fbpx
الشرق الأوسطتقدير الموقفعاجل

بعد مرور أكثر من عام تداعيات جائحة كورونا على النظام الدولي

بقلم : د. إسلام عيادي – باحثة في الشؤون الصينية – الجامعة العربية الأمريكية

  • المركز الديمقراطي العربي

 

تأتي جائحة كورونا في وقت يتعرض فيه النظام الدولي بالفعل لضغوط، مدفوعاً بشكل أساسي بتنافس جديد بين القوى العظمى، قد يؤدي فيروس كورونا إلى تفاقم هذا الاتجاه، أو قد يبث حياة جديدة في التعاون الدولي، والاحتمال الآخر هو أن التنافس سيظل محورياً في النظام القادم، لكن من خلاله تقترب الديمقراطيات من بعضها البعض للرد على المنافسات الاستبدادية للسلطة والنفوذ العالميين.

كانت جميع الأزمات الأخيرة محدودة الأبعاد إلى حد ما، لم يتعرض سكان العالم للأزمة المالية أو أزمة اللاجئين بشكل مباشر، لكنهم شعروا فقط بالتداعيات الاقتصادية والسياسية لهذه الصدمات النظامية، أزمة فيروس كورونا مختلفة، تعاني المجتمعات بشكل مباشر، وقد أثرت بشكل كبير على الحياة اليومية في كل مكان تقريباً في العالم، ولا تزال هناك نهاية في الأفق بأي حال من الأحوال، حتى مع توفر اللقاح، من المفترض أن يستمر الفيروس في موجة تلو الأخرى في جميع أنحاء العالم الذي بدأ انتشاره في العام 2019 وما زال للسنة الحالية 2021، سيحاول سكان العالم الحفاظ على سلامتهم من خلال تدابير التباعد الاجتماعي والنظافة، وفي كل مكان ستحاول الدول احتواء الفيروس.

ونظراً لأن آثار فيروس كورونا تصل إلى حد بعيد وعميق جداً، وذلك لأنه يغير طرق عيش سكان العالم وعملهم وتفاعلهم، فقد يكون أكثر عمقاً في تداعياته، ومن المرجح أن تتعمق أزمة الصحة العامة الفورية والأزمة الاقتصادية الناتجة عن انقطاع الإنتاج وسلاسل التوريد والاستهلاك، وقد تتطور هاتان الأزمتان إلى أزمة سياسية وأزمة دولة إذا فقدت المجتمعات الثقة في قيادتها.

وبناء على ذلك، أصبح النظام الدولي القائم على القواعد خالياً بشكل متزايد من الجوهر، ولم يعد من الواضح ما هي القواعد، ومن يضعها، وما هي السلطة الأخلاقية التي تدعمها أو من يتبعها، ولكن إذا كان النظام الليبرالي في أزمة، فليس هناك ما يشير إلى ظهور نظام عالمي جديد في مكانه بدلاً منه، حيث هناك فراغاً إستراتيجياً وسياسياً ومعيارياً أو ما يسمى باضطراب عالمي جديد.

فقد أظهرت الاستجابة لفيروس كورونا أن الدول تعمل أكثر من أي وقت مضى، وفقاً لمصالح ذاتية ضيقة، وليس وفقاً للمعايير الدولية أو القيم المشتركة، إن تأثير العولمة محسوس في ترابط المشاكل، ولكن ليس في الحلول، لقد تم الكشف عن قيود القوى العظمى، وعلى رأسها الولايات المتحدة، حيث أصبح فيروس كورونا استعارة لانهيار الحوكمة العالمية.

اليوم، من الممكن مناقشة ما إذا كان الغرب الوحدوي لا يزال موجوداً، وانخفضت العلاقات عبر الأطلسي إلى أدنى مستوى لها منذ أزمة السويس عام 1956، في حين أن أوروبا منقسمة أكثر مما كانت عليه منذ عقود، والمبادئ التي دعمت الغرب الحديث – سيادة القانون والشفافية والمساءلة وفصل السلطات – أصبحت موضع تساؤل متزايد. لقد ذكرتنا الحكومات الغربية بإخفاقاتها في الاستجابة لفيروس كورونا إلى جانب الولايات المتحدة، التي حققت أسوأ النتائج في العالم، سجلت أربع دول أوروبية – المملكة المتحدة وإيطاليا وفرنسا وإسبانيا – من بين أعلى عدد من الموتى، لقد وجد أنهم بحاجة ماسة إلى التحدي الأكثر أهمية على الصعيدين الوطني والدولي منذ عقود.

فإذا أراد الغرب أن يثبت للعالم وشعبه أن الليبرالية هي الطريق إلى الأمام، فسيتعين عليه تقديم أفضل بكثير فيما يتعلق بأساسيات الأمن والتنمية والرفاهية. وهذا ينطبق في جميع المجالات – من إدارة الصحة العامة، والأخبار والمعلومات، ورفع مستوى التقنيات المدنية والعسكرية، إلى تعزيز البحث والتعليم، كل هذا سيتطلب التزامات سياسية ومالية أكبر من أي وقت مضى، كما يتطلب أيضاً عقلية مختلفة، عقلية تهدف إلى أن تكون أفضل فيما تقوم به، بدلاً من مجرد الشكوى من ظلم الآخرين.

وفي هذا المقال نتحدث بعد مرور أكثر من عام على تداعيات جائحة كورونا في النظام الدولي، وهي كما يلي:

  • التنافس بين القوى العظمى والعولمة.

ما هو شكل النظام الدولي الذي دخل في الأزمة؟ منذ عدة سنوات حتى الآن كان نموذج التنافس بين القوى العظمى مصدر إلهام للتفكير الاستراتيجي في عواصم العالم – في موسكو وبكين وواشنطن العاصمة وباريس وطوكيو، جنباً إلى جنب مع انتصار الديمقراطية واقتصاد السوق والنظام الدولي الليبرالي بعد عام 1989، عاد العالم إلى حالة المنافسة مرة أخرى مع الولايات المتحدة والصين وروسيا كلاعبين رئيسيين. ومع ذلك، في حين أن هناك إجماعاً عاماً على عودة المنافسة، وأن التنافس بين القوى العظمى قد حل محل العولمة كنموذج رئيسي، إلا أنه يوجد على الأقل مفهومان مختلفان تماماً لما تعنيه كلمة التنافس اليوم.

في حين أن النموذج الجديد للتنافس بين القوى العظمى يستحوذ على كل الاهتمام، لا يزال الواقع يتشكل إلى حد كبير من خلال العولمة، النموذج الذي ظهر بعد تفكك الاتحاد السوفيتي في 1989/1991. تقوم العولمة على فكرة الحدود المفتوحة، مدفوعة بالاقتصادات والمجتمعات التي تتفاعل بشكل متزايد مع بعضها البعض على نطاق عالمي. ومع ذلك، بينما نجحت العولمة في العديد من الشركات، وساعدت في انتشال سكان العالم من الفقر على نطاق واسع، وسمحت لهم بالتواصل مع بعضهم البعض في جميع أنحاء العالم، فقد فشلت في تحقيق التوقعات السياسية المرتبطة بها، بدلاً من إنتاج عملية ذاتية الاستدامة للتحول من الاستبداد إلى النظام الليبرالي وزيادة الإرادة للتعاون في مؤسسات الحكم العالمي، فقد أدى ذلك إلى وضع يواجه فيه النظام الليبرالي تحدياً من داخل الغرب وكذلك من قبل روسيا والصين، مما أدى إلى النموذج الجديد تنافس القوى العظمى.

البديل الليبرالي يوافق على وجود تنافس بين القوى العظمى، لكن الدافع وراء المنافسة، حسب وجهة النظر هذه، هو طبيعة الأنظمة، حيث تشعر الحكومات الاستبدادية بالتهديد الوجودي من قبل الديمقراطية، والإطاحة بحكمها، الذي يعتمد على الإكراه أكثر من الإجماع، تقوم النخب الحاكمة في روسيا والصين بتحصين أنظمتها ضد العدوى الديمقراطية في الداخل وهي حريصة على خلق بيئة دولية لا تتحدى مواقفها، إنهم بحاجة إلى جعل العالم آمناً للاستبداد، من خلال تقوية المستبدين والطغاة في الخارج وتقويض الديمقراطية في البلدان الديمقراطية القوية. ووفقاً لهذا الرأي، فإن أمريكا في طليعة النضال ليس فقط لأنها قوة رائدة، ولكن أيضاً لأنها تمثل الديمقراطية مثل أي دولة أخرى، حتى مع كل المشاكل التي تعاني منها حالياً في الداخل، هذا هو الرأي الذي تبناه مرشح الديمقراطيين في الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر، جو بايدن الرئيس الأمريكي الحالي، في مقال أخير للشؤون الخارجية (لماذا يجب أن تقود أمريكا مرة أخرى؟).

ووسط حالة من الذعر والارتباك، كان رد فعل الكثيرين في الغرب هو إلقاء اللوم على الصين الصاعدة وروسيا الصاعدة، المتهمتين بالعمل في تحد صارخ للمعايير الدولية، وتهديد جيرانهم، وتصدير الاستبداد، وتقويض الديمقراطية، وفعلاً، هناك الكثير مما يدعو للأسف بشأن الإجراءات الصينية والروسية الأخيرة. تشمل القائمة البعيدة عن الشمولية سجن الصين الجماعي للإيغور، وعمليات نفوذ بكين في الخارج، والأنشطة غير المشروعة لجيش التحرير الشعبي في بحر الصين الجنوبي، وضم موسكو لشبه جزيرة القرم، ودورها في تفاقم الحرب الأهلية السورية، والتدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية في العام 2016.

ومع ذلك، فإن الصين وروسيا ليستا مسؤولتين عن أزمة نظام ما بعد الحرب الباردة، حتى لو استفادا منها، تكمن الأسباب الحقيقية داخل الغرب نفسه، وأهمها الفشل في الالتزام بالمبادئ التي يقوم عليها هذا النظام، فالبيت الأبيض، على وجه الخصوص، أفسد القواعد والاتفاقيات والقيم الدولية، حيث ظهر وضع طبيعي جديد وهو استثنائية أمريكية مع القليل من القيود الأخلاقية والسياسية.

  • التعاون بين الدول

يشهد التعاون الدولي دفعة قوية بين الدول، قد يكون هناك اتجاه للتأكيد على الأشياء التي تربط سكان العالم وتوحدهم في جميع أنحاء العالم، وعلى المصالح المشتركة التي يتم السعي إليها من خلال المزيد من الحوكمة العالمية، بما يتماشى تماماً مع نموذج العولمة، سيتم التقليل من شأن التنافس المنهجي، وسيسعى القادة إلى إيجاد طرق للتعاون، وكذلك عبر حدود خطوط التقسيم السياسية.

ومع ذلك، من غير المرجح أن تظهر مثل هذه الصورة، هناك أسباب للمنافسة الجديدة تتعرض النخب في الصين وروسيا لضغوط في الداخل وتشعر بأنها ملزمة بحماية نفسها من التغيير الديمقراطي. في الوقت نفسه، هناك الآن إجماع من الحزبين في الولايات المتحدة على أن الصين قد أساءت استخدام الانفتاح والرغبة في التعاون، وأن الوقت قد حان لحماية الولايات المتحدة أو العالم الحر (نسخة بايدن) ضد صعود الصين التي تقوض الحرية على الصعيد العالمي وتمتص القوة الاقتصادية من الولايات المتحدة، وهذا ما يقلص مساحة التعاون بشكل كبير.

فلو افترضنا أن تعمل الديمقراطيات الأوروبية والآسيوية والولايات المتحدة معاً بشكل وثيق، تحت راية العالم الحر، بينما ينفصلون جزئياً عن الصين ويعملون معاً لاحتواء جهود الصين وروسيا لتقويض الديمقراطية، ستستمر العولمة، ولكن مرة أخرى، كما حدث خلال الحرب الباردة، ستقتصر على مساحة تمنعها الدول ذات التفكير المماثل، في الوقت نفسه، سيصبح التنافس المنهجي أقوى، حيث يتنافس تحالف العالم الحر علناً ضد المحاولات الصينية والروسية لبناء مناطق نفوذ وكسب اليد العليا في الصراع.

ونخلص إلى أنه يجب أن نكون أكثر مرونة في تفكيرنا بشأن النظام الدولي، وهذا يعني الاعتراف، من بين أمور أخرى، بأن القيادة العالمية للولايات المتحدة في شكلها بعد الحرب الباردة قد انتهت، يمكن لأمريكا في الواقع، يجب أن تكون من يضع جدول الأعمال، ولكن سيتعين عليها العمل بشكل وثيق ليس فقط مع حلفائها، ولكن أيضاً مع مجموعة متنوعة من الشركاء أي تعدد الأقطاب، لقد طال انتظار نوع جديد من القيادة العالمية، أكثر استشارية وأقل احتراماً للذات.

لقد حان الوقت أيضاً للتخلص من الوهم الواقعي بأن السياسة الدولية تدور حول القوى العظمى، لأن الحقيقة هي أنهم نادراً ما كانوا أكثر عجزاً، لقد أظهروا قدرة قليلة على مواجهة التحديات الهائلة والمعقدة التي تواجه العالم، مثل الوباء الحالي، وتغير المناخ المتسارع والفقر العالمي المستمر. وبدلاً من ذلك، سيأتي مستقبل الحوكمة العالمية بمدخلات أكبر من القوى المتوسطة مثل أستراليا والدول الأصغر، وستشمل جهات فاعلة غير حكومية بدرجة غير مسبوقة، وسيصبح التعاون متعدد الأطراف أكثر أهمية وليس أقل. سوف يصبح صنع القرار بالتأكيد أكثر تعقيداً، ولكن من المفارقات أن حجم وعالمية المخاطر التي تواجه الدول قد يساعدان في تركيز العقول وتوحيد الجهود. لقد أبرز الوباء، أكثر من أي حدث آخر في التاريخ الحديث، الأهمية الحاسمة للنُهج الدولية في حل المشكلات، لقد أظهر أن مصالح ومشاكل الدول تتجاوز الحدود الوطنية.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى