركز_الديمقراطي_العربي ألمانيا – برلين تُعنى المجلة في نشر الأبحاث من وقائع أعمال المؤتمرات العلمية الأكاديمية.
  • لا تعبر الدراسات البحثية إلا على آراء أصحابها، وهم وحدهم من يتحملون كامل المسؤولية حول حجة البيانات، وما يتبع ذلك من قضايا الإخلال بقواعد الأخلاق العلمية والأمانة.

تواريخ مهمة :

  • آخر أجل لإرسال الملخصات : 15 / 07 / 2022
  • آخر أجل لإرسال المداخلات كاملة : 15 / 08 / 2022

يرسل البحث عن طريق البريد الإلكتروني التالي : dr.fadhl.al-hadhrami@democraticac.de

 المركز الديمقراطي العربي ( مؤسسة بحثية )

Deutschland – Berlin
030- 54884375
030- 91499898
030- 86450098

Continue on the Viper-Watts App : 00491742783717

4/5 - (3 أصوات)

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى