الجماعات الاسلاميةالدراسات البحثيةالمتخصصة

المسؤولية الجنائية لآلة الذكاء الاصطناعي (الروبوت)

Criminal liability of artificial intelligence machine

اعداد : د. عبد الله محمد الحكيم -أستاذ القانون الجنائي المساعد كلية الحقوق/ جامعة تعز/ اليمن

  • المركز الديمقراطي العربي
  • مجلة قضايا التطرف والجماعات المسلحة : العدد الثامن آب – أغسطس 2022 , مجلد3 , دورية علمية محكمة تصدر عن  #المركز_الديمقراطي_العربي  “ألمانيا –برلين” .
  • تعنى بنشر دراسات وأبحاث حول قضايا التطرف والإيديولوجيات المتطرفة والجماعات المسلحة في مختلف مناطق العالم. تهتم المجلة بتحليل وتفسير تنامي التطرف والجماعات المتشددة – بغض النظر عن خلفياتها – التي تعتمد على العنف المسلح كأسلوب في نشاطها وتحقيق غاياتها. وتهتم المجلة كذلك بالتيارات السياسية المتطرفة التي تشارك في العملية السياسية ولا تستخدم العنف المسلح، لكنها تتبنى خطابا شعبويا أو إقصائيا أو عنصريا بهدف الوصول إلى السلطة.

Nationales ISSN-Zentrum für Deutschland
ISSN 2628-8389
Journal of extremism and armed groups

 

للأطلاع على البحث “pdf” من خلال الرابط المرفق :-

https://democraticac.de/wp-content/uploads/2022/08/%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%A9-%D9%82%D8%B6%D8%A7%D9%8A%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B7%D8%B1%D9%81-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%84%D8%AD%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%85%D9%86-%D8%A2%D8%A8-%E2%80%93-%D8%A3%D8%BA%D8%B3%D8%B7%D8%B3-2022.pdf

ملخص

يعد كيان الذكاء الاصطناعي آلة تحاكي الإنسان في عملية التفكير والتذكر والتعلم والتعليم واتخاذ القرارات، من تلقاء نفسها، ودون أن يكون للإنسان أي يد في ذلك، ومجال الذكاء الاصطناعي خلق ثورة في سبيل تحقيق التنمية المستدامة، وهذا ما قد بدأ العالم يلمسه بالواقع عند مشاهدته الروبوت الآلي في الفنادق والمطاعم والمستشفيات، وكذلك الطائرة بدون طيار، والسيارة ذاتية الحركة … الخ

وقد يقوم الروبوت بارتكاب جريمة دون أن يكون للإنسان أي إرادة في تنفيذها، أو أن يكون الإنسان قد قام بخطاء تسبب بوقوعها. وهذا يتطلب رسم، سياسة جنائية حديثة توافق هذه التطور، وسن قوانين حديثة بهدف الحد من ارتكاب آلة الذكاء الاصطناعي للجريمة، ونيل الضحية للتعويض عن الاضرار التي أصابته نتيجة جريمة آلة الذكاء الاصطناعي. وتتلخص مشكلة البحث حول مدى قدرة كيان الذكاء الاصطناعي على ارتكاب الجريمة، وهل يمكن معاقبته جنائيا ومدنيا؟

ومن خلال البحث تبين أن آلة الذكاء الاصطناعي يمكن أن ترتكب الجريمة، ولا يمكن معاقبتها جنائيا لاستحالة تحقيق اهداف العقوبة المتمثلة بالزجر الخاص والردع العام، وكذلك لا يمكن الحكم عليها بالتعويض لعدم توافر ذمة مالية مستقلة لديها، وإنما يمكن مطالبة مالكها أو مشغلها.

Abstract

 The artificial intelligence entity is a machine that simulates the human process of thinking, remembering, learning, teaching and making decisions, without having humans interfering.

 The field of artificial intelligence is considered to be a revolution in order to achieve sustainable development. The world has begun to see new technology when seeing robots in reality in hotels, restaurants and hospitals, as well as drones and self-propelled car … etc.

 Robots may commit a crime without humans being part of the crime or could be a malfunction when creating the robot thus, requiring new laws to be created working hand in hand with the level of technology we have today.  This requires creating criminal policy that matches this development, enacting modern laws with the aim of limiting the commission of an artificial intelligence machine to crime, and obtaining the victim to compensate for the damages s/he sustained as a result of the artificial intelligence machine crime. The research problem is summarized about the extent of the ability of the artificial intelligence entity to commit the crime, and can it be punished criminally and civilly?

 It turns out that the artificial intelligence machine can commit the crime, and it cannot be criminally punished for the impossibility of achieving the goals of the punishment represented by private reprimand and public deterrence, and it also cannot be judged for compensation because it does not have an independent financial liability, but its owner or operator can be called upon.

5/5 - (3 أصوات)

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى