أحداث المركز

السيميائيات وتحليل الخطاب مقاربات سيميائية

 

دعوة لتأليف كتاب جماعي

من أجل تأسيس التواصل والتفاعل بين الثقافات المختلفة وتشكيل مجتمع علمي يضم باحثين من المحيط إلى الخليج  إضافة إلى معالجة المشاكل الحضارية المشتركة والرؤى المستقبلية وفق متغيرات مستمرة. ضمن هذا السياق سيتم الاستفادة من مساهمات الباحثين والأكاديميين من خلال تمكنهم من عرض دراساتهم .

ضمن سلسلة الدراسات والبحوث الأكاديمية العلمية المحكمة – الجزء الثالث

من خلال إصدار هذا المؤلف على شكل كتاب يحمل أسماء المؤلفين في ألمانيا، وبرقم دولي معتمد، برعاية المركز الديمقراطي العربي ( مؤسسة بحثية ) ألمانيا – برلين في التعاون مع :-

  • كلية التربية للعلوم الإنسانية –جامعة الموصل-العراق
  • كلية الإلهيات -جامعة سليمان دميريل- تركيا

التنسيق والاشراف العلمي: – 

  • أ.د.سالم بن لباد (الجزائر)
  • أ.م. د. نضال الشوربجي (تركيا)
  • أ.د. محمد جودات(المغرب)

الهيئة المشرفة :- 

  • أ.د.حازم ذنون إسماعيل السبعاوي – عميد كلية التربية للعلوم الإنسانية – جامعة الموصل-العراق
  • أ.د.نيفين كرابلا – كلية الإلهيات -جامعة سليمان دميريل- تركيا
  • أ.عمار شرعان – رئيس المركز الديمقراطي العربي – ألماتيا – برلين

رئاسة اللجنة العلمية والمراجعة والأخراج : –

  • المراجعة اللغوية: أ.د.  أسماء كويحي(المغرب)
  • التصميم والإخراج: أ.د. بدر الدين شعباني (الجزائر)
  • رئيس اللجنة العلمية: أ.د.الغالي بن لباد(الجزائر)

تقديم:

بات مصطلح السيميائيات أحد المصطلحات المركزية في تحليل الخطاب، ومجالا بحثيا يرتاد أشكالا مختلفة من الخطابات، منها ما يتصل بالخطاب الأدبي، والخطاب البصري/ الإيقوني (الصورة)، والخطاب القانوني، والخطاب الاجتماعي، والخطاب السياسي، والخطاب التربوي وغير ذلك.

هذه الإشارة لا تخلو من إشكال تحديد ماهية المصطلح، إذ يثير التباسا في ذهن المتلقي، نظرا لطبيعة نشأته في سياقات علمية تأسيسية ظهرت بوادرها مع رواد المدرسة الأوروبية، خاصة مع اللغوي البنيوي فردناند دويوسيرFerdinand De sausure  الذي بشر بعلم السميولوجيا sémiologie. في حين اعتمدت المدرسة الأمريكية مصطلحا آخر وسمه الفيلسوف والمنطقي شارل ساندرس بورس Charles Senders Peirce ، ب”السميوطيقا” sémiotique،  كعلم للعلامات لا يختلف عن علم ” المنطق”.

من المؤكد بأن السيميائيات كعلم يدرس أنساق العلامات بمختلف مستوياتها، يراهن على بناء نظرية عامة للدلالة، وفي نفس الآن، يهدف إلى خلق تراكم منهجي بأجرأة تصوراته على مستوى الاشتغال بالمتون وتحليلها ونمذجتها وفق ما تمليه شروط إنتاج معنى الدلالة، سواء كانت ثقافية أو تواصلية أو ما شابههما. وقد تأتى هذا الطموح النظري والتطبيقي مع مدرسة باريس الفرنسية (ألجرداس جوليان كريماس A.J   Greimas، وآخرون)، في ستينيات القرن  الماضي، بعدما سعت هذه المدرسة إلى اعتبار السيموطيقا مسارا منهجيا لتشييد شكل المعنى أو الدلالة، وذلك بتجاوز النظرية الدلالية اللسانية إلى النظرية الدلالية البنيوية من خلال تحليل الخطاب السردي، في البداية،  مثل الحكايات الشعبية اللتوانية، إلى أن طورت مشاريعها السيميائية بالانتقال من سميائيات الخطاب، والفعل إلى سميائيات الأهواء، وهي اجتهادات تندرج في إطار السميائيات المطبقة.

لا شك بأن السميائيات تتخللها مآزق نظرية في مسألة أفق الدلالة التأويلي، مما تدعو الحاجة إلى افتراض مقاربات جديدة تعتبر سميائيات العمل وسميائيات الأهواء، مثلا، مفتاحا للممارسة والتطبيق، وذلك بالنظر إلى الدلالة في أوسع نطاق كما هو الشأن بالنسبة للدلالة التأويلية التي حافظت على الدلالة البنيوية من حيث التشاكل والانفتاح على مفهومي التناص والموسوعة، والتقيد بالطابع المنهجي في القراءة والتأويل.

لذا فالسيميائيات العامة تحظى بموقع خاص بالمقارنة مع السيميائيات المطبقة، لأنه يتيح لها إمكان الإجابة عن ما تواجهه من قضايا أساسية في تأويل نظرية الدلالة، وبما يتوفر عليه تاريخ السيميائيات العامة نفسها، من انفتاح على حقول معرفية وتصورات منهجية معاصرة، والتفاعل معها من أجل بناء إبدالات قد تنبع من أنواع المتون التي تتخذها مجالا للبحث، ولانبثاق مفاهيم ورؤى متقدمة من شأنها أن تفيد العلوم الإنسانية والاجتماعية في التحليل والتأويل والتحليل النقدي لمظاهر الخطاب ونماذجه.

المحــــاور: – 

  • السيميائيات وإشكالات المفهوم.
  • تلقي السميائيات السردية في الخطاب النقدي العربي.
  • السميائيات العامة والسيميائيات المطبقة: بين النظرية والمنهج.
  • السميائيات البنيوية والسيميائيات التأويلية: أية علاقة؟
  • أثر الممارسة السيميائية في تحليل الخطاب الأدبي وغير الأدبي.
  • .رهانات السميائيات وامتدادتها في العلوم الإنسانية والاجتماعية.

اللجنة العلمية: – 

  • أ.د. نيفين كرابلا (تركيا)
  • أ.د. الدوكالي مفتاح علي الطرشاني (ليبيا)
  • أ.د. عبد الله مفلاح (الجزائر)
  • أ.م.د. نضال الشوربجي(تركيا)
  • أ.د. محمد السيدي (المغرب)
  • أ.د. جميلة ملوكي (الجزائر)
  • أ.د. محمد التاقي(المغرب)
  • أ.د. سالم بن لباد (الجزائر)
  • أ.د. محمد الداهي(المغرب)
  • أ.د. زاوي لعموري (الجزائر)
  • أ.د. هيثم سرحان ( جامعة قطر)
  • أ.د. حمو عبد الكريم (الجزائر)
  • أ.د. محمد جودات(المغرب)
  • أ.د. نعيمة بن علية(الجزائر)
  • أ.د. عمر العامري ( جامعة اليرموك)
  • أ.د. زهور كرام(المغرب)
  • أ.د. سمير مندي ( جامعة القاهرة)
  • أ.د. محمد كنكاي(المغرب)
  • أ.د. عبد الرزاق علا(الجزائر)
  • أ.د. عمر خليفة ( جامعة جورج تاون / قطر)
  • أ.د. نور الدين دنياجي(المغرب)
  • أ.د. وليد العناتي (كلية العلوم التربوية والآداب (الأونروا) /الأردن)
  • أ.د. فيصل الشرايبي(المغرب)
  • أ.د. أيمان مهران (مصر)
  • أ.د. أرزقي شمون (الجزائر)
  • أ. أمامة الآي بكي (تركيا)
  • د.رشيدة بودالية (لجزائر)
  • د.الطيب بوترعة (لجزائر)

 

ضوابط المشاركة:

  • – أن يكون البحث في أحد محاور الكتاب.
  • – أن تتوفر في البحث مواصفات البحث العلمي ومعاييره.
  • – أن لا يكون البحث قد سبق نشره أو قدِّم في ملتقى أو تظاهرة علمية سابقة.
  • – أن لا تزيد عدد صفحات البحث عن 20 صفحة حجم (A4) بما في ذلك الهوامش والمراجع ولا تقل عن 10 صفحات.
  • – لغة الكتاب تكون بالعربية وبالفرنسية والإنجليزية، والملخص بلغة مخالفة.
  • – يكتب البحث بخط: Traditional Arabic مقاس 14 والهوامش في آخر البحث بطريقة يدوية مقاس 14بالنسبة للمقالات باللغة العربية وبخط Times New  Roman مقاس 14 بالنسبة لمقالات اللغة الأجنبية.
  • تكتب الهوامش بطريقة يدوية (غير آلية) في آخر المقال.
  • تخضع البحوث للتقييم العلمي (الأول والثاني).

مواعيد وتواريخ مهمة:

  • -آخر أجل للتوصل بالبحوث كاملة: 30/04/2023
  • -تاريخ الإعلان عن القبول النهائي للبحوث: 30/05/2023
  • -تاريخ طبع الكتاب المقترح: 15/06/2023

يرسل البحث عن طريق البريد الإلكتروني التالي : dr.benlebbed@democraticac.de

 المركز الديمقراطي العربي ( مؤسسة بحثية )

Deutschland – Berlin
030- 54884375
030- 91499898
030- 86450098

Continue on the Viper-Watts App : 00491742783717

5/5 - (2 صوتين)

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى