عاجل

مقتل 26 مقاتلا يمنيا في اشتباكات جديدة في اليمن

-المركز الديمقراطي العربي

قتل 26 مقاتلا يمنيا على الاقل بينهم 21 من الحوثيين منذ الجمعة في اشتباكات جديدة وغارة جوية وسط تقدم القوات الحكومية في مواجهة المتمردين الحوثيين بالقرب من مضيق باب المندب، بحسب ما افاد مسؤولون ومصادر طبية السبت.

وتشن القوات الحكومية وحلفاؤها منذ اسبوع هجوما بهدف ابعاد الحوثيين من منطقة ذباب القريبة من مضيق باب المندب الذي يفصل بين البحر الاحمر والمحيط الهندي.

ونقلت جثث 12 من المتمردين الحوثيين في وقت سابق السبت الى مستشفى في منطقة الحديدة، بحسب مسؤول طبي اضاف ان المستشفى استقبل كذلك 23 مصابا.

وقال ان القتلى والجرحى سقطوا في اشتباكات وقعت ليل الجمعة السبت في منطقة ذباب.

وصرح مسؤول امني ان غارة جوية شنها التحالف العربي بقيادة السعودية على تجمع للمتمردين في الزيدية في محافظة الحديدة ادى الى مقتل تسعة متمردين حوثيين اخرين.

وتقع مدينة الحديدة على البحر الاحمر على مسافة نحو 200 كلم شمال منطقة ذباب.

وذكر مسؤول طبي في مستشفى في عدن ان خمسة مقاتلين موالين للحكومة قتلوا في اشتباكات ليل الجمعة السبت في محيط منطقة ذباب كما اصيب 14 اخرون.

ودخلت قوات موالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وقوات المقاومة الشعبية الموالية لها بلدة ذباب وسيطرت على مقر الحكومة المحلية فيها.

وذكر قائد قوات المقاومة الشعبية عبد الرحمن المحرمي ان القوات الموالية للحكومة سيطرت كذلك على اجزاء واسعة من قاعدة العمري العسكري في الجبال المطلة على الساحل.

وقال “لا تزال توجد بعض جيوب المتمردين هناك”.

واستعادت القوات الحكومية وحلفاؤها في التحالف العربي السيطرة على مضيق باب المندب في تشرين الاول/اكتوبر 2015 وطردت المتمردين شمالا.

الا ان المتمردين ما زالوا يسيطرون على كامل ساحل البحر الاحمر تقريبا الى الشمال ما يشكل تهديدا للملاحة الدولية بحسب التحالف.

وادى النزاع في اليمن الى مقتل اكثر من 7400 شخص واصابة نحو 40 الف اخرين منذ تدخل التحالف في اذار/مارس 2015 بعد ان سيطر الحوثيون على مناطق شاسعة من البلاد، بحسب الامم المتحدة.المصدر:أ ف ب

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى