fbpx
عاجل

إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بعيد المدى يثير قلق مجلس الأمن الدولي

قال التلفزيون الرسمي الكوري الشمالي إن إطلاق صاروخ بعيد المدى يوم الأحد والذي أمر به الزعيم كيم جونج أون لوضع قمر صناعي في الفضاء حقق “نجاحا كاملا.”

وقال مذيع في التلفزيون الرسمي إن القمر الصناعي يقوم بالدوران حول الأرض كل 94 دقيقة وإن كوريا الشمالية ستواصل إطلاق أقمار صناعية في المستقبل.

يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا الأحد لبحث سبل الرد على إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بعيد المدى في تحد لقرارات الأمم المتحدة. وأثار إطلاق الصاروخ تنديدا دوليا واسع النطاق.

وقال وزير الخارجية الأمريكية جون كيري إن إطلاق الصاروخ يمثل “انتهاكا صارخا” لقرارات الأمم المتحدة، وحذر من أن “إجراءات مهمة ستتخذ لمحاسبة” كوريا الشمالية.

ووصف رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إطلاق الصاروخ، والذي مر عبر المجال الجوي الياباني، بأنه أمر غير مقبول على الإطلاق.
وطالبت كوريا الجنوبية إن إطلاق الصاروخ عمل استفزازي، وطالبت بفرض إجراءات عقابية مشددة على جارتها الشمالية.

وأعربت الصين، الحليف الرئيسي لبيونغيانغ، عن أسفها لإطلاق الصاروخ، الذي قال التلفزيون الرسمي لكوريا الشمالية قد “نجح في وضع قمرنا الاصطناعي في مدار حول الارض”.

وكانت الصين أعربت عن معارضتها في السابق لاستحداث بيونغيانغ منظومة الدفاع الجوي المتطورة أرض جو المعروفة اختصارا بـTHAAD.

وأكد التلفزيون على أن إطلاق الصاروخ يعد تعبيرا عن حق كوريا الشمالية الشرعي في استخدام الفضاء “لاغراض سلمية ومستقلة”، وأضاف بأن ذلك يشير إلى إحراز البلاد تقدما كبيرا في تعزيز “القدرات الدفاعية الوطنية.”

وكانت كوريا الشمالية قد أحاطت الوكالات المعنية التابعة للأمم المتحدة علما بنيتها اطلاق صاروخ يحمل قمرا اصطناعيا للمراقبة، مما اثار احتجاجات من تلك الحكومات التي تنظر الى الاختبار على انه تجربة لصاروخ بعيد المدى فحسب.

وكان الكوريون الشماليون قد قالوا في بداية الأمر إن عملية الاطلاق ستتم في الفترة بين الثامن والخامس والعشرين من فبراير/شباط الحالي، ولكنهم غيروا ذلك السبت وقالوا إن الإطلاق سيتم بين السابع والرابع عشر من فبراير/شباط.

واختبرت كوريا الشمالية في الشهر الماضي قنبلة نووية للمرة الرابعة، ولكن الولايات المتحدة وغيرها عبروا وعن شكوكهم في قول بيونغيانغ إنها اختبرت قنبلة هيدروجينية.

اتفق الجانبان الكوري الجنوبي والأمريكي على بدء مفاوضات رسمية حول نشر منظومة الدفاع الصاروخ الأمريكي “ثاد” في كوريا الجنوبية ردا على” استفزازات كوريا الشمالية”.

وقال مدير قسم السياسات الدفاعية في وزارة الدفاع الكورية الجنوبية ريو جيه سونغ في مؤتمر صحفي الأحد 7 فبراير/شباط إن سيئول وواشنطن تتفقان في الرأي على أن الاستفزازات الكورية الشمالية مثل التجربة النووية وإطلاق الصاروخ البعيد المدى مؤخرا، تشكل تهديدا للسلام والأمن في كوريا الجنوبية وآسيا والمحيط الهادئ.

وأعلن ريو أن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة قررتا بدء المفاوضات الرسمية حول نشر نظام “ثاد” في كوريا الجنوبية كجزء من إجراءات تعزيز الجاهزية الدفاعية لمواجهة التهديدات المتزايدة من قبل كوريا الشمالية، مشيرا إلى أن هذا القرار جاء بموجب اقتراح قائد القوات الأمريكية في سيئول الجنرال كورتيس سكاباروتي.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى