fbpx
أحداث المركز

المؤتمر الدولى حول الثورة السورية: الواقع والمستقبل

للمرة الثانية يطلع علينا عام جديد والمآساة السورية مستمرة‏,‏ تدمي قلوب العرب جميعا ألما وحزنا علي ما آلت إليه الأوضاع في هذا البلد , وفقا للأرقام والإحصائيات تشير إلى ما يربو عن 65ألف شهيد فى سوريا وأكثر من مليوني نازح ومهجر داخل سوريا أو في دول الجوار جراء الأعمال الوحشية للنظام السورى, وإن كانت الحقيقة أكبر من ذلك بكثير,  وبقدر مكانة وأهمية سوريا تكون خطورة وتداعيات الأزمة التي تعتصرها‏,‏ والتي تعتبر تطورا مفصليا ومتغيرا رئيسيا في تحديد مستقبل المنطقة وتوازنات القوي بها, وأحد أبعاد المخاض الصعب لنظام عالمي جديد, إن ما يحدث فى سوريا تتجاوز تداعياته حدودها وحدود الأقليم لتشمل العالم بأسره، وستظل علامة بارزة ونقطة تحول مفصلية فى النظام الدولي، ومؤشراً على مكانة روسيا والصين فى هذا النظام، والتحولات المأمولة به نحو نظام تعددى يتيح فرصاً وآفاقاً للدول المتوسطة والصغرى ومنها الدول العربية.
ولم تعد المسئولية محصورة في النظام وحده رغم لجوئه منذ اللحظات الأولي للثورة وحتي الآن إلي استخدام طريقة واحدة لم تتغير وهي أقصي درجات العنف والقمع لاستعادة السيطرة علي الأوضاع، فلقد كانت مواقف وتحركات  الأطراف الخارجية المساندة للنظام أو الداعمة للثورة بعيدة تماما عن خدمة المصالح السورية العليا فضلا عن المصالح القومية العربية وراح كل طرف يبحث عن البدائل التي تدعم استراتيجيته في المدي القريب والبعيد بغض النظر عن تأثيرات ذلك كله علي المستقبل السوري، وبدأت تظهر تحالفات وتداخلات حولت القضية كلها إلي حرب بالوكالة تدار لصالح هذه الأطراف في الأساس وتتجاهل كل ما يتعلق بحقوق الانسان أو الوجود السوري نفسه, وأصبح الجميع محل اتهامات صريحة أو غير مباشرة.
ومن ثم يتحتم علينا في الظروف الراهنة محاولة التعرف على الأبعاد الاستراتيجية للنزاع القائم فى سورية ودور الاطراف الاقليمية والدولية سلبيا كان ام ايجابيا والدور الذى تلعبه المعارضة فى الخارج والنزاع القائم فيما بينهم للحصول على مكاسب شخصية ودور الجيش الحر وصولا إلي استطلاع آفاق المستقبل السوري والمهام الكبري التي تنتظر أبناء سوريا مدنيين وسياسيين وعسكريين حتي يمكن توفير الحد الأدني من مقومات البقاء والإنقاذ للدولة السورية ودورها الحاسم في كل صراعات المنطقة.
ووجب علينا أن نطرح العديد من التساؤلات المحورية والكاشفة لأبعاد الصراع الدائر حاليا في المنطقة ويتخذ من سوريا ساحة لمعركة أوسع نطاقا بين القوي الإقليمية والدولية؛ومن هذه القضايا:
•    أبعاد الموقف الراهن علي مسرح المعركة وطبيعة التوازنات السياسية والعسكرية والإيدولوجية والطائفية في محاولة لرسم خريطة واضحة قدر الإمكان للداخل السوري والقوي الفاعلة فيه وحدود فاعليتها.
•    سياسات القوي الإقليمية المعنية بالأزمة السورية دولا كانت أو تنظيمات وجماعات ،وهل يمكن أن نشهد من خلال صراعات هذه القوي نظاما إقليميا جديدا وما هي هوية هذا النظام إن وجد؟.
•    استراتيجيات وتحالفات القوي الدولية تجاه الصراع الدائر في سوريا وكيفية استخدامها للفصائل السورية أو القوي الإقليمية الأخري لتنفيذ هذه الاستراتيجيات وانعكاسات ذلك علي مستقبل الشرق الأوسط والنظام العالمي ككل,
•    تأثيرات الأزمة السورية علي مسار الصراع العربي الإسرائيلي من جانب والنظام الإقليمي العربي ودور الجامعة العربية علي وجه الخصوص من جانب آخر وعلي جماعات الإسلام السياسي من جانب ثالث.
•    المسارات المحتملة للأزمة والخيارات الممكنة للتسوية في سوريا وهل يمكن طرح بدائل بعيدة عن المعادلات الصفرية المهيمنة حاليا علي جهود الوساطة بحيث تنقذ سوريا ودورها من الدمار أو الاختفاء كلية من الخريطة العربية.
الهدف والغاية :
من أجل كل ما سبق وحرصا علي مستقبل سوريا ــ شعبا وكيانا سياسيا ودورا قوميا ـــ بادر المركز العربي الديموقراطي لتنظيم مؤتمر موسع لمناقشة كل جوانب الأزمة وتداعياتها المتوقعة يركز علي إطارها الاستراتيجي وما تنبئ به من مضاعفات, بحيث ينطلق من مجموعة أوراق تبحث في الدوافع واستشراف المستقبل وطرح الحلول أكثر من تركيزها علي الرصد اليومي للأحداث إلا بقدر ما يخدم هذه الغايات، ومن ثم فالمؤتمر سوف يشكل ساحة لطرح الأفكار وتناغمها أو تصادمها والخروج بالأفضل والأكثر قابلية للتطبيق علي أرض الواقع , وتقديم التوصيات والمقترحات حول مواجهة الأحداث فى سوريا وتدعياتها ومحاولة التعرف على ملامح المستقبل السورى وفى المنطقة عموما.
آليات التنفيذ
التوقيت المقترح: يومي 3،4 من شهر يونيو2013 .
المكان: قاعة مؤتمرات(جامعة القاهرة أو أحد الفنادق الكبري)
المشاركون
من المهم تمثيل جميع أطراف الصراع بدون استثناء في الجلسات العامة للمؤتمر وفي هذه الحالة يقترح مبدئيا ــ إلي جانب مقدمي الأوراق ــ دعوة كل من:
•    ممثل للسفارة التركية ( إلي جانب باحث  تركي )
•    القائم بأعمال السفارة الإيرانية في القاهرة .
•    ممثل للسفارة السعودية.
•    ممثل للخارجية المصرية .
•    ممثل للاتحاد الأوروبي .
•     ممثلين لسفارات روسيا والولايات المتحدة والصين والأمم المتحدة والجامعة العربية.
•    مفكرين سوريين أو لبنانيين مؤيدين للنظام.
•    ممثلي فصائل المعارضة السورية.
الجدول الزمني
اليوم الأول
التوقيت    الموضوع    المتحدثون
10 -10،30    كلمة افتتاحية     الجهة المنظمة
10،30 -12    الجلسة الأولي: المحور الداخلي:
•    الوضع السياسي
•    الوضع العسكري
•    الأوضاع الإنسانية والاقتصادية    رئيس الجلسة: د. مصطفي الفقي
ا.محمد سلمان طايع
لواء د. محمود خلف
د. رياض الغنام
12،3012     استراحة شاي
12،30-2،30    الجلسة الثانية: المحور الإقليمي
•    دور إبران وحزب الله
•    الدور التركي
•    الدور السعودي /القطري
•    الدور المصري    رئيس الجلسة :ا. جميل مطر
د. مصطفي علوي
د. مصطفي اللباد
عبدالحليم المحجوب
د, محمد علي مجاهد
2،30-4    غداء
4- 30،5    الجلسة الثالثة:استكمال المحور الإقليمي
•    الأزمة السورية والنظام العربي
•    أزمة سوريا والصراع العربي الإسرائيلي
•    مضاعفات الأزمةعلي الأصعدة غير الحكومية(الصراعات في لبنان – تنظيمات الإسلام السياسي- الفصائل الفلسطينية)    رئيس الجلسة:د. حسن نافعة
د. مصطفي كامل السيد
د. نبيل شعث
ا.بشير عبدالفتاح
اليوم الثاني
التوقيت    الموضوع     المتحدثون
10 -11     الجلسة الرابعة:المحور الدولي
•    الموقف الأمريكي والأوروبي
•    الموقف الروسي والصيني    الرئيس :د. كمال المنوفي
ا. سعيد اللاوندي
د. نورهان الشيخ
ختام الجلسات العامة للمؤتمر    كلمة موجزة للجهة المنظمة    د.عمار شرعان
11،30 -1،30    حلقة نقاشية بعنوان :سوريا إلي أين و مالعمل؟:
•    تطرح ورقة للحوار
•    نقاش مفتوح
•    وضع التوصيات ومنهج الحركة
يدير الحلقة:د.أحمد يوسف
يعد ورقة الحوار:عبدالحليم المحجوب
يشارك في الحوار مجموعة منتقاة ومتفق معهم مسبقا
مدير المؤتمر:أ.عمار شرعان
مدير المركز الديمقراطى العربى

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق