fbpx
عاجل

الجيش السوري يعلن انتهاء وقف إطلاق النار وروسيا فقدت سيطرتها على الأسد

-المركز الديمقراطي العربي

أعلن الجيش السوري يوم الاثنين انتهاء الهدنة التي استمرت سبعة أيام وتعهد بمواصلة القتال حتى مع التقاء مسؤولين من الولايات المتحدة وروسيا في اجتماع سري بجنيف في محاولة لتمديد الهدنة.

وتبدو المحاولة التي يحتمل أن تكون الأخيرة لإدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لإيجاد حل للحرب التي دخلت عامها السادس على وشك الانهيار.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إنه من المبكر للغاية إعلان انتهاء وقف إطلاق النار وقالت الأمم المتحدة إن واشنطن وموسكو هما فقط من يستطيعان إعلان انتهائه لأنهما هما من وافقا في الأصل عليه.

قال وزير الخارجية الأمريكي إن روسيا “فقدت سيطرتها على (بشار) الأسد، الذي يقصف شعبه منذ سنوات، ويقصف قوافل المساعدات باستمرار”.

جاء ذلك، خلال لقائه الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد السعودي، الذي استقبل كيري في مقر إقامته بنيويورك، اليوم الإثنين، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وقال الجيش السوري إن الهدنة التي دامت سبعة أيام انتهت. واتهم “جماعات إرهابية” وهو مصطلح تستخدمه الحكومة السورية للإشارة إلى المسلحين الذين يقاتلونها باستخدام الهدنة لإعادة تسليح نفسها في حين انتهكتها 300 مرة.

وقال الجيش السوري إنه سيستمر في محاربة الإرهاب من أجل استعادة الأمن والاستقرار.

وعند سؤاله عن بيان الجيش السوري تحدث كيري لصحفيين في نيويورك عن عدم تنفيذ التهدئة لسبعة أيام وعدم إيصال المساعدات كما تنص الهدنة.

وقال كيري “كان من الأفضل ألا يتحدثوا إلى الصحافة أولا لكن يتحدثون إلى الناس الذين يشاركون في التفاوض.”

ويمثل الاتفاق الأمريكي الروسي ثاني وقف لإطلاق النار تتوسط فيه واشنطن وموسكو هذا العام. وفي الوقت الذي أدى فيه الاتفاق إلى تراجع كبير للقتال خلال الأسبوع المنصرم تصاعد العنف في الأيام القليلة الماضية وتأجل مرارا توصيل مساعدات إنسانية.

وألقت خطط لإجلاء المئات من مقاتلي المعارضة من آخر معقل لهم في مدينة حمص بظلالها أيضا على الاتفاق إذ قال المقاتلون إن الأمر قد يعني إعلان الحكومة انتهاء وقف إطلاق النار. وقال محافظ حمص إن الخطة تأجلت من يوم الاثنين إلى يوم الثلاثاء.

المصدر:وكالات

 

 

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى