أحداث المركز

مبادرة الحزام والطريق الصينية : مشروع القرن الاقتصادي في العالم

 

دعوة لتأليف كتاب جماعي

تم تنظيمها والإعلان عنها من اجل تأسيس التواصل والتفاعل بين الثقافات المختلفة وتشكيل مجتمع علمي  يضم باحثين من المحيط الى الخليج  إضافة لمعالجة المشاكل الحضارية المشتركة.,ضمن هذا السياق سيتم الاستفادة من مساهمات الباحثين والأكاديميين من خلال تمكنهم من عرض دراساتهم .

سوف يتم إصدار هذا المؤلف على شكل كتاب  يحمل أسماء المؤلفين، في ألمانيا – برلين وبرقم دولي معتمد ، من قبل المركز الديمقراطي العربي في التعاون مع المركز الألماني وسيتم تقديم شهادات دولية معتمده من المركز تفيد بتقديم ونشر المعرفة العلمية.

مبادرة الحزام والطريق الصينية: مشروع القرن الاقتصادي في العالم   

مقدمة:

طرح الرئيس الصيني “شي جين بينغ” مبادرة الحزام والطريق في العام 2013، التي تمد النفوذ الصيني إلى مناطق واسعة من العالم في أوروبا وإفريقيا وآسيا من خلال شبكة من الطرق والموانئ والمطارات ومشاريع البنية التحتية، ويبدو أن هذه المبادرة سوف تحدد ملامح جديدة لتوازنات القوى في النظام الدولي، وهي مبادرة يمكن اعتبارها كمشروع القرن الاقتصادي في العالم.

لذلك، نجد الرئيس الصيني “بينغ” قد أحكم سيطرته على الشؤون الداخلية للصين، وأصبحت تسير بخطوات واثقة لدعم تواجدها على الساحة الدولية. فيرى الرئيس الصيني أنه إذا كان التاريخ يذكر الرئيس السابق “ماو تسي تونغ” باعتباره مؤسس الدولة، والرئيس “دينغ شياو بينغ” باعتباره باعث نهضتها الاقتصادية بعد التحول لاقتصاديات السوق، فإنه يريد أن يذكره التاريخ بأنه أعاد الصين لمجدها الدولي، ومكانتها التي تستحقها في العالم.

وبناء على ذلك، فقد وصفت جريدة “وول ستريت جورنال” الرئيس الصيني الحالي بأنه الرئيس الأقوى في تاريخ الصين الحديث منذ “ماو تسي تونغ” وبأنه الامبراطور الجديد للصين، وأنه أكثر رؤساء الصين طموحاً وتأثيراً على الساحة الدولية ليس فقط لأنه يحكم دولة يبلغ عدد سكانها 1.4 بليون نسمة، واقتصاد تفوق على الاقتصاد الأمريكي منذ عام 2014 كأكبر اقتصاد في العالم (استناداً لمؤشر القوة الشرائية)، بل أيضاً لأنه بنهاية الفترة الثانية للرئيس بينغ من المتوقع أن يكون الاقتصاد الصيني أكبر بنسبة 40% من الاقتصاد الأمريكي.

وأضف إلى ذلك، أن الرئيس الصيني قد تخلى عن مبدأ أسلافه بإخفاء القدرات الصينية حتى تحين اللحظة المناسبة، بل يسعى إلى إبراز هذه القوة على مستوى العالم. ومنها إنشاء بنك الاستثمار في البنية التحتية التي يقوم بنفس الأدوار التي يقوم بها البنك الدولي. وفي إطار مبادرة الطريق والحزام التي طرحها الرئيس الصيني الحالي تمويل أكثر من 900 مشروع اقتصادي وبنية تحتية في العديد من دول العالم، وبتكاليف تبلغ 1.4 تريليون دولار وهو ما يوازي 12  ضعف خطة مارشال التي تبنتها الولايات المتحدة لإعادة إعمار أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية. إضافة للقوة العسكرية المتزايدة للصين، حيث تعهد الرئيس “بينغ” بتحديث الجيش كي يصبح قادراً على القتال والانتصار على خصم متقدم.

ومن هنا نرى بأن “بينغ” لا يترك فرصة للتأكيد على تمسك الصين واستعدادها لقيادة العالم في القضايا التي تخلت عنها إدارة “ترامب” مثل العولمة، وحرية التجارة، وحماية البئية. وبدأ الاقتصاد الصيني حالياً مرحلة انتقالية من نمو يعتمد على التصدير والتصنيع إلى نمط اقتصادي يركز على تعزيز التنمية المستدامة والطاقة الخضراء ونمو طبقة المستهلكين والحضرنة.

وباختصار هذا الرئيس الصيني يملأ بهدوء ثابت الفراغ الناتج عن انسحاب الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” من العالم، ويضع أسساً لنظام دولي جديد بدأت ملامحه في القارة الآسيوية وسيمتد تدريجياً لباقي العالم. وعليه سوف يتطلع العالم للقيادة الصينية من أجل تحقيق النمو  والاستقرار.

إشكالية الكتاب:

تنبع إشكالية الكتاب من تبيان دور وأثر وأهمية مبادرة الحزام والطريق الصينية كمشروع القرن الاقتصادي في العالم على القارات الثلاثة: الآسيوية، والإفريقية، والأوروبية، وكذلك على منطقة الشرق الأوسط. ويتمثل السؤال الرئيسي الذي يطرحه الكتاب ماهية دور وأثر وأهمية مبادرة الحزام والطريق الصينية كمشروع القرن الاقتصادي في العالم؟

 أهمية الكتاب:

يهدف الكتاب إلى رصد دور وأثر وأهمية مبادرة الحزام والطريق الصينية كمشروع القرن الاقتصادي في العالم، وتعود أهميته إلى ما يلي:

  • تركيز المبادرة على الاستثمار في البنية التحتية، والتعليم ومواد البناء، والسكك الحديدية والطرق السريعة، والسيارات والعقارات وشبكة الطاقة والصلب.
  • تشكل المبادرة حجر الزاوية الإستراتيجية الصينية الجديدة، والتي تهدف إلى استعادة الصين بدورها العالمي عامة والقارة الآسيوية خاصة.
  • تعزز المبادرة الطبعة الثالثة من العولمة (ذات طابع دولي أكثر تعاونية وأقل أحادية) أي عولمة سلمية وشاملة للجميع، مقارنة بالطبعة الأولى للعولمة قوة تهيمن عليها الولايات المتحدة. أما العولمة الثانية كما أكد عليها “توماس فريدمان” عولمة الشركات الغربية.

أهداف الكتاب

  • دعوة جادة لكل الباحثين المهتمين بالملف الصيني بدراسة ورصد أثر وأهمية مبادرة الحزام والطريق كمشروع القرن الاقتصادي في العالم.
  • تبادل الآراء والخبرات بين الباحثين.
  • محدودية المواد البحثية التي تتحدث عن مبادرة الحزام والطريق الصينية كمشروع القرن الاقتصادي في العالم.
  • إضافة علمية للدراسات في مجال العلاقات الدولية.

تقسيم الكتاب

تأسيساً لم سلف يركز الكتاب على المحاور الأساسية التالية:

  • المحور الأول: مبادرة الحزام والطريق الصينية – خلفية تاريخية.
  • المحور الثاني: تحديات وعقبات مباردة الحزام والطريق الصينية.
  • المحور الثالث: أهمية مبادرة الحزام والطريق الصينية على القارة الآسيوية
  • المحور الرابع: أهمية مبادرة الحزام والطريق الصينية على الشرق الأوسط.
  • المحور الخامس: أهمية مبادرة الحزام والطريق الصينية على القارة الإفريقية.
  • المحور السادس: أهمية مبادرة الحزام والطريق الصينية على القارة الأوروبية.
  • المحور السابع: سيناريوهات مستقبل مبادرة الحزام والطريق الصينية.

رئيس اللجنة العلمية: د. إسلام عيادي – باحثة وأكاديمية في العلاقات الدولية

أعضاء اللجنة العلمية:

شروط الكتابة في المؤلف الجماعي:

تعتمد اللجنة العلمية واللغوية في انتقاء الأبحاث والدراسات المواصفات الشكلية والموضوعية للكتب الجماعية الدولية المحكمة، وفقاً لما يلي:

إجراءات تقديم الدراسة ومواصفاتها:

  1. أن يكون البحث جديدا، ولم ينشر كليا أو جزئيا ورقيا أو الكترونيا، ويتحمل الباحث كامل المسؤولية في حالة اكتشاف بأن مساهمته منشورة أو معروضة للنشر؛
  2. يرفق الباحث مع عمله المرسل بالسيرة العلميةباللغتين العربية والانجليزية موضحا فيها تخصصه العلمي ومرتبته، وافية عن الباحث وتاريخه العلمي؛
  3. يقوم الباحث بإرسال البحث المنسق على شكل ملف Microsoft Word، إلى البريد الإلكتروني:

dr.islam@democraticac.de

شروط ومعايير قبول المشاركات في الكتاب الجماعي:

  1. يكتب عنوان المقال باللغتين العربية والإنكليزية، وتعريف موجز بالباحث والمؤسسة العلمية التي ينتمي لها. عنوان جهة الباحث ( مثال: جامعة محمد الخامس- كلية الحقوق- الرباط – المملكة المغربية). وتحديد المحور المراد الكتابة والاشتغال عليه.
  2. أن يلتزم الباحث بالضوابط وقواعد البحث العلمي والموضوعية ودقة التوثيق، مع العناية بما يلحق به من خصوصيات الضبط والرسوم والأشكال .
  3. أن يكون البحث سليما من الأخطاء اللغوية والإملائية؛
  4. أن يكون البحث مكتوبا ببرنامج Microsoft Word على قياس (A4)، ويكون حجم ونوع الخط وفق ما يلي:
  • نوع الخط باللغة العربية هو  Sakkal Majalla، حجم الخط 16  للمادة العلمية، وأن يكون الخط غامق للعنوان الرئيسي و 12 غامق للعناوين الفرعية و 11 عادي للجداول والأشكال و حجم 14 عادي بالنسبة للمتن (الملخص)، الذي لا يجب أن يتعدى 500 كلمة إلى جانب كلمات مفاتيح البحث)  وحجم 10 للهوامش.
  • نوع الخط باللغة الأجنبيةTimes new Roman  بحجم 14 بالنسبة للمتن (الذي لا يجب أن يتعدى 500 كلمة إلى جانب كلمات مفاتيح البحث)  وبحجم 10 بالنسبة للهوامش.
  1. أن تكتب الهوامش بشكل نظامي حسب شروط برنامج Microsoft Word  أسفل كل صفحة حيث يرمز لها بأرقام 1 و 2…..؛
  2. أن يتضمن البحث قائمة المراجع المعتمدة في الدراسة وذات صلة بها، وتذكر في القائمة بيانات البحوث بلغتها الأصلية (الأجنبية) في حال العودة إلى عدة مصادر بعدة لغات. ويتم ترتيبها حسب الحروف الهجائية، وتكون قائمة المراجع (بيبليوغرافيا) اللغة العربية، ثم المراجع باللغة الأجنبية…الخ. وفق الأمثلة التالية:

الكتب:

  • يكتب الاسم العائلي و (الاسم الشخصي):  “عنوان الكتاب” ، اسم الناشر، المطبعة، سنة النشر.

الأطروحات:

  • يكتب الاسم العائلي و (الاسم الشخصي): و”عنوان الرسالة”، يذكر رسالة ماجستير أو دكتوراة ،، اسم الجامعة والكلية، السنة.

الدوريات:

  • اسم الباحث (الباحثين): “عنوان البحث واسم الدورية“، رقم المجلد، رقم العدد، أرقام الصفحات، سنة النشر.

مرجع من مطبوعة رسمية.

  • يكتب اسم مؤسسة النشر، (السنة)، “عنوان التقرير أو الكتاب…” ، المطبعة، دار النشر، سنة النشر. اسم الدولة.

ويبيوغرافيا:

  • يكتب الاسم العائلي و (الاسم الشخصي): “عنوان المقال أو الكتاب…“، استرجعت بتاريخ: …/…./…..، (تاريخ الدخول إلى الويب)، على الموقع التالي: (يجب أن يكون الموقع كاملا قصد الرجوع إليه إن اقتضى الحال).
  1. تتراوح عدد كلمات البحث بين 8000 و 10000 كلمة، ويمكن مراعاة بعض الاستثناءات الميدانية التي تتجاوز عدد الكلمات المحددة سالفا، نظرا لأهمية البحوث الميدانية؛
  2. تحديد أهمية وأهداف الدراسة و إشكالية موضوع البحث وزمنيته، وفرضية ونظرية البحث، وبناء إطار مفاهيمي للبحث، والمنهجية المعتمدة، ومحاور البحث، وتقديم أهم نتائج أو اقتراحات أو توصيات التي وصل إليها الباحث من خلال بحثه؛
  3. لا يمكن تقديم المادة العلمية بشكل كامل إلا بعد الموافقة على مشاريع الأبحاث (الملخصات)، من لدن اللجنة العلمية؛
  4. تخضع الأبحاث أو مشاريع الأبحاث (ملخصات) المرسلة للتقويم العلمي (التحكيم) السري من لدن اللجنة العلمية واللجنة اللغوية قبل نشره، ويتم إبلاغ أصحاب البحوث بما يلي:
  • ابلاغهم بتسلم المادة المرسلة خلال أسبوع من تاريخ التسلم؛
  • ابلاغهم عن إجراء والقيام بالتعديلاتاللازمة والمقترحة من لدن اللجنة؛
  • ابلاغهم بعدم قبول أبحاثهموفقا لقرار اللجنة؛
  • ابلاغهم بقبول أبحاثهمللنشر بعد موافقة اللجنة عليها؛

ملاحظة: يمكن ابلاغ الباحثين والمهتمين مباشرة على وجه السرعة بمجرد التوصل بقرار اللجنة العلمية بقبول أو عدم قبول أو ادخال التعديلات على المادة العلمية قبل التاريخ المعلن؛

  1. يراعي عند تقديم البحث التباعد بين الكلمات مع ترك هوامش مناسبة (2.5 سم) من جميع الجهات (اعلى – أسفل – يمين – يسار)؛
  2. تقع المسؤولية القانونية لما يرد في الأبحاث من آراء وأفكار ومعلومات وبيانات على كاتبها؛
  3. ترسل وجوبا مشاريع الأبحاث(ملخصات) في 500 كلمة كأقصى حد وتتضمن بالأساس الاسم الكامل للباحث أو الباحثين والدرجة العلمية، وعنوان المقال بشكل دقيق مرتبط بالمدة الزمنية للموضوع (باللغتين العربية والانجليزية)، وتحديد أهمية وأهداف الدراسة، واشكالية الموضوع وفرضية ونظرية الدراسة والمنهجية المعتمدة، والمحاور الأساسية للبحث إلى البريد الالكتروني : dr.islam@democraticac.de

تواريخ مهمة وضوابط:

  • آخر أجل لقبول الملخصات: 31/12/2018
  • الرد على الملخصات المقبولة: 10/1/2019
  • تقديم البحوث كاملة: 15/2/2019

ادارة النشر – المركز الديمقراطي العربي

Germany: Berlin 10315 Gensinger Str: 112
030- 54884375
030- 91499898
030- 86450098

https://democraticac.de/wordpress/
https://portal.dnb.de/opac.htm?query=ido%3D544309254&method=simpleSearch&cqlMode=true
https://twitter.com/Democratic_AC
https://www.facebook.com/democraticac?ref=hl
https://www.linkedin.com/in/ammarsharaan/

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق