مقالات

نحو برنامج عمل لتطوير مسجد السيدة نفيسة … كلاكيت تاني مرة

بقلم : د هبة جمال الدين – مدرس العلوم السياسية، معهد التخطيط القومي، عضو المجلس المصري للشئون الخارجية

  • المركز الديمقراطي العربي

 

سبق وان كتبت مقال منذ شهر تقريبا يرصد حال مسجد السيدة نفيسة وغيره من المساجد الدينية التاريخية لآل البيت بوطننا الحبيب وأكد المقال على أهمية تطوير المسجد حيث يقدم نموذج او دراسة حالة لكافة المساجد التاريخية والحمد الله عقب المقال بأيام قليلة حدث استجواب لوزارة الاوقاف بشأن وضع المساجد التاريخية التي تفتقر للرعاية والاهتمام مع اقبال غفير من مصر وخارج مصر.

وقتها شعرت بسعادة غامرة وتوفيق من الله عز وجل لأمرين الاول استجابة المسئولين لمقترحات الاصلاح والتطوير والثاني وهو الأهم تطوير مساجد آل البيت الامر الذي حفذني للزيارة مرة أخرى خاصة مع ما تشمله الصلاه هناك من راحة نفسية لا وصف لها. وكنت على ثقة أنني سأشهد وضع مغاير عما رصدته من قبل، وبالفعل كان هناك تغير تجسد في أمرين الأول وجود عاملة نظافة لتنظيف المسجد بشكل دوري والثاني فتح مكيفات الهواء … هنا انتابني الأسى والحزن بسبب التغير عبر الايسر والاسهل ولكن غياب الرؤية الجادة الشاملة الكلية للإصلاح كانت هى الملمح الغالب.

هنا سأحاول من خلال السطور القادمة اقتراح عدد من السياسات وتحديد المختص لمساعدة صانع القرار بشكل أيسر بهددف الحل والإصلاح:

  • تطوير مسجد السيدة نفيسة أو المساجد التاريخية ككل مسئولية تضامنية لا يمكن قصرها على وزير الاوقاف وأنما هى مسئولية عدة وزارات أبرزها، الداخلية، والسياحة، والثقافة، والاثار، والتضامن الاجتماعي، والصحة علاوة على القطاع الخاص، ومؤسسات المجتمع المدني. فلابد من وضع خطة عمل تنفيذية تشمل هذه الجهات ككل ، فاقترح تشكيل لجنة وزارية لبحث تطوير المساجد التاريخية بشكل دوري يمكن متابعته من قبل وزارة التخطيط والاصلاح الاداري ليتم تضمينه ضمن رؤية مصر 2030
  • حل مشكلة البائعين والمتسولين تحت ستار بيع الورد والبخور، يمكن تحقيقه عبر اقامة مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر للبائعين الذين يشوهون مظهر المسجد والمقام بالخارج لتنظيم وجودهم بشكل مقبول وفتح باب رزق لهم ايضا
  • وزارة التضامن لابد أن تتصدى للمجاذيب والشحاذين المعدمين الذي يكثرون حول المسجد وكافة مساجد آل البيت ضمن المبادرة الرئاسية الذي اطلقها سيادة الرئيس لتوفير المأوى المناسب. فلا اعلم لماذا تغض الطرف عن هذه الاشكالية الكبيرة ومن أين تجمع الشحاذبن. الامر الذي يتطلب وضع مدى زمنى تسائل خلاله الوزارة حول التخلص من هذه الظاهرة.
  • وزارة السياحة، أعداد بروشورات ومطويات دعائية لتاريخ هذه المساجد التي لابد أن توضع على خطة الوزارة للعمل على السياحة الدينية بالمساجد التاريخية بمصر، بل وحث شركات السياحة على تصميم برامج سياحية تقدم لاجتذاب السياحة الاسلامية لمصر من دول جنوب شرق اسيا والدول الاسلامية والعربية ككل. من هنا لابد من وضع مستهدف مالي من السياحة الدينية للمساجد التاريخية تسائل خلاله الوزارة.
  • وزارة الاثار ترميم المساجد والسبل والاضرحة المحيطة بالمساجد التاريخية لآل البيت، ويجب وضع مدى زمنى وخطة تنفيذية للانتهاء من ترميم هذه المساجد مع مساءلة الوزارة.
  • وزارة الصحة، وضع خطط لمنع انتشار العدوى بين المصلين بالمساجد التاريخية ذات المقاصد السياحية، الرقابة الصحية على المطاعم المحيطة بالمقام الذي تبعد عن الضريح متر او مترين باقصى تقدير ورغم ذلك تقدم اطعمة يعف عليها الذباب والحشرات وتخرج القاذورات من المطاعم خلال سير المصلين داخل حارة ضيقة مزدحمة تؤدي للمقام.
  • وزارة الثقافة رفع وعي المنطقة المحيطة بالمساجد التاريخية حول الممارسات المقبولة خاصة في التعامل مع تلك المساجد التاريخية الاثرية وكيفية التعامل مع الاجانب والزوار وذلك بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني، أيضا تنظيم حفلات ذكر بخارج المساجد التاريخية بشكل دوري لاجتذاب الناس بدلا من الجلوس بالطرقات خارج المسجد بشكل يسئ لصورة مصر.
  • وزارة الداخلية:
    • الشرطة النسائية من المهم ان تتواجد داخل مصلى السيدات والمقام حيث تكثر السرقات والشجار والسلوكيات الضارة كالاكل داخل المسجد وافتراش طرقات المسجد وإثارة الشغب والتسول بالداخل.
    • التأكد من وجود كاميرات مراقبة بالمساجد
    • تنظيم معضلة مواقف السيارات التي توكل للبلطجية الذين يتشاجرون بشكل دوري معا للحصول على الزبائن
    • منع المتسولين والمجاذيب بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي
  • محافظة القاهرة: الاهتمام بالخدمات المحيطة بالمسجد وتحسين المظهر العام المحيط بالمساجد التاريخية، بل والاهتمام بالسياحة الدينية ووضع خطة لترميم وحماية السبل والمساجد والاضرحة التاريخية من السرقة والهلاك والهدم بل وحصر وجودها داخل احياء القاهرة ووضع خطة عمل تسائل خلالها المحافظة بشكل دوري.
  • شركات الدعايا والاعلان مدخل لحل مشكلة الماركات التي تسلم عند استلام الاحذية حيث يقدم ماركات خشبية بدائية تنقل الافات والامراض الامر الذي يتطلب استبدالها بشكل لائق، كما يمكنها عمل ملصقات ارشادية بشكل مناسب لا يشوه مظهر المسجد من الداخل.

هنا يأتي السؤال المهم من أين يمكن تمويل كل هذه الانشطة .. تأتي الاجابة من داخل كل مسجد فبداخله صندوق تبرعات ممتلئ يمكن استغلاله لترميم وتحسين وتجميل تلك المساجد التاريخية المهمة لرعاية حرمة آل البيت

أتمنى أن يتم النظر لتلك المقترحات لتصدير صورة جميلة عن مصر الوطن الغني بالاثار والتاريخ والحضارة فهو وطن يستحق الافضل. حمى الله مصر ووفق قيادتها لتقدم صورة مشرقة عن مصر البهية التي نرغبها جميعا.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق