fbpx
عاجل

توتر العلاقات الدبلوماسية الروسية – الأمريكية واتهامات في التجسس

قالت وزارة الخارجية الروسية إنها طردت اثنين من موظفي السفارة الأمريكية في يونيو حزيران بعد تحرك “عدائي” مماثل من جانب واشنطن.

اعلنت موسكو السبت انها طردت دبلوماسيين اميركيين ردا على طرد واشنطن اثنين من دبلوماسييها بعد تعرض دبلوماسي اميركي “لاعتداء” على يد شرطي روسي الشهر الماضي.

وقال نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف “بعد خطوة (الولايات المتحدة) غير الودية كان على اثنين من دبلوماسيي السفارة الاميركية ان يغادرا موسكو. اعلنا شخصين غير مرغوب فيهما لقيامهما بانشطة لا تتماشى مع صفتهما الدبلوماسية”.

واتهم ريابكوف الدبلوماسيين بانهما عميلان لوكالة الاستخبارات الاميركية (سي آي ايه) وقال ان احدهما كان طرفا في مشاجرة مع شرطي في موسكو تسببت بعملية طرد الدبلوماسيين هذه.

وقال “نأمل بان تقر واشطن بسياستها الظالمة ازاء روسيا. اذا قرروا ان يمضوا قدما على طريق التصعيد فلن يبقى الامر بدون رد”.

واعلنت وزارة الخارجية الاميركية الجمعة انها طردت في منتصف حزيران/يونيو الفائت دبلوماسيين روسيين ردا على تعرض دبلوماسي اميركي لاعتداء في موسكو على يد شرطي روسي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية جون كيربي “في 17 حزيران/يونيو طردنا من الولايات المتحدة مسؤولين روسيين ردا على هذا الاعتداء” الذي تعرض له الدبلوماسي الاميركي في موسكو في 6 من الشهر نفسه.

واوضح كيربي ان شرطيا روسيا اعتدى يومها على دبلوماسي اميركي معتمد في روسيا اثناء محاولة الاخير دخول حرم السفارة الاميركية في موسكو بعد التعريف بنفسه.

ولكن موسكو ترفض هذه الرواية وتصر على ان الدبلوماسي عميل لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية تهجم على الشرطي اثناء محاولته توقيفه للتدقيق في هويته بد عودته من مهمة تجسس في المدينة.

وتشهد العلاقات فتورا بين موسكو وواشنطن بسبب الازمة في اوكرانيا.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى