عاجل

مجموعة البريكس: برنامج كوريا الشمالية النووي يجب تسويته عبر الحوار والوسائل السلمية

-المركز الديمقراطي العربي

استقبل الرئيس الصيني شي جينغ بينغ ضيوفه عند مدخل مركز شيامن الدولي للمؤتمرات، حيث قاموا بالتقاط صورة جماعية تذكارية وهم متشابكوا الأيادي، حسب التقليد المتبع، ثم بدأ الزعماء الخمسة جلسة مصغرة يناقشون خلالها أوضاع الاقتصاد العالمي، والإدارة الاقتصادية العالمية، والنزاعات الدولية والإقليمية، إضافة إلى قضايا الأمن القومي والتنمية.

افتتح الرئيس الصيني اليوم الاثنين القمة السنوية لقادة دول بريكس التي تهدف اساسا الى تأكيد زعامة الصين للدول الناشئة لكن تطغى عليها التجربة النووية الاخيرة التي اجرتها كوريا الشمالية.

وتأمل دول بريكس في ان تنجح في نفي الاتهامات بان هذا التكتل لم يعد مجديا. لكن كوريا الشمالية طغت على الاجتماع الذي اعد له بدقة باعلانها الاحد عن تفجيرها قنبلة هيدروجينية شديدة القوة ويمكن وضعها على صاروخ بعيد المدى.

ويحضر القمة رئيس الحكومة الهندي ناريندرا مودي ورؤساء روسيا فلاديمير بوتين والبرازيل ميشال تامر وجنوب افريقيا جاكوب زوما.

 قالت الدول الأعضاء في مجموعة البريكس في مسودة البيان الختاميإن الدول الأعضاء تشجب بقوة التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية إلا أن مشكلة برنامجها النووي يجب تسويتها فقط عبر الحوار والوسائل السلمية.

ودعت أيضا مسودة البيان، المتوقع أن تصدر بنهاية اجتماع بريكس في الصين، جميع الدول إلى تنفيذ اتفاق باريس للمناخ بالكامل.

وكان الرئيس الصيني صرح في خطاب القاه امام منتدى اقتصادي على هامش القمة ان “نزاعات متواصلة في بعض انحاء العالم وقضايا ساخنة تعرض السلم العالمي للخطر”.

 قال البيت الأبيض يوم الأحد إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أدانا خلال اتصال هاتفي ”التصرفات الكورية الشمالية المتواصلة المزعزعة للاستقرار والمستفزة“ في أعقاب التجربة النووية السادسة التي أجرتها بيونجيانج في وقت سابق يوم الأحد.

وأضاف البيت الأبيض أن ترامب أكد أيضا أن واشنطن ستدافع عن نفسها وعن حلفائها “باستخدام كل الإمكانيات الدبلوماسية والتقليدية والنووية المتاحة لديها.

 قالت البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة في بيان يوم الأحد إن مجلس الأمن الدولي سيجتمع يوم الاثنين لبحث التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية وذلك بناء على طلب من الولايات المتحدة واليابان وبريطانيا وفرنسا وكوريا الجنوبية.

وكانت كوريا الشمالية أجرت سادس وأقوى تجاربها النووية يوم الأحد في انتهاك لقرارات الأمم المتحدة وقالت إنها قنبلة هيدروجينية متقدمة من أجل تثبيتها بصاروخ بعيد المدى.

وقالت البعثة الأمريكية إن مجلس الأمن الدولي الذي يضم 15 دولة سيجتمع في الساعة العاشرة صباحا (1400 بتوقيت جرينتش) يوم الاثنين.

وتفرض الأمم المتحدة عقوبات على كوريا الشمالية منذ عام 2006 بسبب برامجها للصواريخ الباليستية والنووية.

وقال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس يوم الأحد إن أعضاء مجلس الأمن ”مازالوا مجمعين في التزامهم بإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية“. وأضاف أن أي تهديد للولايات المتحدة أو أراضيها أو حلفائها سيُقابل ”برد عسكري قوي“.

ووافق المجلس الشهر الماضي بالإجماع على فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية لإطلاقها صاروخين باليستيين بعيدي المدى في يوليو تموز. واستهدف القرار خفض عائدات التصدير السنوية لكوريا الشمالية والتي تبلغ ثلاثة مليارات دولار بواقع الثلث من خلال حظر صادرات الفحم والحديد والرصاص والأطعمة البحرية.

وقال دبلوماسيون إن المجلس قد يدرس الآن حظر صادرات بيونجيانج من المنسوجات والخطوط الجوية الوطنية الكورية ووقف إمدادات النفط للحكومة والجيش ومنع الكوريين الشماليين من العمل في الخارج وإضافة كبار المسؤولين إلى قائمة سوداء من أجل تجميد أصولهم وحظر سفرهم.

وحثت اليابان واشنطن الأسبوع الماضي على اقتراح عقوبات جديدة بعد أن أطلقت بيونجيانج صاروخا متوسط المدى فوق شمال اليابان يوم الثلاثاء.

وعادة ما تعد الولايات المتحدة مسودات قرارات فرض العقوبات على كوريا الشمالية وتتفاوض في البداية مع الصين قبل مشاركة أعضاء مجلس الأمن المتبقين بشكل رسمي.

وبعد التجربة النووية التي أجريت يوم الأحد حثت بريطانيا واليابان وكوريا الجنوبية على فرض الأمم المتحدة عقوبات جديدة في حين قالت الصين وروسيا إنهما ”ستتعاملان بشكل ملائم“ مع كوريا الشمالية.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى