fbpx
الشرق الأوسطعاجل

اليمن : زعيم الحوثيين يدعو أتباعه التوجه إلى جبهات القتال ضد التحالف العربي

في تصريحات عبد الملك الحوثي التلفزيونية هي أول تصريحات علنية له منذ أن وصفت الحكومة اليمنية في الأسبوع الماضي قبول الحوثيين خطة ترعاها الأمم المتحدة لإنهاء الصراع المستمر منذ ستة أشهر في البلاد بأنه “مناورة” من جانبهم.

دعا زعيم الحوثيين في اليمن أتباعه يوم الثلاثاء إلى التوجه إلى جبهات القتال لصد من وصفهم بالغزاة في إشارة إلى التحالف العربي الذي تدخل لإنهاء سيطرة الجماعة المتحالفة مع إيران على مساحات كبيرة من البلاد.

وقال الحوثي “يجب أن يتحرك الجميع ويتحرك الشباب إلى الجبهات ويتحرك رجال الأعمال إلى دعم الجبهات لا يمكن أن نضحي بكرامتنا وحريتنا واستقلالنا وسندافع عن أرضنا وعرضنا وشرفنا ما حيينا وهذه هي مسؤليتنا وهو ما نحن مستمرون عليه.”

وقتل أكثر من 5000 شخص في القتال بين الحوثيين وقوات موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة والتحالف الذي تقوده السعودية الذي تدخل في الصراع منذ مارس اذار واستعاد السيطرة على بعض الأراضي في اطار سعيه لإعادة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى السلطة.

ولا تزال قوات الحوثيين تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب شمال اليمن قرب الحدود السعودية لكنهم يواجهون هجوما من قوات تابعة للحكومة وقوات التحالف التي تتجه شمالا وهدفها الرئيسي صنعاء بعدما تمكنت من طرد الحوثيين من مدينة عدن الساحلية الكبرى في جنوب البلاد في يوليو تموز.

وأرسل الحوثيون خطابات للأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون لإعلان قبول خطة السلام التي تشمل قرارا من مجلس الأمن صدر في أبريل نيسان يدعو الحوثيين لإخلاء المدن التي سيطروا عليها منذ سبتمبر أيلول من العام الماضي.

ولم يتطرق عبد الملك الحوثي بالذكر في تصريحاته إلى جهود السلام. وقال “اليوم هناك غزو ومحاولات احتلال لهذا البلد واحتلال لأجزاء منه الأهم أن يكون الشعب اليمني واعيا لهذه الحقيقة أن بلدنا محط أطماع فهناك من يرغب في السيطرة على هذا البلد.”

ووجه سلسلة من التعليقات المهينة بخصوص السعودية وقال “إسرائيل والكيان السعودي مشتركان في مشروع واحد.”

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس في الرياض يوم الثلاثاء إن إنهاء الصراع في اليمن في يد الحوثيين وصالح. وأضاف “هم من بدأوا هذا وهم من يواصلونه. نعتقد أن العملية السياسية هى الخيار الأفضل وأنه ينبغي للحوثيين وقوات صالح استغلال هذه الفرصة والتوصل إلى تسوية.”

كما أكد وزير الخارجية السعودي، أن الهدف من العمليات العسكرية في اليمن هو تحريرها ورد العدوان عن السعودية.

وأكد الجبير وجود الإيرانيين في اليمن لدعم الميليشيات الحوثية بالسلاح، ولا صحة لمزاعم علي صالح بأنهم لا يدعمون المتمردين. وقال إن نفي صالح للدور الإيراني في اليمن “بعيد عن الواقع”. وقال وزير الخارجية السعودي إن التحالف العربي حقق انتصارات هامة في اليمن، مشدداً على أن نهاية القتال في يد الحوثيين وحليفهم صالح.

وأوضح أن الهدف من العمليات في اليمن “دعم الحكومة الشرعية وإنهاء تهديد الصواريخ الباليستية”. وأشار إلى عمل التحالف العربي مع منظمات عالمية لإغاثة اليمنيين.

وقال الجبير: “بحثنا اليوم العديد من الأمور وكان هنالك تطابق بين البلدين، ولدينا توافق كبير مع باريس في عدد من القضايا الإقليمية في المنطقة”.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق