الكتب العلمية

مكانة المضايق المستخدمة في الملاحة الدولية بين مقتضيات القانون الدولي ومتغيرات العلاقات الدولية

المؤلف : أ .عبد الاله دريف

تحميل نسخة pdf –

مكانة المضايق المستخدمة في الملاحة الدولية بين مقتضيات القانون الدولي ومتغيرات العلاقات الدولية

الطبعة الأولى “2017″ – كتاب

“مكانة المضايق المستخدمة في الملاحة الدولية بين مقتضيات القانون الدولي ومتغيرات العلاقات الدولية”

جميع حقوق الطبع محفوظة: للمركز الديمقراطي العربي ولا يسمح بإعادة إصدار هذا الكتاب أو اي جزء منه أو تخزينه في نطاق إستعادة المعلومات أو نقله بأي شكل من الأشكال، دون إذن مسبق خطي من الناشر .

مقدمة:

تـــبـــدأ دراستنا للمضايق بصفة عامة من خلال محاولة ضبط طبيعة التغير والتطور الذي طرأ على قانون البحار بفعل إمتداد السيادة أو الحقوق السيادية إلى مسافات واسعة داخل البحار، وبفعل هذا التحول في النظرة الجديدة إلى البحار سواء من الناحية الإستراتيجية أو من الناحية الاقتصادية. يقول د. سليم حداد انه كان لابد أن يؤدي ذلك إلى بروز مفهوم جديد للمضايق البحرية (د.سليم حداد، 1994).

فإذا كنا نعيش في الحقيقية على سطح كرة مائية، إذ اليابسة فيها لا تُكَوِّنُ إلا الاستثناء (29 في المائة من المساحة الإجمالية) أما البحار والمحيطات فهي الأصل والقاعدة (71 في المائة منها)، (إدريس الضحاك، 1989) فإن هذه الحقيقة تسمح لنا بإدراك الأهمية القصوى للبحر، وهي أهمية وعت بها المجتمعات منذ القدم على الرغم من تفاوت الاهتمام بها في كل عصر وكل حين. فالبحر كان فقط مصدرا للعيش في المراحل الأولى للبشرية، ثم ليعد مكسبا للربح والمتاجرة بموارده كالملح والأسماك والطحالب والأعشاب البحرية، ناهيك أيضا عن المحار والإسفنج واللؤلؤ والمرجان… ليصير وسيلة بعد ذلك للتنقل في بعض المراحل المتقدمة من التاريخ خاصة بعد اكتشاف القوارب الناقلة للإنسان والأفكار، ومنها قوارب الأومياك والكاياك الجلدية، وقوارب لحاء الشجر ثم طوافات جذوع الشجر… لتظهر بذلك حسب “ch.mackerel” البوادر الأولى لعنصر “الملاحة“. ولغريزة حب الاكتشاف لدى الإنسان، طور من مهاراته في صنع السفن لتكون أكثر صلابة وتحملا في خوضها لغمار البحر، فجاء ذلك بالموازاة مع أن حملت السفينة – وهي تتنقل – بضائعا لغرض التجارة أو تبادل السلع، لتتوطد بذلك أول العلاقات بين الملاحة والتجارة. هذا ما أدى إلى ترسخ الملكية كفكرة في المجتمعات التي إنعكس عليها الصراع والزحف اتجاه الموارد وتصريف الفائض، لتتغير بذلك نظرة الدول التوسعية للدول من الخوف في التوسع على حساب البحر إلى شقه واعتباره منطلقا استراتيجيا لعمليات غزو البر فأضحى بذلك مفهوم الملاحة أوسع من ذي قبل.

  • الناشر: المركز الديمقراطي العربي للدراسات الإستراتيجية والسياسية والاقتصادية
أضف تعليقك أو رأيك
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق