عاجل

أحداث متزامنة من اطلاق نار وانفجار : هل لازالت فرنسا مستهدفة ؟

-المركز الديمقراطي العربي

وقع اطلاق نار الخميس في مدرسة في مدينة غراس في جنوب شرق فرنسا موقعا عدة جرحى، وفق الشرطة. وقال مصدر في الشرطة طلب عدم ذكر اسمه انه تم توقيف شخص وأن آخر هرب بعد اطلاق النار في مدرسة توكفيل الثانوية.

واوضح المصدر ان الموقوف طالب في المدرسة الثانوية. واضاف المصدر ان شخصا آخر فر. واصيب شخصان في اطلاق النار وفق عناصر التحقيق الاولية.

وبحسب بيان صادر عن البلدية في غراس فان “طالبين اطلقا النار على ناظر المدرسة” وتم اعتقال احدهما في وقت لاحق فيما لا يزال الاخر فارا. وتقرر اغلاق كل مدارس المدينة التي تقع على بعد نحو 40 كيلومترا من مدينة نيس، وفق السلطات المعنية.

واختصر وزير الداخلية برنار كازنوف زيارة الى منطقة لاسوم في الشمال بعد ابلاغه باطلاق النار وبانفجار رسالة في مكتب صندوق النقد الدولي في باريس.

كما أصيبت مساعدة إدارية بحروق في يديها ووجهها الخميس لدى فتح رسالة انفجرت في مقر صندوق النقد الدولي في باريس وفق مصادر في الشرطة.

واعتبر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الخميس الانفجار بانه “اعتداء” فيما نددت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد “بعمل جبان” ارتكب ضد مكاتب مؤسستها في باريس.

وأوضحت المصادر ان العناصر الاولية للتحقيق تشير الى انفجار سهم ألعاب نارية في الرسالة. واضافت انه تم اجلاء عدة اشخاص من المكتب على سبيل الاحتياط.

وقالت الشرطة انها تدخلت بعد اكتشاف “رسالة مفخخة مع سهم ناري بداخلها على الأرجح”. واوضحت أن الشرطة القضائية في باريس ستتولى التحقيق. كما افاد مسؤول ان المسألة احيلت الى نيابة مكافحة الارهاب الفرنسية.

واعلن الرئيس الفرنسي ان انفجار الرسالة هو “اعتداء” يثبت “اننا لا نزال مستهدفين”.

وقالت لاغارد “لقد ابلغت بالانفجار في مكتب صندوق النقد الدولي في باريس الذي ادى الى اصابة احدى موظفاتنا. اتصلت بالمكتب واعبر عن تعاطفي مع زملائنا هناك”.

ونددت “بعمل العنف الجبان هذا واكدت مجددا تصميم صندوق النقد الدولي على مواصلة عمله”.

واكدت لاغارد المتواجدة حاليا في المانيا للمشاركة في اجتماع ان صندوق النقد الدولي “يعمل بشكل وثيق مع السلطات الفرنسية للتحقيق في هذا الحادث وضمان أمن موظفينا”.

والاربعاء عثر في برلين على “خليط متفجر” ارسل من اليونان في وزارة المالية. واعلنت مجموعة “تآمر خلايا النار” اليونانية الفوضوية الخميس مسؤوليتها عن ارسال الطرد.وكالات

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى