الكتب العلمية

تطور السياسة المالية والنقدية في خراسان وبلاد ما وراء النهر : دراسة في التأريخ الإسلامي

The Evolution Financial and monetary policy in Khorasan and the countries beyond the river : A Study in Islamic History

 

تأليف : د. بلسم محمد تركي علي

تطور السياسة المالية والنقدية في خراسان وبلاد ما وراء النهر

نسخة “pdf”-
تطور السياسة المالية والنقدية في خراسان وبلاد ما وراء النهر دراسة في التأريخ الإسلامي

الطبعة الأولى “2022″ –من  كتاب: –

تطور السياسة المالية والنقدية في خراسان وبلاد ما وراء النهر : دراسة في التأريخ الإسلامي

جميع حقوق الطبع محفوظة #المركز_الديمقراطي_العربي ولا يسمح بإعادة إصدار هذا الكتاب أو اي جزء منه أو تخزينه في نطاق إستعادة المعلومات أو نقله بأي شكل من الأشكال، دون إذن مسبق خطي من الناشر .

تقديم:

يندرج مصطلح السياسة المالية ضمن إطار قيام الدولة بتنظيم وإدارة ميزانيتها العامة التي تشمل الإيرادات والنفقات وفقاً لأهدافها الساعية إلى بناء الإقتصاد بما يحقق رفاهية المجتمع وتطوره. وبهذا الصدد، جاءت هذه الدراسة تحت بعنوان (( تطور السياسة المالية والنقدية في خراسان وبلاد ما وراء النهر من القرن الثالث الهجري إلى القرن السابع الهجري ))، لتسلط الضوء على أهمية الجانب المالي على القطاع الاقتصادي ، استنادا إلى أن الاقتصاد هو الدعامة الأساسية في بناء الدولة والركيزة الكبرى ،والتي تعتمد عليها الدولة في إتمام مسيرتها نظراً لارتباط الناحية المالية بمختلف جوانب الحياة المتعلقة بالدولة وشؤونها العامة والخاصة فسواء موارد الدولة ونفقاتها وتوسعاتها ومظاهرها الحضارية التي تمثل إحدى مظاهر الحياة في الدولة ترتبط ارتباطا مباشراً بمالية الدولة (الموارد- والنفقات )، لسببين أولهما أن حياة الشعوب والأمم بسعادتها وشقائها ومدى ما تعانيه من صعوبات الحياة وحياة النعيم والترف ،تربطها بالناحية المالية علاقة أساسية فكيفية جمع وتحصيل الموارد الشرعية (الخراج –الجزية –الزكاة – الفيء- الغنيمة)والضرائب الأخرى وطرق جمعها ومعاملة القائمين على هذا الامر ارتباطا أساسياً بحياة هذه الشعوب ، والسبب الثاني ، أن السياسة النقدية في المنظور الإسلامي هي تلك الإجراءات العملية التي تباشرها الدولة في تحقيق النظام الاقتصادي الإسلامي .

وتظهر أهمية تلك السياسة في المنظور الاقتصادي الإسلامي من خلال انتظام حركة النشاط الاقتصادي مع اهداف ومقاصد الدولة وتظهر أهمية تلك السياسات في حالة اختلال حركة السوق حيث يتعين على الدولة ان تضع سياسات تعالج ذلك الاختلال .

يخضع الإصدار النقدي في النظام الاقتصادي الإسلامي إلى مجموعة ضوابط تأتي في مقدمتها حق الدولة الرسمية وحدها دون الافراد في إصدار النقود وقد أكدت كتب الفقه على هذا الضابط والتشديد فيه فضلاً عن أن حجم الإصدار النقدي يتناسب مع حجم احتياجات السوق .

إن الإشكالية التي حددتها الدراسة هي مدى أهمية السياسة النقدية الإسلامية في بناء اقتصاد إسلامي قائم على أستخدم مجموعة سياسات اقتصاديه أهمها السياسة النقدية والمالية التي تدعم رفاهية المجتمع الإسلامي من بناء مدن وتعمير الأسواق في المشرق .

أن أهمية موضوع الدراسة يأتي للإجابة حول إمكانية تطبيق السياسة النقدية في ظل النظام الاقتصادي الإسلامي وعلى هذا الأساس جاءت إجابة الدراسة على معرفة.

  • الاطار العام للسياسة النقدية في ظل النظام النقدي الإسلامي.
  • السياسة النقدية ومدى تطبيقها في ظل اللامركزية في العصر العباسي في المشرق.
  • أدوات السياسة النقدية .

ومن خلال دراسة السياسة النقدية توصلنا إلى أن امراء المشرق الإسلامي من الطاهريين والصفاريين والعلويين والسامانيين والغزنويين والسلاجقة كانوا قد حصلوا على أمتياز كبير الا وهو سك النقود وذكر أسمائهم في المسكوكات النقدية الى جانب اسم الخليفة العباسي المعاصر لهم ،ومن الملفت للنظر أن الامراء في خراسان وما وراء النهر وخاصة الصفاريين استمروا بضرب اسم الخليفة العباسي على نقودهم الصادرة في الإمارة حتى بعد توتر العلاقة بينهم وبين الخليفة العباسي لكسب الشرعية لحكمهم هذه الأقاليم .

أن النقود تعد وثائق رسمية لا تقبل الشك في قيمتها أو ما يرد عليها من كتابات ،كما انها إحدى شارات الملك والسلطان الثلاث ،ويرد عليها اسماء لعبت دوراً هاماً في الحياة السياسية والعسكرية، والاجتماعية والتي ذكرتها المصادر التاريخية ،و تعبر بصدق عن جميع أحوال الإمارات التي ظهرت في خراسان وبلاد ما وراء النهر سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو عسكرية أو اجتماعية  أو دينية من خلال ما جاء عليها من كتابات أو أوزانها من خلال نسبة هذه النقود الى أمراء الدويلات الذين أمروا بسكها وقد قمت بتحليل وتفسير تلك الكتابات والاوزان في ضوء الاحداث التاريخية التي مرت بها تلك الدويلات وتحديد الأسباب والدوافع التي أدت الى نقشها على النقود .

الفصل الأول 🙁 السياسة المالية في خراسان وبلاد ما وراء النهر)

حيث نتناول بالدراسة الموارد الشرعية للدولة ومنها الخراج ومعناه ونوعية الأراضي التي يفرض عليها ومقداره وموارد الدولة الأخرى فضلا عن اختلاف السياسات المالية في إمارات خراسان وبلاد ما وراء النهر . وكشف مقدار ذلك الاختلاف من إمارة إلى أخرى ،وبيان نوع الاختلاف ،واثره على السكان والإنتاج ،والمستوى المعاشي والأسعار، والإمارات التي تناولها البحث هي (الطاهريون والصفاريون والعلويون والغزنويون والسلاجقة ) كما تطرقنا في بحثنا إلى الضرائب والمكوس ومقدارها على المسلم  والأزمات التي ظهرت بسبب تلك السياسات .

الفصل الثاني 🙁 السياسة النقدية للدولة الإسلامية )

وفي هذا الفصل نتناول بالدراسة التعريف بالسياسة النقدية وسلطة إصدار النقود وأنواع النقود واشكالية الوحدة المعيارية في النقد الموزون والنظام النقدي المزدوج ودراسة “السكة “ومفهومها كما  نتناول بالدراسة أماكن سك العملة “دور الضرب “والقائمين عليها ووظيفة كل منهم ومدى اهتمام الخلفاء والوزراء بدور الضرب والتشديد على منع تزييف النقود  وأثره على مالية الدولة .

الفصل الثالث 🙁 السياسة النقدية للدويلات المستقلة في خراسان وبلاد ما وراء النهر)

وقسم هذا الفصل على أولاً .السياسة النقدية للطاهريين وكانت بداية الاستقلال النقدي قد ظهرت على نقود هذه الامارة وكانت عبارة عن دراهم فضية ظهرت عليها علامات الولاء للخلافة في بغداد وثانياً :السياسة  النقدية للأمارة الصفارية  حيث اتسمت علاقتهم بالعداء للخلافة في بغداد ورغم ذلك بقيت هذه الإمارة تسك النقود باسم الخليفة العباسي وهي عبارة عن دراهم وفلوس ولم تسك الدنانير بعد في تلك الفترة أما المبحث الثالث فتناول السياسة النقدية للدولة العلوية وضربت النقود الذهبية والفضة باسم امراء الدولة العلوية “الحسن بن زيد “والحسن بن القاسم “وظهرت القابهم على النقود ولم ينقش اسم الخليفة على نقودهم وهو دليل على استقلالهم وعدم تبعيتهم للخلافة العباسية في بغداد

الفصل الرابع (السياسة النقدية للإمارة  الغزنوية والسلجوقية  والخوارزمية )

وقد تناول اولاً: دراسة السياسة النقدية للإمارة الغزنوية وتختلف قوة النقود وأوزانها من ارتفاع وانخفاض حسب القوة العسكرية والسياسية للحكام الغزنويين فقد شهدت فترة حكم الغزنويين فترة فتوحات وثراء وحصولهم على غنائم كثيرة انعكست على سياستهم النقدية التي اتسمت بارتفاع قيمة أوزان نقودهم وكذلك ظهر ولائهم للخلافة العباسية من خلال سياستهم النقدية حيث نقش اسم ولقب الخليفة على نقودهم وسكت نقودهم في هراة وبخارى وسمرقند وبلخ مما يعكس سياستهم  وحكمهم في خراسان وبلاد ما وراء النهر

اما ثانياً: فتناول بحث السياسة النقدية للدولة السلجوقية حيث ظهرت سياسة السلاجقة على نقودهم بولائهم للخليفة العباسي بذكر اسم الخليفة وارتفاع أوزان نقودهم كما سكت الدراهم والدنانير والفلوس ايضاً وكانت الأوزان تعكس القيمة الشرائية لهذه النقود وتعكس الحالة الاقتصادية لكل فترة من فترات حكامها .اما ثالثاً: فقد تناول السياسة النقدية للدولة الخوارزمية وكانت في بدايتها سياسة قوية امتازت نقودهم بارتفاع اوزانها وقيمها ولكن بعد ضعف الدول بدأت تتحول النقود الى دراهم ذات اقيام ضعيفة وفلوس وذكر اسم الخليفة عليها برغم العداء بين الدولة الخوارزمية والخلافة العباسية .

الفصل الخامس (التداول النقدي في خراسان وبلاد ما وراء النهر).

واحتوى على اولاً التداول النقدي في خراسان وبلاد ما وراء النهر وثانياً التداول النقدي مع الروس و البلغار واثره على السياسة النقدية ثالثاً : المعاملات المالية في خراسان وبلاد ما وراء النهر  الاقتصاد  ورابعاً: السياسة النقدية للخارجين عن السلطة وأثرها في  أرباك دائرة التداول النقدي في الأسواق وخامساً: دائرة  التداول النقدي للدراهم الواسعة وأثرها على القوة الشرائية في بلاد ما وراء النهر .

Dr .Balsam Mohammed Turki Ali

Abstract

Praise be to Allah the Lord of the Worlds Muhammad is frequent with self-congruent, never never Muhammad is a distant grace that no one else knows, God has arrived on the shepherd of sleep, Bashir the proverb in which he accepts the work of the master Sayyid Kubayn Taha Secretary Muhammad bin Abdullah and his family Alqab prayer Zakih Naseeh (The financial and monetary policy in Khorasan and the countries beyond the river from the third furnace to the seventh century AH) contributed to the choice of this subject several considerations: the first represents the high economic aspect of the most important In the life of peoples and nations based on the fact that the economy is the mainstay in the building of the state and the great pillar on which the state depends on the completion of its path due to the financial connection to various aspects of life related to the State and its public and private affairs, and the resources of the state and its expenses and expansions and manifestations of civilization, which is a manifestation of life in the state Are directly linked to the state’s finances, resources and expenditures), for the first time that the lives of peoples and nations, their happiness and their neighbors, and the hardships of life and the life of bliss and luxury, The second reason is that monetary policy in the Islamic perspective is the practical measures that the state takes in order to achieve the Islamic economic system and show the importance of those Politics in the Islamic economic perspective through the regularity of the movement of economic activity with the goals and purposes of the state and show the importance of those policies in the event of imbalance of market movement where the state must develop policies that address that occupation subject to the issuance of cash in the system economy Islamic to a total of Tan controls in the forefront of the right of the official State alone without individuals in the issuance of money has been confirmed on the books of fiqah officer and stress as well as the cash version commensurate with the size of the   market needs

   the problem identified by the thesis is how important Islamic monetary policy in the house of an Islamic economy based on the use of a set of economic policies, the most important monetary monetary policy to support the welfare of the Islamic community of building cities and reconstruction of markets. . That the importance of the subject of the thesis is the answer to the question about the possibility of applying monetary policy under the Islamic economic vacuum and on this basis came the answer to the thesis on knowledge. The general framework of monetary policy under the Islamic monetary system. | Monetary policy and the extent of its suspension under the decentralization of the Abbasid era. The tools of monetary policy and through the study of monetary policy, we have concluded that the Islamic Orientals of the Taheris or the comparative and Alawmn and safety and Seljuks and Ghaznawis had obtained a great privilege, namely the minting of money and their names in cash coins, along with the name of the Abbasid Caliph contemporary them or remarkable that the princes In Khorasan and beyond the river, especially the Saffarites continued to drink the name of the Abbasid caliphate on their promises issued in the emirate even after the tension between them and the Abbasid caliphate to gain legitimacy for their rule these territories that the money is official documents without doubt in value or what As well as one of the three symbols of the King and the Sultan. These names have played an important role in the political and military life mentioned by historical sources. They reflect truthfully about all the states of Khorasan and Mesopotamia, whether political, economic, military, social or religious. Through their writings or weights through the proportion of this money the princes of the world, which I ordered and analyzed and interpreted these writings and Aran, the historical events experienced by these states and identify the reasons and motives that have been based on the record the methodology used in the A study is the method of inductive analytical in the collection of scientific material from the original and the source of references or analysis The research came on the introduction and five chapters

    Monetary policy Islamic State (in this chapter I study the definition of monetary policy and the solution) The money and the problem of architectural unity in monetary criticism and the monetary system of the world and its father and the concept of the railway as well as the places where the campaign Nur al-Din and insurance Badha and the function of each of them and the extent of interest of the caliphs and ministers of the role of severe grief for money and its impact on the state finances Chapter III: The independent states in Khorasan and the lands of Ma wara  al nahar    and divided this chapter on four questions first monetary policy clean and was the beginning of monetary independence has appeared on the availability of this emirate was a car of the most important calculated by the signs of loyalty to the succession in Baghdad and the second section: The Emirate of the real estate where the relationship was characterized by the hostility of the Caliphate in Baghdad and Ramm, so this emirate remained the individual wires of the Abbasid caliph, which is a dirham and a floss. The lion did not sink the money in the continent. The third topic dealt with the monetary policy of the world state and the golden individual oven. Bin Qasim games appeared on the money and the inscription of the name of the Caliph on their servants is a proof to ask them and not to blame on the edge of the people in Baghdad.  While the third search deals with monetary policy of samanian  area . we can see in this chapter the dufferances in the numbers of pages that because the samanians had been ruled for long time where their minatory policy detected by the gradually developing  from silver coins to the golden dinars which has high  weights .

  • الناشر: المركز الديمقراطي العربي للدراسات الإستراتيجية والسياسية والاقتصادية 
5/5 - (3 أصوات)

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى