fbpx
عاجل

الأمم المتحدة لن تمد السعودية بمصادر تقريرها عن “منتهكي حقوق الأطفال” باليمن​‎

طلب التحالف العسكري بقيادة السعودية في اليمن من الأمم المتحدة الكشف عن تفاصيل بشأن مصادر المعلومات التي قادت المنظمة الدولية لإدراج التحالف لفترة وجيزة في قائمة سوداء تتهمه بقتل وتشويه أطفال في اليمن ودعا خبراء من الأمم المتحدة لزيارة الرياض.

أعلن المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك، أن منظمته لن تمد السعودية بمصادر المعلومات التي قادت إلى إدراج دول التحالف بقيادة المملكة لفترة وجيزة على قائمة انتهاكات الأطفال باليمن

وقال دوغريك في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية في نيويورك اليوم الأربعاء: “نحن لن نمد السعودية بمصادر معلوماتنا الواردة في التقرير وعلينا حماية من أمدونا بتلك المعلومات خاصة وأنهم في منطقة صراع”.

لكن دوغريك أوضح أن مكتب الأمين العام سيرد على طلب الرياض “بشكل أو بآخر” مكرراً التأكيد على عدم تزويد السعودية بمصادر المعلومات الواردة بالتقرير الأممي.

وانتقد الأمين العام للأمم المتحدة، الخميس الماضي، حذف التحالف من قائمة انتهاكات الأطفال باليمن، ملمحاً إلى تلقيه تهديدات بسحب المخصصات المالية في العديد من برامج الأمم المتحدة الإنسانية وتلك المتعلقة بشؤون الطفولة.

وقال كي مون في تصريحات للصحفيين بمقر المنظمة الدولية في نيويورك: “وصلتني ردود فعل عنيفة على قراري حذف أسماء دول التحالف بقيادة السعودية مؤقتاً من مرفق أحدث تقرير لي عن الأطفال والصراع المسلح. لقد كان ذلك واحداً من أكثر القرارات الصعبة والمؤلمة التي اضطررت إلى اتخاذها. فالتقرير يصف أهوالاً لا ينبغي أبداً للأطفال أن يعايشوها”.

وتابع “من غير المقبول للدول الأعضاء ممارسة ضغوط لا داعي لها. إن أعمال المراقبة والفحص هي جزء طبيعي وضروري لعمل الأمم المتحدة وإنني أدعم بقوة كل ما ورد في التقرير”.

ورداً على ذلك، قالت السعودية على لسان مندوبها في الأمم المتحدة، “نحن لم نوجه أية تهديدات للأمين العام ولم نقم بإرهابه. لقد قلنا له إن الطريقة التي تمت بها وضع اسم السعودية على تلك القائمة طريقة خاطئة وغير مقبولة بالنسبة لنا ويجب حذف اسمها. لكننا لم نهدده ولم نخيفه ولم نقل له أننا سنقطع علاقتنا بالأمم المتحدة لأننا نعتبر أن هذه المنظمة الدولية هي منظمتنا، كما أن هذا ليس أسلوب ولا طريقة السعودية أبدا”.

وذكر تقرير الأمم المتحدة عن الأطفال في الصراعات المسلحة أن التحالف الذي بدأ حملته الجوية في مارس آذار 2015 لهزيمة الحوثيين المتحالفين مع إيران مسؤول عن 60 في المئة من وفيات وإصابات الأطفال في الصراع العام الماضي وقتل 510 وإصابة 667 طفلا.وكالات

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى