fbpx
الشرق الأوسطعاجل

نظرية صراع الحضارات والاستراتيجية الأمريكية

بقلم : همام السليم – المركز الديمقراطي العربي

شهد العالم ما بين 1989-1992، وعلى وفق وصف جيمس بيكر (وزير خارجية إدارة بوش الأب)، ثورات عدة، فالعالم تغير بشكل كبير واستوجب ذلك تغيراً في الأفكار والافتراضات والستراتيجيات الطويلة الأمد، إن لم يكن بالإمكان التخلي عنها.

إذ تواترت الثورات والاضطرابات العالمية والانفجارات القومية والاثنية والحروب الأهلية، ومع إن إدارة بوش كان لها دوراً في تفجيرها وإثارتها إلا إنها لم تنجح في السيطرة عليها أو التحكم بنتائجها، وتحقيق أهدافها ومصالحها (البوسنة، والهرسك، والصومال، والعراق… إلخ)، ولذلك فإن صانع القرار الستراتيجي الأمريكي عليه صياغة ستراتيجيات تتعامل مع هذه الفوضى والاضطرابات بما يحقق أهداف ومصالح الولايات المتحدة، وهنا بدأ دور إدارة كلينتون فكيف استجابت لذلك كله؟

استجابةً للتحديات أعلاه قدم صموئيل هنتنغتون نظرية صدام الحضارات التي طرحت مفهوماً جديداً لطبيعة الصراع الدولي، ورأت بأن الصراع الدولي لم ينتهِ بانتهاء الحرب الباردة، بل تغيرت طبيعته من صراع ايديولوجي اقتصادي إلى صراع حضاري ثقافي _ اساسه الثقافة أو الهوية التي تحكم كل حضارة_ بين الحضارات والثقافات الرئيسة في العالم، إذ كتب في كتابه (صدام الحضارات)، الصادر سنة 1996: ((إن الثقافة أو الهويات الثقافية، والتي هي على المستوى العام، هويات حضارية، هي التي تشكل أنماط التماسك والتفسخ والصراع في عالم ما بعد الحرب الباردة.))

أي إن الصراع سيكون ثقافياً حضارياً بين الحضارات الآتية:_

  • الحضارة الصينية الكونفوشيوسية.
  • الحضارة اليابانية.
  • الحضارة الهندية.
  • الحضارة الارثوذوكسية (الروسية).
  • الحضارة الإسلامية.
  • الحضارة الغربية.
  • الحضارة الأمريكية اللاتينية.
  • ربما الحضارة الإفريقية.

 وقدمت النظرية سيناريوهات عدة لرؤيتها وتحليلها لهذه الصراعات ونتائجها، وخلصت إلى أن:_

  • الحضارتين اليابانية واللاتينية تدوران في فلك الغربية وتابعتين لها.
  • والحضارة الهندية منعزلة وتشغلها مشاكلها الداخلية.
  • أما الحضارة الافريقية فقد استبعدتها من الصراع بقولها ربما أو احتمال.
  • أما الحضارة الارثوذوكسية فهي تعاني التفكك التجزئة بعد خسارتها للحرب الباردة وتفكك منظومتها الاشتراكية، لكنها قد تشكل خطر مستقبلاً.
  • أما الحضارة الصينية فإنها ستدخل في صراع ذو طبيعة اقتصادية مع الحضارة الغربية.
  • كذلك ستواجه الحضارة الغربية الحضارة الإسلامية بصراع دموي.

وبذلك سيدور الصراع الحضاري بين الحضارتين الإسلامية والصينة من جهة، وبين الحضارة الغربية من جهة أخرى، وهو صراع ذو طبيعة اقتصادية دموية، ودعت إلى اجبارهما على السير في الفلك الأمريكي.

   وحددت سبل مواجهة هذه الصراعات بالآتي:_

  • محاولة عزل روسيا عن الدول المحيطة بها والمستقلة عن الاتحاد السوفيتي.
  • استقطاب الصين اقتصادياً وعدها بمثابة الشريك في الرخاء، لمنع اتحادها مع الإسلام.
  • تجزئة التماسك بين بلاد الحضارة الإسلامية، لإضعاف قوتها.
  • تفعيل دور دول المركز الضابطة لصراعات خط التقسيم الحضاري في الأقاليم، وانقياد هذه الدول المركزية لمركز النظام الحضاري (الحضارة الغربية على حد وصف النظرية).

ومن ذلك نستنتج بانها نظرية استعلائية تظهر وتبقي التميز والتفوق الأمريكي، وقد أثرت في الستراتيجيات الأمريكية في إدارة كلينتون.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى