الكتب العلمية

مجلة قضايا آسيوية : العدد الثاني عشر نيسان – ابريل 2022

Journal of Asian Issues : Twelfth Issue - April 2022

 

مجلة قضايا آسيوية –  دولية محكّمة تصدر عن  #المركز_الديمقراطي_العربي ألمانيا – برلين

تُعنى المجلة في دراسة المواضيع التي تفسر جل الظواهر السياسية والاجتماعية والاقتصادية والاستراتيجية الموجودة في آسيا باعتبارها من المناطق الحيوية المهمة، والتي تشكل محور التفاعلات الدولية في الجذب والتأثير، وتتيح المجلة الفرصة لكل الباحثين المهتمين بالدراسات الآسيوية تبادل المعارف والآراء ونشر الابحاث التي تساهم في فهم كل التفاعلات والظواهر التي تحدث في هذه المنطقة بأبعادها المختلفة.

المجلة تصدر بشكل دوري  ولها هيئة علمية دولية فاعلة تشرف على عملها وتشمل مجموعة كبيرة لأفضل الاكاديميين من عدة دول ، حيث تشرف على تحكيم الأبحاث الواردة إلى المجلة . وتستند المجلة  إلى ميثاق أخلاقي لقواعد النشر فيها، و إلى لائحة داخلية تنظّم عمل التحكيم ، كما تعتمد “مجلة قضايا آسيوية” في انتقاء محتويات أعدادها المواصفات الشكلية والموضوعية للمجلات الدولية المحكّمة.

Nationales ISSN-Zentrum für Deutschland
ISSN  2629-6616
Journal of Asian Issues

مجلة قضايا آسيوية

فهرس المحتويات:-

الرقم المحتوى الصفحة

الدراسات

01 التحركات الروسية ومستقبل البيئة الدولية

 (د.عبلة مزوزي)

1
02 البرنامج النووي الإيراني: رهان متجدد لمصالح متضاربة

 (د. الحواس كعبوش- د. محمد بلعيشة)

5
03 السّلام الدّيمقراطي في الفكر الاستراتيجي الإسرائيلي قبل الثّورات العربيّة وبعدها: قراءة في المفهوم وغاياته

(د. عبدالكريم بن الدّخلي)

24
04 القوة الناعمة في السياسة الخارجية للصين (2019-2021)

 (د. سعود محمد الشاوش)

42
05 واقع العلاقات العراقية-الكويتية بعد العام 2003

(الباحثة نهى جاسم حسين)

80
06 جدلية التكامل  و النزعة القطرية في المنطقة العربية بين الارادات الخارجية والطموحات الداخلية

(دراسة تفسيرية في نظريات التكامل الدولي)

(د.محمد بلعيشة)

112
 

دولة العدد

 
07 تايوان 129

 

5/5 - (3 أصوات)

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى