مؤتمرات

الجيوبوليتيك والرياضة والعلاقات الدولية “الفواعل الجديدة في السياسة العالمية”

 

من أجل تأسيس التواصل والتفاعل بين الثقافات المختلفة وتشكيل مجتمع علمي يضم باحثين من المحيط إلى الخليج إضافة لمعالجة المشاكل الحضارية المشتركة.

ضمن هذا السياق يسعدنا في #المركز_الديمقراطي_العربي  ومقره ألمانيا – برلين في التعاون مع :

  • جامعة إب  –  اليمن
  • Demokratisches Deutsches Zentrum für MENA-Studien, Berlin, Deutschland

تنظيم الـمؤتمـر الـدَّولـي العلمي تحت عنوان:  –

الجيوبوليتيك والرياضة والعلاقات الدولية “الفواعل الجديدة في السياسة العالمية”

ايام  08–  09 / 04 /  2023 م  اقامة المؤتمر بواسطة تقنيَّة التَّحاضر المرئي عبر تطبيق Zoom

ملاحظة : المشاركة مجانا بدون رسوم

الجيوبوليتيك والرياضة والعلاقات الدولية

رئيس المؤتمر : د. سليم جداي .جامعة المسيلة . حورية قصعة جامعة قالمة – الجزائر 

هيئة المؤتمر : –

  • رئيس اللجنة العلمية : :د. حنان رزايقية .جامعة الجزائر 03 – الجزائر
  • مدير المؤتمر :د. فضل قاسم الحضرمي – جامعة إب  –  اليمن
  • المشرف العام للملتقي : د.أحمد قاسمي جامعة الجزائر 03 – الجزائر
  • المنسق العام : د. هشام براهمي .جامعة خنشلة – الجزائر
  • المنسق الإعلامي للملتقي : د. غنية هواجي .جامعة بومرداس .كنزة قادري .جامعة الجزائر 03 – الجزائر
  • رئيس لجنة المتابعة : د. مراد يحيى الجحافي – جامعة إب – اليمن
  • التنسيق والنشر :  د.حنان طرشان – المركز الديمقراطي العربي – ألمانيا – برلين
  • مدير ادارة النشر : د. ربيعة  تمار – مدير أدارة النشر –  المركز الديمقراطي العربي – ألمانيا – برلين
  • رئيس اللجنة التحضيرية : د. أحمد بوهكو – المركز الديمقراطي العربي، ألمانيا – برلين
  • رئيس اللجنة التنظيمية: أ. كريم عايش – المدير الأداري – المركز الديمقراطي العربي – ألمانيا – برلين

الرئاسة الشرفية:

  • أ.د. طارق أحمد قاسم المنصوب – رئيس، جامعة إب – اليمن
  • أ.د فؤاد عبد الرحمن حسان – نائب رئيس جامعة إب للدراسات العليا والبحث العلمي – اليمن
  • أ.د محمد رمضان الأغا – أستاذ دكتور التنمية المستدامة- الجامعة الإسلامية – غزة – فلسطين
  • أ. عمار شرعان – رئيس المركز الديمقراطي العربي – ألمانيا – برلين

ديباجة المؤتمر :- 

لعبت الرياضة منذ فترة طويلة دورًا رئيسيًا في التنمية والسياسة في العديد من المناطق والأقاليم -التي شهدت وبشكل متزايد نزاعات متعددة- وهو ما تجسد من خلال جهود الدول لحشدها ضمن آليات القوة الناعمة لتعزيز نفوذها الإقليمي والعالمي، وتجاوز ثقلها، وتقويض منافسيها.

كما تظهر السياقات التاريخية لكأس العالم على سبيل المثال التشابك وبشكل تكافلي مع التاريخ السياسي، وذلك على وجه التحديد بسبب القيمة الرمزية القوية التي اتخذتها كرة القدم في الثقافة الجماهيرية والمجتمع على مدار القرن الماضي، حيث أدركت الأنظمة السياسية – ليس فقط تلك ذات الطبيعة الاستبدادية- في وقت مبكر جدًا أهمية الرياضة كعامل من عوامل التماسك الوطني وبناء الهوية.

فقد تضمنت العديد من نسخ كأس العالم أحداثًا قيّمة للغاية من منظور العلاقات الدولية، وليس من المستغرب – بهذا المعنى – أن يتم استخدام حدث كرة القدم الدولي الرئيسي كأداة قوية للدعاية الثقافية وتأكيد الذات على المستوى الوطني، والاستثمار السياسي والرمزي المهم الذي ترعاه الدول المضيفة، والآثار الدبلوماسية التي تتضمنها الأحداث الرياضية الدولية في كثير من الأحيان، كما يتضح من المقاطعات العديدة التي ميزت تاريخ كأس العالم منذ بدايتها كالمقاطعة الأولمبية في عامي 1980 و1984، حيث قاطعت الولايات المتحدة وحلفاؤها ألعاب موسكو، تلاها مقاطعة الكتلة الشرقية لألعاب لوس أنجلوس.

ومن منظور عالمي يمكن للرياضة أن تشكل عامل تحييد للتباينات الناتجة عن عدم المساواة الاجتماعية المتعلقة بالصراع العرقي والديني أو الصراع القومي أو عدم المساواة بين الجنسين أو التمييز الطبقي، وبالتالي تجسيد المبادئ الأساسية للعدالة، واحترام الخصوم، والعمل الجماعي، واحترام قواعد المنافسة، وهو ما عكسته مساعي مكتب الأمم المتحدة للرياضة من أجل التنمية والسلام بالشراكة مع العديد من المنظمات، لتعزيز وإنجاح التفاعلات الرياضية من أجل التنمية المستدامة والمواطنة العالمية والتفاهم المتبادل وبناء السلام، بالإضافة إلى ذلك فقد حددت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) الرياضة كحق من حقوق الإنسان.

كما أن منطلقات الجيوبوليتيك النقدي في القرن الواحد والعشرون قد غيرت مساراتها من السيطرة والإكراه إلي الإستقطاب والجذب ومن الإغراء والمساومة إلي تفعيل الدبلوماسيات والقوة الناعمة فسياسات الدول الصغري  “خاصة” وجدت متنفسا لها في النظام العالمي اليوم ،قطر علي سبيل المثال هذا الفضاء الصغير حاول إستغلال منطلقاته  ومحفزاته الجيوبوليتيكية وتفعيلها علي شكل قوة ناعمة أثناء المونديال الأخير  من أجل الإستقطاب بدل الإكراه. وبالتالي أظهر الجيوبوليتيك قطر للعالم  علي شكل قوة ناعمة تستحق الصعود والتأقلم مع  مصاف القوي العالمية الكبرى ,وعليه فإشكالية  موضوعنا هي ما مدي تأقلم العلاقات  الطردية بين الجيوبوليتيك من جهة والرياضة والعلاقات الدولية من جهة أخري.؟ وهل تعد الرياضة فاعل جديد في توجيه سياسات الدول والعلاقات الدولية أم لا؟ وهل أزاحت الرياضة الضغط علي العلاقات الدولية والسياسة العالمية ؟

محاور المؤتمر الدولي: –

  • أولا :  مداخل نظرية / مفاهيمة حول الجيوبوليتيك ،الجيوسياسية ،الجيوإستراتيجية و الرياضة والعلاقات الدولية .
  • ثانيا : دور الجيوبوليتييك في دعم سياسات  الدول الإقليمية  من  نواحي السيطرة الناعمة والترتيبات الإستراتيجية الجديدة مثل الجزائر ،قطر ،ماليزيا ،أندونيسيا ،تركيا …….الخ.
  • ثالثا : الفواعل الجديدة والتحولات الراهنة في العلاقات الدولية بين الماضي والحاضر من خلال التحول في السياسيات العالمية ،الاقتصاد العالمي ،الأوبئة والأزمات ,وأخيرا العولمة .
  • رابعا : الرياضة والعلاقات الدولية /كيف حولت الرياضة العلاقات الدولية ؟ وماهي أهم المحطات ؟ وهل إستطاعت الرياضة التقريب بين الحكومات  المتحارية والشعوب المتنافرة ؟ هل إستطاعت الرياضة الإبقاء علي شرعية بعض النظم السياسية ،الإستبدادية،الديمقراطية ،العسكرية وخاصة في الدول العربية ؟ ،هل أزاحت الرياضة الضغط علي العلاقات الدولية مثل التقسيمات الحدودية ؟ السيطرة علي الأقاليم؟ الإعتراف بالدول الصغري….ويلز علي سبيل االمثال …؟
  • خامسا : ميكانزمات التداخل بين الرياضة والعلاقات الدولية /  كيف نحافظ العلاقات الدولية والنظم السياسية علي الوضع الراهن بواسطة  الرياضة وكيف تغيره من معطيات الضغط في السياسة الدولية .
  • سادسا :  التقارب والحوار والتعايش بين الشعوب من خلال اللقاءات الرياضة ….نماذج مختارة ,,منديال قطر علي سبيل المثال.
  • سابعا : التشاحن والتنافر بين الشعوب أثناء اللقاءات الرياضية … نماذج مختارة  .مقاربات نظرية .
  • ثامنا : دعم الرياضة وإعطاء الشرعيات للنظم السياسية وخاصة في الوطن العربي التداعيات والرهانات والتحولات  .
  • تاسعا :  الإستقطاب الاقتصادي والسياسي والثقافي للدول المضيفة لللقاءات الرياضية .بين الجيوسيسية والجيوإستراتيجية .
  • عاشرا : التداعيات والتحولات الراهنة للرياضة علي العلاقات الدولية “الثقافية،الاقتصادية ،السياسية، الجيوسياسية، الإستراتيجية

أهداف المؤتمر :

  • يهدف هذا الملتقي  الي تحقبق رسالة علمية بين الباحثين .
  • تعزيز وتمكين الشراكة بين الباحثين .
  • تعميق الخبرات العلمية والأبحاث العلمية في مواجهة التحديات الأمنية والاقتصادية الآنية والمستقبلية .
  • تبادل الخبرات والمعارف بين الباحثين والمهتمين في  جميع البلدان  وخاصة العربية .
  • اثراء المكتبة العربية بدراسات بحثية جديدة تتناول الجيوبوليتيك والرياضة وتأثيراتهم علي العلاقات الدولية.  .
  • التقريب بين التخصصات العلمية .

شروط وضوابط نشر المقالات – المركز الديمقراطي العربي – ألمانيا-برلين :- 

معايير التحكيم الاولي لقبول النشر بالمركز:

  • مطابقة البحث لتنسيقات المعمول بها بالمركز، (يعتمد المركز في انتقاء الأبحاث المواصفات الشكلية والموضوعية) وفق النموذج/ القالب.
  • ألا يكون قد سبق نشره أو قدم للنشر إلى جهة أخرى، ويقدم الباحث تبعا لهذا تعهدا ممضيا بالأصالة والأمانة العلمية.
  • أن يتسم البحث بالأصالة والمنهجية العلمية في الموضوع.
  • ملف البحث يجب ان يكون على شكل ملف ميكروسوفت وورد .docs .doc غير مقفل أو محمي بكلمة سر. (استخدم النموذج/ القالب المرفق في ضبط الدراسة شكلا).
  • أن يكون حجم الصفحة مقاس A4 وأن تكون هوامش الصفحة يمين ويسار وأعلى وأسفل 2.5. (استخدم النموذج/ القالب المرفق في ضبط الدراسة شكلا).
  • ان لا يتجاوز عدد صفحات البحث 30 صفحة وان لا يقل عن 10 صفحات.
  • ضرورة احتواء البحث على أرقام تسلسلية للصفحات. (استخدم النموذج/ القالب المرفق في ضبط الدراسة شكلا).
  • اللغة: (استخدم النموذج/ القالب المرفق في ضبط الدراسة شكلا)
  • مراعاة صحة اللغة وسلامة الأسلوب في البحث.
  • يقبل المركز الأبحاث باللغات العربية والإنجليزية، الفرنسية، الالمانية، الاسبانية، التركية، على أن تكون لغة سليمة.
  • ترفض البحوث التي تعتمد ترجمة الية للعنوان والملخص العربي الإنجليزي أو فرنسي أو لغة أخرى دون ضوابط اكاديمية للترجمة.
  • عناصر الدراسة: (استخدم النموذج/ القالب المرفق في ضبط الدراسة شكلا)
  • ان يكون البحث مكتمل العناصر.
  • عنوان البحث باللغتين العربية والانجليزية.
  • معلومات الانتماء للمؤلف أو المؤلفين (الدرجة العلمية، التخصص، الجامعة أو مكان العمل، المدينة، الدولة، البريد الالكتروني).
  • ملخص البحث ما لا يزيد عن 250 كلمة والا تقل عن 100 كلمة باللغتين العربية والانجليزية، ويقدم الملخص بجمل قصيرة ودقيقة وواضحة إشكالية البحث الرئيسة، والطرائق المستخدمة في بحثها، والنتائج التي توصل إليها البحث.
  • الكلمات المفتاحية للملخصين (بين 5 و8 كلمات).
  • المقدمة ويجب ان تتضمن اضافة الى التقديم العناصر التالية: مشكلة البحث وأسئلته، أهمية البحث، اهداف البحث.
  • أجزاء ومحتويات البحث
  • الخاتمة
  • قائمة المراجع
  • نوع الخط: (استخدم النموذج/ القالب المرفق في ضبط الدراسة شكلا)
  • يجب أن يكون الخط المكتوب به عنوان البحث (Sakkal Majalla) حجم 18 غامق.
  • خط من نوع (Sakkal Majalla) وحجم 14 الخط بالنسبة للمتن.
  • المسافة بين السطور 1,15.
  • الهوامش تكون أيضا بخط من نوع (Sakkal Majalla) وحجم الخط 12.
  • قائمة المراجع بحجم خط 14.
  • استعمال التدرج في حجم خطوط عناوين الدراسة البحثية من حجم خط 16 غامق بالنسبة للعناوين الرئيسية، الى 15 إلى 14 غامق بالنسبة للعناوين الفرعية.
  • أن يكون البحث مراعيا لقواعد الضبط ودقة ووضوح معالم وأسماء الدعامات (الاشكال والجداول والرسوم التوضيحية والصور الفوتوغرافية والخرائط والملاحق) إن وجدت وذلك بأن تدرج في أماكنها الصحيحة، وإذا كانت ليست من إعداد الباحث تثبت مصادرها أسفل منها بحيث لا تتجاوز حجم الصفحة وأن تشمل العناوين والبيانات الإيضاحية الضرورية، وأن ترقم حسب تسلسل ورودها في متن البحث. وتكون عناوين الدعامات (الاشكال والجداول والرسوم التوضيحية والصور الفوتوغرافية والخرائط والملاحق) من حجم خط 14 غامق في الوسط، مع ادراج مصدرها في الوسط أسفل الدعامة بحجم 12 غير غامق.
  • أن يتقيد البحث بمواصفات التوثيق وفقا لنظام الإحالات المرجعية الذي يعتمده المركز، كما هو مبين في الصفحة التالية. (استخدم النموذج/ القالب المرفق في ضبط الدراسة شكلا).

أسلوب كتابة الهوامش وعرض المراجع:

  • الكتب: اسم المؤلف أو المؤلفين، (سنة النشر)، عنوان الكتاب، اسم المترجم أو المحرر، الطبعة، الناشر، مكان النشر، رقم الصفحة.
  • الدوريات والمجلات والتقارير: اسم المؤلف أو المؤلفين، (سنة النشر)، عنوان الدراسة أو المقالة، اسم المجلة، العدد، رقم الصفحة.
  • مقالات الجرائد الإخبارية: اسم المؤلف، عنوان المقالة، اسم الجريدة، تاريخ النشر.
  • المنشورات الإلكترونية اسم الكاتب، عنوان المقال أو التقرير، اسم السلسة إن وجدت، اسم الموقع الالكتروني، تاريخ النشر إن وجد.

في حين يستشهد بالمرجع في قائمة المصادر والمراجع بالنسبة لمقالات الجرائد والمنشورات الالكترونية بإزالة تاريخ المشاهدة والنشر.

  • في حالة عدم معرفة اسم الكاتب أو المجلة نكتب بين قوسين (د.ن) وهي تعني دون ناشر.
  • في حال عدم معرفة تاريخ النشر نكتب بين قوسين (د.ت) في القوسين الخاصين بالتاريخ وهي تعني دون تاريخ.
  • كتابة المراجع باللغة الأجنبية يكون بنفس الطريقة التي تكتب بها المراجع باللغة العربية.
  • لا تقسم قائمة المراجع إلى كتب ومجلات وموسوعات بل ترتب ترتيبا ابجديا حسب أسماء المؤلفين.
  • توضع المراجع باللغة العربية أولا وبعدها المراجع الأجنبية.

اللجنة العلمية : 

  • د.أحمد قاسمي ,جامعة الجزائر 03. الجزائر.
  • د,محمود دريدي ,جامعة تبسة . الجزائر .
  • د.هشام براهمي .جامعة خنشلة .الجزائر .
  • د.عبد السلام سايغي .جامعة خنشلة .الجزائر .
  • د.محمد بوشكيوة ،جامعة الجزائر 03.الجزائر .
  • د. حنان رزايقية .جامعة الجزائر 03.الجزائر.
  • د. زمام فاطمة .جامعة الجزائر 03.الجزائر.
  • د.أميرة عبداوي .جامعة الجزائر 03. الجزائر.
  • د.أحمد لحمزة .المدرسة العليا للعلوم السياسية .الجزائر.
  • د.مومن عواطف ,جامعة خنشلة. الجزائر.
  • د.جاب الله حسين .جامعة تبسة  . الجزائر.
  • د. يوسف بن حبيرش. جامعة المسيلة. الجزائر .
  • د. خدوجة بومحكاك .جلمعة سطيف .الجزائر .
  • د, آلاء الرحمان بن مساهل .جامعة المسيلة . الجزائر
  • د.هالة يحياوي .جامعة تبسة . الجزائر.
  • د.مختار مراحي. جامعة سوسة ,تونس .
  • د. عبد الحكيم بوقزولة .جامعة المسيلة .الجزائر
  • د.عبد الحكيم برجي .جامعة المسيلة .الجزائر
  • د.صيفية مبروكي .جامعة المسيلة .الجزائر.
  • د.فطيمة بالباي .جامعة المسيلة .الجزائر .
  • د. عبد الحفيظ عبد الحي .جامعة أم البواقي .الجزائر .
  • د.إبراهيم سعدي .جامعة المسيلة . الجزائر
  • د.عزالدين بن نعيجة. جامعة المسيلة . الجزائر.
  • د. عز الدين نميري .جامعة قالمة .الجزائر .
  • د. رفيق عباد . جامعة الواد .الجزائر.
  • د.أسماء باهي جامعة سطيف 02.الجزائر .
  • د. توفيق  جداي . جامعة تبسة .
  • أ. غنية هواجي. جامعة بومرداس .الجزائر.
  • أ,شاكي سلوي ،جامعة الجزائر03 ,الجزائر.
  • أ.الطاهر عبادلية . جامعة قالمة . الجزائر.
  • أ. ربيعي هشام . جامعة البويرة .الجزائر.
  • ا.د. علي محمد مياس – جامعة إب – اليمن.
  • ا.د إسماعيل غالب المصنف – جامعة إب – اليمن.
  • أ.د إيهاب صالح النزيلي – جامعة إب – اليمن.
  • د. إبراهيم محمد المؤيد – جامعة إب – اليمن.
  • د. صادق وجيه الدين– جامعة إب – اليمن.
  • د. عبد السلام الارياني– جامعة إب – اليمن.
  • د. عادل حمود لطف– جامعة إب – اليمن.
  • د. العزي العقاب – جامعة إب – اليمن.

اللجنة التنظيمية:-

  • ط.د فهد عبده أمين – جامعة إب – اليمن.
  • ك. عبد السلام الغرباني – الشباب والرياضة- اليمن.
  • ك. أنيس سالم النهمي – التربية والتعليم – اليمن.
  • ك. أكرم الورافي – الشباب والرياضة – اليمن.
  • ك. فضل العرومي – الشباب والرياضة – اليمن.
  • ك. أحمد علي قاسم – الشباب والرياضة- اليمن.
  • ك. فيصل الحاج – الشباب والرياضة – اليمن.
  • ك. أحمد رامي – الشباب والرياضة – اليمن.
  • ك. محمد السحراني – الشباب والرياضة- اليمن.
  • ك. محمد دماج – شركة النفط – اليمن.
  • ك. إبراهيم الصباحي – الشباب والرياضة – اليمن.
  • ك. عبد الرحمن الموشكي – التربية والتعليم – اليمن.

 حقوق المشاركة :

  • المشاركة مجانا بدون رسوم .
  • يحصل الباحث المشارك بمداخلة على نسخة إلكترونية من كتاب وقائع أعمال المؤتمر إضافة إلى شهادة تثبت مشاركته كما تنشر الأعمال المحكمة والمقبولة ضمن مجلة المؤتمرات الدولية العلمية –  مجلة دولية محكّمة تصدر عن #المركز_الديمقراطي_العربي ألمانيا – برلين تُعنى المجلة في نشر الأبحاث من وقائع أعمال المؤتمرات العلمية الأكاديمية.
  • لا تعبر الدراسات البحثية إلا على آراء أصحابها، وهم وحدهم من يتحملون كامل المسؤولية حول حجة البيانات، وما يتبع ذلك من قضايا الإخلال بقواعد الأخلاق العلمية والأمانة.

تواريخ مهمة :

  • أخر أجل لاستقبال الملخصات: 10 / 02 / 2023
  • آخر أجل لإرسال المداخلات كاملة : 10 / 03 / 2023

يرسل البحث عن طريق البريد الإلكتروني التالي : dr.salim-djeddai@democraticac.de

 المركز الديمقراطي العربي ( مؤسسة بحثية )

Deutschland – Berlin
030- 54884375
030- 91499898
030- 86450098

Continue on the Viper-Watts App : 00491742783717

5/5 - (4 أصوات)

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى