الأفريقية وحوض النيلالدراسات البحثية

الموارد الطبيعية بالحزام الجبلي المغربي: التشخيص الجغرافي و  متطلبات التدبير المستدام

Natural resources in the Moroccan mountain : geographical diagnosis and requirements for sustainable

اعداد : ياسين أيت بلال – طالب باحث في سلك الدكتوراه، بنية البحث: الجيوبيئة و تنمية المناطق الجافة و شبه الجافة جامعة إبن زهر أكادير – المغرب

  • المركز الديمقراطي العربي
  • مجلة الدراسات الأفريقية وحوض النيل : العدد السابع  عشر أيلول – سبتمبر 2022 ,مجلد 05 – عدد خاص – مجلة دورية علمية محكمة تصدر عن #المركز_الديمقراطي_العربي ألمانيا – برلين .
  • تُعنى المجلة بالدراسات والبحوث والأوراق البحثية عمومًا في مجالات العلوم السياسية والعلاقات الدولية وكافة القضايا المتعلقة بالقارة الأفريقية ودول حوض النيل.
Nationales ISSN-Zentrum für Deutschland

ملخص :

تعتبر الجبال موطنا لحوالي 15% من سكان المعمور و ربع الحيوانات البرية حوله، فهي توفر المياه العذبة  لنصف البشر و لهذا فإن الحفاظ على معالمها الطبيعية يعد من العوامل الرئيسية للتنمية المستدامة، فبوصفها مجالات ذات ارتفاعات متفاوتة من مجال جغرافي لآخر، و فهي إذن ذات ظروف طبيعية استثنائية نظرا لأهمية ثرواتها الطبيعية من غابات و مروج و مياه للري، لكن رغم ذلك  نجدها تشكل مناطق طاردة لدى بعض البلدان لتضرسها ووعورتها، مما يجعل منها عنصرا بنيويا يصعب ظبطه و تحديده. ففي المغرب يشغل النطاق الجبلي ما مجموعه 147000كلم2 أي ما يناهز 21% من إجمالي التراب الوطني و يمتد على شكل قوس من الشمال الشرقي للبلاد إلى جنوبها الغربي، وتصل ارتفاعاتها عتبة الـ 4137 مترا بجبل توبقال، وعموما توفر هذه المنظومة تنوعا بيولوجيا مهما (موارد طبيعية)،غير أنها لا زالت تعد من أبطء المجالات  و الوحدات الجغرافية من حيث التنمية على الإطلاق و ذلك تبعا لما راكمته خلال سنوات خلت من تأخر بفعل الانعزال الطبيعي و وعورة التضاريس من جهة و بسبب التدهور البيئي المستمر الذي أصاب مجالات حيوية فيها لاسيما الموارد الطبيعية الأولية، و أمام هذا الوضع المقلق الذي ينذر بنضوب تلك الثروات كونها صعبة التجدد فإن الأمر  يتطلب ضرورة تدبيرها بشكل مستعجل غير قابل للتأخير وذلك حتى تصير في مستوى التطلعات بما يتماشى مع تحقيق التنمية المستدامة التي تنتصر للإنسان و المجال.

Abstract 

Mountains are home to about 15% of the world’s population and a quarter of wild animals. They provide fresh water for half of humanity. Therefore, preserving their natural features is one of the main factors for sustainable development. Natural forests, meadows and irrigation water, but despite that, we find that they constitute repelling areas in some countries due to their ruggedness and ruggedness, which makes them a structural element that is difficult to control and define. In Morocco, the mountain range occupies a total of 147,000 km2, or about 21% of the total national territory and extends in the form of an arc from the north-east of the country to its south-west, and its heights reach the threshold of 4137 meters in Jebel Toubkal, and in general this system provides important biological diversity (natural resources) However, it is still considered one of the slowest areas and geographical units in terms of development at all, according to what it has accumulated during the years of delay due to natural isolation and rugged terrain on the one hand, and because of the continuous environmental deterioration that affected vital areas in them, especially the primary natural resources. And in the face of this alarming situation that threatens to deplete these resources, which are difficult to renew, it is necessary to manage them urgently without delay, so that they reach the level of aspirations in line with achieving sustainable development that triumphs for people and the field.

 

5/5 - (3 أصوات)

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى