fbpx
عاجل

اختيار ابن الملا عمر لمنصب كبير في حركة طالبان

قال المتحدث باسم حركة طالبان قاري يوسف أحمدي إن الحركة اختارت يوم الاثنين ابن الملا محمد عمر المؤسس الراحل للحركة لرئاسة لجنة عسكرية كما اختارت عمه عضوا في مجلس شورى الحركة المسؤول عن صنع القرارات.

وقال المتحدث إنه تم استدعاء الملا محمد يعقوب الابن الأكبر للملا عمر وعمه الملا عبد المنان إلى مجلس شورى الحركة أو مجلس القيادة.

ومن المرجح أن يؤدي تعيين اثنين من أقرب أقرباء مؤسس الحركة إلى تعزيز موقف الزعيم الحالي لطالبان أختر منصور الذي مازال يواجه معارضة من بعض الفصائل داخل الحركة بعد توليه الزعامة في العام الماضي.

واختير يعقوب الذي مازال اسم أسرته يحتل مكانة مرموقة بين أعضاء الحركة رئيسا للجنة العسكرية لطالبان لخمسة عشر إقليما أفغانيا.

وقال أحمدي “قبلا مسؤولياتهما الجديدة وشرعا في ممارسة عملهما اليوم.”

يأتي ضم الرجلين لمجلس شورى الحركة بعد قرابة سبعة أشهر من تخليهما عن اعتراضهما على زعامة منصور في أعقاب التأكد العام الماضي بأن الملا عمر توفي قبل عامين تقريبا وتم التعتيم على نبأ وفاته.

وقال عضو في مجلس شورى طالبان طلب عدم الافصاح عن هويته “عرض منصور منذ وقت طويل مناصب رفيعة وعضوية المجلس على الملا عبد المنان والملا يعقوب. لكن تعيينهما رسميا تم اليوم بعد موافقة مجلس الشورى.”

وقال مسؤولون في طالبان في العام الماضي إن أفرادا من أسرة الملا عمر طالبوا في البداية بمنح يعقوب زعامة الحركة لكنهم وافقوا على إعلان الولاء لمنصور الذي ظل نائبا للملا عمر لفترة طويلة بعد موافقته على قائمة مطالبهم.

وأثار التعيين المفاجئ لمنصور استياء شديدا بين بعض المتشددين الذين يعتقدون أنه خدع الحركة فيما يتعلق بوفاة الملا عمر كما يعتقدون أيضا أنه يخضع لسيطرة باكستان.

وأشارت تقارير واسعة الانتشار في العام الماضي إلى تعرض منصور لإصابة بالغة في تبادل لإطلاق نار مع خصومه لكن طالبان نفت صحة هذه التقارير وبثت تسجيلا صوتيا قالت إنه لمنصور لتثبت عدم تعرضه لأي أذى.

 

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى