fbpx
الاجتماعية والثقافيةالدراسات البحثية

جنون العنف وقلق الكتــابة الروائية*- قراءة في المنجز الروائي لواسيني الأعرج

The Madness of Violence and the Anxiety of Narrative Writing Reading in the Literary Achievement of the Laaredj Wassaini

اعداد :

  • د. سمــاحي هــاجر، جامعة طاهري محمد بشار، الجزائـــر
  • سماحي سمية، طالبة دكتوراه، جامعة طاهري محمد بشار، الجزائــر
  • المركز الديمقراطي العربي – 
  • مجلة الدراسات الثقافية واللغوية والفنية : العدد الثامن عشر نيسان – ابريل 2021 ،المجلد 6 – مجلة دولية محكمة تصدر عن المركز الديمقراطي العربي المانيا- برلين.
  • تعنى بنشر الدراسات والبحوث في التخصصات الأنثروبولوجيا واللغات والترجمة والآداب والعلوم الاسلامية والعلوم الفنية وعلوم الآثار.كما تعنى المجلة بالبحوث والدراسات الاكاديمية الرصينة التي يكون موضوعها متعلقا بجميع مجالات علوم اللغة والترجمة والعلوم الإسلامية والآداب، وكذا العلوم الفنية وعلوم الآثار، للوصول الى الحقيقة العلمية والفكرية المرجوة من البحث العلمي، والسعي وراء تشجيع الباحثين للقيام بأبحاث علمية رصينة.

الملخص:

اتجهت الرواية الجزائرية منذ أعمالها التأسيسية الأولى إلى الاهتمام بقضايا المجتمع وتسليط الضوء عليها دون أن تتنازل في هذا عن عنصر التخييل الفنيّ الذّي يعدّ من أهمّ ركائزها، ولعلّ مردّ هذا النهل من الواقع يرتبط بالدرجة الأولى بالذات المبدعة التّي تنتمي لهذا المجتمع الذّي لا يمكن أن تنفصل عنه بأيّ حال من الأحوال، ذلك أنّها تعيش هواجسه كما أفراحه، وتطمح لرؤية حاضر يشرق بالأمل ويعد بمستقبل أكثر تفاؤلا، وتكرّس قلمها نحو كلّ ما يحيل على العكس.

عطفا على ما سبق، قد لا نكون مغالين، بالقول، أنّ واسيني الأعرج ونظرا لغزارة إنتاجه الروائي، سخر قلمه للتعبير عن شواغله، قلقه، كما طموحاته وآماله في كثير من الأحيان، فمن عمله القصة الطويلة/الرواية “جسد الحرائق”، مرورا بروايات الهزّة الأمنية، ثمّ لما بعدها، كان وفيا لإعلاء صوت الإنسانية، ذاك الصوت الذّي يرفض كلّ قيد، أو تضييق، بل ويجابه العنف الممارس ضدّ الإنسان، ضدّ الثقافة والإبداع، ضدّ القمع و حجب الحريّات، ونظرا للظروف الأمنية التّي مرّت بها الجزائر في فترة من فترات تاريخها، ونظرا للتحوّلات والتغيّرات التّي طرأت على المجتمع، كان من المنطقي أن يتأثر المبدع بهذه الظروف الجديدة عليه، ويواكب مستجدات الساحة، انطلاقا من أنّ الأدب مرآة المجتمع، والأديب صوته الناطق بلسان حاله، فكان أن كتب عن هذا الارتباك الأمنيّ انطلاقا من أنّ العنف ما هو إلاّ الصورة الثانية للدمار، للخراب، والتخلف، كما البؤس، وكثيرا من الأحزان والأحلام المؤجلة، وفي هذا السياق، تُـطرح التساؤلات التالية: كيف بنى الأعرج نظرته تجاه موضوعة الحرب والسلم؟ كيف تجلى الوطن في ظلّ الارتباك الأمنيّ؟ وكيف قرأ القارئ رسالته؟

Abstract 

The Algerian novel since its founding works has tended to focus on the issues of society and shed light on this latter without compromising on the artistic imagination, which is one of the most important pillars. Due to this fact ; that society is closely related to reality, this is primarily because of the related effect between the creative who belongs to his community can not be separated from each other.

         In addition to the above, we may not be overstated by saying that Wassini Laaredj through his rich artistic production, characterized by the mystery of his novel, he used his pen to express his concerns, anxieties, ambitions and hopes. And then against it, was faithful to raise the voice of humanity, that voice that rejects any restriction or narrowing, and even against the violence against human beings, against culture and creativity, against oppression and withholding freedoms. But, because of security conditions that Algeria experienced during a period of its history ; given the transformations and changes in society, it was logical that The writer is influenced by these new circumstances, and keeps abreast of developments in the area. Based on the fact that literature is the mirror of society, and the writer is its voice. He wrote about this security confusion because violence is only the second form of destruction, and backwardness, In this context, the following questions arise: How did Laaredj view the subject of war and peace? How was the homeland reflected in the confusion of security? And how did the reader receive his message?

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى