عاجل

هل يستخدم ترامب حق النقض لمنع تشريع قد يؤدي إلى فرض عقوبات جديدة على روسيا ؟

-المركز الديمقراطي العربي

توصل المشرعون يوم الأربعاء إلى اتفاق يمهد الطريق أمام إقرار مجلس الشيوخ مشروع قانون قريبا ربما هذا الأسبوع لفرض عقوبات جديدة على روسيا ويمنع ترامب من تخفيف العقوبات على موسكو دون موافقة الكونجرس.

قال مسؤول بارز بالبيت الأبيض يوم الخميس إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد يستخدم حق النقض لمنع تشريع قد يؤدي إلى فرض عقوبات جديدة على روسيا سعيا لاتفاق أكثر صرامة من ذلك المطروح أمام الكونجرس.

وقال أنتوني سكاراموتشي مدير الاتصالات بالبيت الأبيض إن ترامب “قد يوقع على العقوبات كما هي تماما بل وقد يعترض عليها ويتفاوض على اتفاق أكثر صرامة ضد الروس”.

وأقر مجلس النواب الأمريكي بالفعل العقوبات الجديدة. وإذا أقرها مجلس الشيوخ كذلك كما هو متوقع سترسل إلى البيت الأبيض ليوقع عليها ترامب أو يمارس حق النقض ويرفضها. وحتى إذا رفض ترامب مشروع القانون فإن من المتوقع أن يحصد تأييدا كافيا من الحزبين الجمهوري والديمقراطي للتغلب على هذا الرفض.

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الخميس إن موسكو ستضطر للرد عند مرحلة ما إذا مضت واشنطن قدما في فرض عقوبات جديدة على بلاده لكنه قال إن الرد سيتوقف على المسودة النهائية لمشروع قانون العقوبات المقترحة.

وتحدث بوتين بعد أن صوت أغلبية أعضاء مجلس النواب الأمريكي يوم الثلاثاء لصالح فرض عقوبات جديدة على موسكو وإجبار الرئيس دونالد ترامب على الحصول على إذن النواب قبل تخفيف أي عقوبات على روسيا.

اعلن الرئيس الروسي ان موسكو سترد على “وقاحة” واشنطن بعدما اقر الكونغرس قانونا يشدد العقوبات الاقتصادية على موسكو مضيفا ان مستوى الرد سيتقرر لاحقا.

وخلال زيارة لفنلندا قال بوتين إن العقوبات الأمريكية المقترحة “مثيرة للسخرية بشدة” ومحاولة من واشنطن لحماية مصالحها الجيوسياسية على حساب حلفائها في أوروبا.

وقال بوتين إن التحقيقات في اتهامات بتدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأمريكية مجرد عرض من أعراض الهيستريا المتزايدة المناهضة لروسيا في الولايات المتحدة.

ويشير بذلك الى العقوبات التي اقرها مجلس النواب الاميركي ضد روسيا قبل ايام. ومع ذلك، لم يحدد طبيعة الرد الروسي قائلا ببساطة “عندما يكون هناك رد، سنرى”، ما يعني أن هذا يتوقف على ما ستقرره الولايات المتحدة في نهاية المطاف.

كما انتقد الرئيس الروسي التحقيق المكثف في تدخل روسي محتمل في انتخابات الرئاسة الاميركية قائلا انه يشهد على “ازدياد الهستيريا المعادية للروس” في واشنطن.

واضاف “من المؤسف ان يتم التضحية بالعلاقات الروسية الاميركية في سبيل حل قضايا سياسية داخلية” مشيرا الى “المعركة بين الرئيس دونالد ترامب وخصومه السياسيين”. وختم بوتين ان الدولتين اللتين تعملان بشكل منسق “يمكن ان تحلا مشاكل صعبة جدا في شكل اكثر فعالية”.وكالات

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى