الاجتماعية والثقافيةالدراسات البحثية

حراك الريف بالمغرب: الفردنة كمحفز للفعل الاحتجاجي

The Rif movement in Morocco:The individualization as a stimulus of protestations

اعداد : أ.عزيز مشواط، كلية الآداب عين الشق جامعة الحسن الثاني-المغرب

 

  • المركز الديمقراطي العربي – 
  • مجلة العلوم الاجتماعية : العدد السادس تشرين الأول – أكتوبر “2018”، وهي مجلة دولية محكمة تصدر عن المركز الديمقراطي العربي المانيا- برلين.”تعنى بنشر الدراسات والبحوث في ميدان العلوم الاجتماعية باللغات العربية والانجليزية والفرنسية.
    Nationales ISSN-Zentrum für Deutschland
    ISSN 2568-6739

للأطلاع على البحث “pdf” من خلال الرابط المرفق :-

https://democraticac.de/wp-content/uploads/2018/09/%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AF%D8%B3-%D8%AA%D8%B4%D8%B1%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84-%D8%A3%D9%83%D8%AA%D9%88%D8%A8%D8%B1-2018.pdf

 

ملخص:

ينطلق هذا المقال، في قراءته للحراك الذي شهدته منطقة الريف المغربي، من فرضية أساسية مفادها أن هذا الفعل الاحتجاجي، وإن اتخذ طابع الفعل الجماعي، إلا أنه يعبر في النهاية عن مسلسل الفردنة الذي دخل فيه المجتمع المغربي، إذ لم تعد الجماعة، القبيلة، أو حتى الحزب أوالنقابة قادرة على الاستجابة لحاجات الأفراد المادية والرمزية، ولذلك فإن ارتفاعا في منسوب الرغبة في تحقيق المطامح والغايات الفردية مع عدم القدرة على تحقيقها ينتج إحباطا، تعززه مفاعيل التكنولوجيا والشبكات الاجتماعية، مما يسهل الانتقال من الفعل الاحتجاجي الفردي على المستوى الافتراضي إلى الفعل الواقعي وهو ما يفرض على النسق السياسي مراجعة آليات اشتغاله بشكل متواتر وسريع تفاديا لأزمات انفراط الثقة في طبيعة التعاقد الاجتماعي في حالة انغلاق النسق، وعدم قدرته على التجدد لاستيعاب المتغيرات السريعة.

Abstract:

This article is based on the hypothesis that although it has taken a form of collective action, Rif movement reflects an individualization process in which Moroccan society started getting in. Since that the community, the tribe, or even the party or union are no longer able to meet the material and symbolic needs of individuals. Therefore, the rise of the desire to achieve individual ambitions and goals also the inability to achieve them, generate frustration that is reinforced by technology and social networks effects, which makes easier to move from an individual form of protest at the virtual level to reality. This situation requires a working system review by politicians in a fast and regular manner, to avoid confidence crises which could break up the social contract in case of inability of making progress.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى