fbpx
احدث الاخبارعاجل

مقتل فلسطينيين اثنين بالرصاص بعد طعن جندي إسرائيلي

قال الجيش إن فلسطينيين اثنين قتلا بالرصاص بعد قيامهما بطعن جندي إسرائيلي وإصابته في الضفة الغربية المحتلة يوم الثلاثاء في حين ذكر مستشفى هداسا الإسرائيلي أن إسرائيليا من أصل أمريكي توفي متأثرا بجروح أصيب بها في هجوم قبل أسبوعين.

وأدت توترات دينية وسياسية بسبب الحرم القدسي إلى أسوأ موجة عنف فلسطيني-إسرائيلي منذ حرب غزة عام 2014.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الجنود اقتربوا من فلسطينيين اثنين كانا يتصرفان بشكل مثير للريبة عند تقاطع طرق قرب مستوطنة يهودية.

وذكر متحدث باسم الجيش أنه عندما طعن المشتبه بهما أحد الجنود وأصاباه بجروح جرى إطلاق النار عليهما وقتلهما. ومنذ الأول من أكتوبر تشرين الأول قتل ما لا يقل عن 58 فلسطينيا منهم 31 قالت إسرائيل انهم كانوا مهاجمين مسلحين.

وسقط القتلى الفلسطينيون في أماكن الهجمات أو في احتجاجات في الضفة الغربية وقطاع غزة. وكان كثيرون ممن نفذوا الهجمات مراهقين. ويشعر الفلسطينيون بالغضب مما يعتبرونه استخداما مفرطا للقوة من قبل الشرطة والجنود الإسرائيليين. وتبرر إسرائيل استخدام القوة الفتاكة بالتصدي لتهديدات مميتة.

وقالت منظمة العفو الدولية يوم الثلاثاء إنها توصلت إلى أن بعض العمليات التي سقط فيها فلسطينيون قتلى لم تكن مبررة وإن القوات الإسرائيلية تستخدم “إجراءات مفرطة وغير قانونية.”

وأضافت المنظمة في بيان أنها وثقت ما لا يقل عن أربع حالات تم خلالها إطلاق النار عمدا على فلسطينيين دون أن يمثلوا أي تهديد مباشر “فيما يبدو انه اعدام دون محاكمة”.

وارتفع عدد الإسرائيليين الذين قتلوا في هجمات فلسطينية إلى 11 بعد وفاة الإسرائيلي الأمريكي ريتشارد لاكين (76 عاما) والذي أصيب في هجوم فلسطيني بسكين ورصاص على حافلة بالقدس.

وهاجر لاكين الذي سبق له شغل وظيفة مدير مدرسة في جلاستونبيري بولاية كونيكتيكت إلى إسرائيل في أوائل الثمانينات. وقالت صفحة على فيسبوك أنشأها أفراد أسرته فيما يبدو إنه كان من معلمي مدرسة يهودية-عربية تعد نموذجا نادرا للتعايش في القدس.

وأصيب لاكين بالسكين والرصاص في الهجوم الذي وقع يوم 13 أكتوبر تشرين الأول والذي قتل فيه إسرائيليان آخران. وأعلنت مستشفى هداسا في القدس وفاة لاكين ووصف السفير الأمريكي لدى إسرائيل على تويتر وفاته بأنها خبر محزن.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد قتلت أحد المهاجمين وألقت القبض على الآخر.

وتسببت زيارات متزايدة من قبل يهود متدينين لمجمع المسجد الأقصى في مخاوف من أن يتغير وضع المسجد الذي لا يسمح بالصلاة فيه لليهود.

وقالت السلطة الوطنية الفلسطينية في بيان يوم الثلاثاء إن الاعتداءات على المواقع المقدسة استمرت وأكدت استمرار انتفاضة الفلسطينيين السلمية إلى أن تتحرر الأراضي القلسطينية المحتلة منذ عام 1967.

وقضت محكمة في القدس يوم الثلاثاء على الشيخ رائد صلاح وهو من عرب إسرائيل ورئيس الحركة الإسلامية (الجناح الشمالي) بالسجن لمدة 11 شهرا بداعي التحريض على العنف فيما يتعلق بخطبة القاها عام 2007. ويتهم نتنياهو الجناح الشمالي للحركة الإسلامية بإثارة العنف واقترح حظره.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق