fbpx
الكتب العلمية

تداعيات التدخل الدولي في إقليم الشرق الأوسط على ظاهرة الإرهاب (سوريا، العراق، ليبيا، اليمن) أنموذج

The repercussions of international intervention in the Middle East region on the phenomenon of terrorism (Syria, Iraq, Libya, Yemen) model

 

مؤلف جماعي شارك فيه مجموعة من الباحثين المميزين‬‎ ضمن مبادرة دعم الشباب الباحثيين لتأليف كتب جماعية برعاية #المركز_الديمقراطي_العربي ألمانيا – برلين

تحرير:  د. السيد علي أبو فرحة – تأليف: أحمد محمد محمود عيسى – دينا فتحي جمعه عبد العظيم – علا علاء الدين النحاس – مرسا توفيق شحات توفيق – نادية ناصر عبد المسيح.

نسخة “pdf”-

تداعيات التدخل الدولي في إقليم الشرق الأوسط على ظاهرة الإرهاب (سوريا، العراق، ليبيا، اليمن) أنموذج

الطبعة الأولى “2020″ –من  كتاب: –

تداعيات التدخل الدولي في إقليم الشرق الأوسط على ظاهرة الإرهاب (سوريا، العراق، ليبيا، اليمن) أنموذج

جميع حقوق الطبع محفوظة #المركز_الديمقراطي_العربي ولا يسمح بإعادة إصدار هذا الكتاب أو اي جزء منه أو تخزينه في نطاق إستعادة المعلومات أو نقله بأي شكل من الأشكال، دون إذن مسبق خطي من الناشر .

تقديم:

يعد إقليم الشرق الأوسط من الأقاليم التي تُعتبر مكاناً خِصباً للصراعات والأزمات والممارسات الإرهابية من قِبل الجماعات المُتطرفة التي وجدت لنفسها في ظل الفوضى، التفتت ،انهيار الأنظمة السياسية وعدم الاستقرار وانعدام الأمن مأوي لأهدافها ومسرحاً خِصبا لتنفيذ ما تصبوا إليه خاصة في ظل الصراعات العرقية والتدهور الذي تعاني منه بعض دولها، لذا تأتي تلك الدراسة في غمار رصد وتتبع التدخلات الدولية في إقليم الشرق الأوسط وتأثيرها على الظاهرة الإرهابية بنحو أو بآخر، حيث يستهدف الباحث في هذا الموضع كل من ليبيا، سوريا، اليمن، العراق، كموضع للبحث والتحليل وذلك في ظل الظرفيات التي مرت بها تلك الدول وخاصة في ظل معاناتها من الإرهاب بوتيرة مرتفعة للغاية، لذا يكمن التساؤل الرئيسي الذي أثير في؛ “إلى أي مدى أثر التدخل الدولي على ظاهرة الإرهاب تصاعداً أو حتى انخفاضاً في الشرق الأوسط؟” وتفرع منه العديد من التساؤلات الفرعية والتي تمثلت في التعرف على؛ السمات التي يتمتع بها إقليم الشرق الأوسط ليكون محط أنظار العالم ومصدر لاستقطاب الجماعات المتطرفة، بالإضافة صور التدخل المباشر وغير المباشر في إقليم الشرق الأوسط عموما ًوالدول محل الدراسة بشكل خاص، ومسببات وتداعيات التدخل الدولي والإقليمي في الشرق الأوسط علي الظاهرة الإرهابية، كذلك الأمر مستقبل إقليم الشرق الأوسط في ظل الفوضى الدولية والتدخل المبالغ فيه في المنطقة والاستقطاب للجماعات المتطرفة، كيفية حماية الشرق الأوسط من التدخل الدولي في شئونه.

في حين تمثلت الأهمية العلمية لتلك الدراسة من خلال حِرص الباحث على تقديم أطروحة نظرية تستهدف إلقاء الضوء على الدور الذي يلعبه التدخل الدولي في منطقة الشرق الأوسط علي الظاهرة الإرهابية ومن ثَم تتجسد الأهمية العلمية للدراسة في أهمية الموضوع ذاته فمن المأمول أن تكون هذه الدراسة إضافة علمية حقيقية للباحثين في مجال العلوم السياسية بشكل عام وشئون الشرق الأوسط بشكل خاص وذلك حيث يُقدم الباحث دراسة شاملة للأزمات في منطقة الشرق الأوسط وبالأخص الدول محل الدراسة وكافة الطرق للتعامل معها وبدلاً من أن يُشَتَت الباحث في البحث عن مراجع مختلفة لكل قضية علي حِدا تُقدم له هذه الأطروحة شيء من التفصيل عن كل قضية والسيناريوهات المحتملة لكل دولة وصياغة استراتيجية شاملة للحد من التدخل الدولي في الإقليم بشكل عام ،وذلك من خلال توضيح العلاقة بين التدخل الدولي في منطقة الشرق الأوسط والظاهرة الارهابية ، كذلك ايضا ًمكامن الخطر الذى تتعرض له منطقة الشرق ،كما أنها وسيلة تثقفية للجماهير العربية لرفع درجة وعيهم وإدراكهم بخطورة  التدخل الدولي مما يتيح معه الفرصة لمجابهتها وعدم الانصياع لها.

كما تطرق الباحث في دراسته إلي منهج المصلحة الوطنية وربطها بالدور القومي بمعني أن الدولة في سبيل المصلحة الوطنية لدولة ما مستعدة لإتباع أي الطرق للحفاظ عليها غير مُكترثة بالنتائج المترتبة علي هذه الطرق أو حتي التدخل سواء بتزايد الإرهاب في دولة أو حتي استقطابه، انهيار الدولة سياسياً، اقتصادياً، أمنياً، فهي تعتقد أنها  كما ذكر الباحث مُسبقا ًحامي السيادة ومنه سيأتي  الدور الذي لعبته هذه الدول في إقليم الشرق الأوسط سواء كان بالسلب أو بالإيجاب لتحمي مصالحها و تُحافظ علي مَركزها وتأثيرها في النظام الدولي، سيتم ربط المصلحة القومية بالدور القومي في سبيل المحافظة عليها وتحقيقها، كما اعتمد الباحث في دراسته على مجموعة من المفاهيم المُتصلة بصورة مباشرة أكثر ما تكون مباشرة بالموضوع محل الدارسة، ولعل من أبرزها مفهوم الشرق الأوسط، الاستراتيجية، التدخل الدولي، الإرهاب، الفوضى الخلاقة و المصلحة القومية.

واشتملت تلك الأطروحة على أربعة فصول؛ جاء الأول منها ليعتبر بمثابة تأصيل نظري للدراسة حيث تناول أولًا جدلية مفهوم الشرق الأوسط في الأدبيات المعاصرة؛ من خلال الكشف عن ملابسات نشأة المفهوم وتاريخه، ثم التطرق إلى التوظيف السياسي لمفهوم الشرق الأوسط، وأخيرًا من خلال تتبع مسار المفهوم من خلال التوصيف كونه جغرافي أم سياسي، ثانيًا، التطرق للمفاهيم المرتبطة بالدراسة ولعل من أبرزها؛ مفهوم وصور ومشروعية التدخل، مفهوم الإرهاب وتشعباته، مفهوم الاستراتيجية، وأخيرًا مفهوم المصلحة الوطنية، ثالثًا، التطرق إلى الأهمية الجيواستراتيجية للشرق الأوسط من خلال تناول؛ الأهمية الجغرافية، الأهمية الاقتصادية، الأهمية العسكرية، الأهمية الثقافية، رابعًا، تناول الأهمية الاستراتيجية لدول الأزمة وتحديدًا يعنى الدول محل الدراسة، أما عن الفصل الثاني فقد تطرق تفصيلًا من خلال أربعة مباحث لدول الأزمة من حيث بداية الأزمة وصور التدخل الإقليمي، ثم التدخل الدولي، وأخيرًا من خلال رصد تداعيات هذا التدخل على ظاهرة الإرهاب، أما عن الفصل الثالث فقد استهدف استراتيجية شاملة من أجل الحد من التدخل في الشرق الأوسط وذلك من خلال التأصيل نظريًا للاستراتيجية ومحدداتها وأدواتها وحتى المفهوم ثم عملية الصياغة للاستراتيجية المستهدفة من خلال دراسة البيئة الداخلية والخارجية لدول الازمة ومنه للفرص والتهديدات ثم لتحديد نوعها باستراتيجية علاجية على المدى البعيد، أما عن الفصل الرابع فهو ختامي ليتناول أبرز التوصيات والنتائج ومنه إلى السيناريوهات المحتملة.

وعن أبرز النتائج التي توصل لها الباحث؛ ضعف الإمبراطورية العثمانية كانت السبب الرئيسي وراء تقسيم المنطقة العربية ووضع الحدود بما يتناسب مع مخططاتها وهذا ما تم بالفعل في اتفاقية سايكس بيكو وأعقبتها اتفاقية الخط الأحمر، الموارد النفطية التي تتمتع بها الدول العربية وبالأخص الدول الخليجية هي ما جعلت الولايات المتحدة الأمريكية أن توجهه سياستها الخارجية تجاه المنطقة من خلال مشاريع لتقسيمها وإدراكها أن تحكم العرب في النفط يمثل التهديد الأكبر لصناعاتها وخاصة بعد أن تأثرت من جراء قرارهم في 1973 بوقف تصدير النفط لأمريكا وحلفاءها في الحرب، المُخططات الصهيونية وسعي اليهود من خلال وعد بلفور إلى إقامة دولة لليهود في فلسطين هو ما ترتب عليه تغيير الخريطة السياسية والجغرافية لتصبح الشرق الأوسط بدلًا من الدول العربية وبالفعل هذا ما تم.

أما عن أبرز التوصيات فتمثلت في: بث توعية للشعب ومدى اهمية الأفكار التي تشجع على التسامح وترك النزاعات القبلية ، وهو ما يسهل أي عملية لتقريب وجهات النظر ويحول دون أن تتعكر الأجواء، وضع رؤية سياسية طويلة الامد تنبع من اجراء حوار شامل بين القوى ذات المصالح القومية في ليبيا  داخل إطار قانوني دولي يحترم سيادة ليبيا، العمل على حدوث توافق عربي  على المستوى الإقليمي لاتخاذ سياسة موحدة لمكافحة الارهاب و منع التدخلات الخارجية، ان يتم وضع استراتيجية تنمية اقتصادية و اجتماعية و تكنولوجية شاملة تكون محور إجماع وطني لتحقيق اهداف مستقبلية واضحة  بعيد عن الغموض، يتم وضع خطط للإصلاح الإداري على أن يشمل  عنصر  الكفاءة والنزاهة والفعالية والرقابة الشعبية.

Summary:

This study is mainly pivoted about the international and regional interferences in the Middle East, Those interferences, occurring since Iraq occupied in 2003, has been rising in its extent, This study examine the aftermaths of those interferences on the terroristic phenomenon in the Middle East, Especially after what has happened in 2011 ( the so-called Arab Spring), A state of chaos and instability has reigned since 2011, Consequently, Several terrorist  groups grew such as ISIS and other groups which is fighting in Syria, Yemen, Libya, and Iraq, In answer to crack down these  groups as officially said, came the interventions in the Middle East but it does not, In the contrary, Terrorist attacks increased dramatically and the number of people, joining these groups rose as well, This study is trying to answer the main question; To what extent the interventions happening in Middle East affect terrorism? Considering Iraq, Yemen, Libya, Syria as study cases, seeing that those countries are suffering most from effects ensuing of the interventions, the study is divided into three main chapters, every chapter analyses a significant part of this study, Finally the study reached some important recommendations which may help the decision makers in the government.

The Middle East region is one of the regions considered a fertile place for conflicts, crises and terrorist practices by extremist groups that have found themselves in the shadow of chaos, fragmentation, the collapse of political systems and instability and insecurity sheltering their goals and a fertile theater for the implementation of what they aspire to, especially in light of the ethnic conflicts and the deterioration that suffers From some of its countries, so this study comes in the midst of monitoring and tracking international interventions in the Middle East region and its impact on the terrorist phenomenon in one way or another, Where the researcher is targeting in this place Libya, Syria, Yemen, Iraq, as a place for research and analysis, in light of the circumstances that these countries have gone through, especially in light of their suffering from terrorism at a very high rate, so the main question that has arisen lies in; “to what extent The impact of international intervention on the phenomenon of terrorism ascending or even declining in the Middle East? “Many sub-questions arose from it, which are identifying the features of the Middle East region to be the focus of attention of the world and a source to attract extremist groups. In addition, pictures of direct and indirect interference in the Middle East region in general, and the countries under study in particular, the causes and repercussions of international and regional interference in the Middle East on the terrorist phenomenon, as well as the future of the Middle East region in light of international chaos, exaggerated interference in the region, and polarization of extremist groups, how Protect the Middle East from international interference in its affairs.

The researcher also discussed in his study the approach of the national interest and linking it to the national role in the sense that the state is in the interest of the national interest of a country ready to follow any ways to preserve it not concerned with the consequences of these methods or even intervention, whether with increased terrorism in a state or even to attract it, the collapse of the state politically, Economically, security, as she believes that, as the researcher mentioned previously, he is a protector of sovereignty, and from it the role that these countries have played in the Middle East region will come, whether by negativity or affirmative, to protect their interests and maintain their position and influence in the international system. The national interest will be linked to the national role in order to preserve and achieve it. The researcher also relied on his study on a set of concepts directly related to what is most directly related to the subject under study. Perhaps the most prominent among them is the concept of the Middle East, strategy, international intervention, terrorism, creative chaos and National interest.

This thesis included four chapters; the first of which came to be considered as a theoretical rooting for the study, first dealing with the dialectic of the concept of the Middle East in contemporary literature, by revealing the circumstances of the emergence of the concept and its history, then touching on the political employment of the concept of the Middle East, and finally by following the course of the concept By characterizing it as geographic or political, This thesis included four chapters; the first of which came to be considered as a theoretical rooting for the study, first dealing with the dialectic of the concept of the Middle East in contemporary literature, by revealing the circumstances of the emergence of the concept and its history, then touching on the political employment of the concept of the Middle East, and finally by following the course of the concept By characterizing it as geographic or political, He examined the strategic importance of crisis countries and specifically the countries under study. As for the second chapter, it was discussed in detail through four investigations of crisis countries in terms of the beginning of the crisis and the images of regional intervention, then international intervention, and finally by monitoring the repercussions of this intervention on the phenomenon of terrorism, as for the chapter The third has targeted a comprehensive strategy to reduce interference in the Middle East, through theoretically rooting the strategy, its determinants, tools, and even the concept, then the drafting process for the targeted strategy by studying the internal and external environment of crisis countries, including opportunities and threats, and then to determine n. Therapeutic strategy penchant for the long term, but for the fourth quarter is the final of the most prominent deals with the recommendations and the results thereof to the possible scenarios.

on the researcher’s most prominent results: the weakness of the Ottoman Empire was the main reason behind dividing the Arab region and setting borders in proportion to their plans, and this is what was actually done in the Sykes-Picot agreement and followed by the Red Line Agreement, the oil resources enjoyed by the Arab countries, especially the Gulf states, are what made The United States of America has directed his foreign policy towards the region through projects to divide it and its realization that Arab control of oil represents the greatest threat to its industries, especially after it was affected by their decision in 1973 to stop exporting oil to America and its allies in the war, Zionist designs and the pursuit of the Jews by the Balfour Declaration to establish a state for the Jews in Palestine is the consequence of changing the political and geographical map to become the Middle East instead of the Arab countries, and indeed this is what happened.

As for the most prominent recommendations, they were: broadcasting awareness to the people and the importance of ideas that encourage tolerance and leaving tribal conflicts, which facilitates any process to bridge points of view and prevents ambiguity, developing a long-term political vision that stems from conducting a comprehensive dialogue between forces with national interests In Libya within an international legal framework that respects the sovereignty of Libya, working to create an Arab consensus at the regional level to take a unified policy to combat terrorism and prevent foreign interference, If a comprehensive economic, social and technological development strategy is put in place that is the focus of a national consensus to achieve clear future goals far from ambiguity, plans for administrative reform are made that include the element of efficiency, integrity, effectiveness, and popular control.

  • الناشر: المركز الديمقراطي العربي للدراسات الإستراتيجية والسياسية والاقتصادية 
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق