fbpx
عاجل

انتشار متظاهرين في المنطقة الخضراء والعبادي يطالب بملاحقة المخلين بالقانون

يواصل الاف المتظاهرين الذين اقتحموا السبت المنطقة الخضراء حيث مقر الحكومة ومجلس النواب وسط بغداد، تجمعهم فيها الاحد بينما طالب رئيس الوزراء حيدر العبادي بملاحقة الذين خرقوا القانون منهم.

وتمكن المتظاهرين امس السبت بعد ازالة بعض الحواجز الاسمنتية من اقتحام المنطقة الخضراء حيث مقر الحكومة ومجلس النواب وسفارات اجنبية بينها الاميركية والبريطانية، وسيطروا لعدة ساعات على مبنى مجلس النواب.

ورغم انسحابهم من المبنى واحتمال حدوث تصعيد اكبر، ينتشر الاف منهم اليوم في ساحة الاحتفالات الرسمية وسط المنطقة الخضراء، يلتقطون صورا في المكان الذي لم يستطيعوا الوصول اليه قبل ذلك.

وقال يوسف الاسدي (32 عاما) الذي كان يلتقط لنفسه “سلفي” امام نصب الجندي المجهول “هذه اول مرة اصل الى هذا المكان منذ ايام الدراسة ايام (نظام) صدام” حسين.

واضاف “انها احدى اجمل مناطق بغداد ويجب ان يكون للجميع، حتى الان لايسمح للناس بدخوله”.

ويرى الاسدي انه موقع مدهش “كل شىء متوفر هنا، مكيفات الهواء و تيار كهربائي في كل مكان”. وتابع “لكن العامة في العراق يعانوا انقطاع مستمر للكهرباء”.

في الوقت نفسه، اعلن مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي انه اصدر الاحد امرا بملاحقة الذين خرقوا القانون من بين المتظاهرين، لان القوات الامنية لم تحاسبهم.

وذكر في البيان ان “رئيس الوزراء وجه وزير الداخلية (محمد الغبان) بملاحقة العناصر التي اعتدت على القوات الامنية واعضاء مجلس النواب وقامت بتخريب الممتلكات العامة واحالتهم الى القضاء لينالوا جزاءهم العادل”.

وقام بعض المتظاهرين امس السبت بالاعتداء على ما لايقل عن نائب واعتراض سيارات اعتقدوا بانها تعود لنواب في المجلس اضافة الى ايقاع اضرار في بعض المكاتب الرسمية.

وحاول اخرون بينهم احتواء غضب رفاقهم وتنظيم التظاهرة لتكون سلمية بعيدة عن اعمال الشغب، واكتفى البعض بالتقاط صور بهواتف نقالة داخل مبنى البرلمان.

وشكل انصار التيار الصدري الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، زعيم التيار الصدري فيما انتشر عدد كبير منهم مساء السبت حول مبنى مجلس النواب.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى