عاجل

ترامب يحذر كوريا الشمالية: الأسلحة الأمريكية “جاهزة” لكن هل تحل الأزمة دبلوماسيا ؟

-المركز الديمقراطي العربي

بعد أيام من تصعيد في اللهجة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، قال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس إن الحرب ستكون “كارثية”، ولا زالت تأمل في حل أزمة كوريا الشمالية دبلوماسيا.

أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحذيرا جديدا إلى كوريا الشمالية يوم الجمعة عندما أشار إلى أن الأسلحة الأمريكية “جاهزة”.

وقال ماتيس، متحدثا في كاليفورنيا في ساعة متأخرة من الخميس، إن مهمته كوزير للدفاع أن يكون مستعدا في حال نزاع.

ولكنه قال إن الجهود الدبلوماسية، التي يقوم بها وزير الخارجية ريكس تيلرسون وسفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم الأمم المتحدة نيكي هيلي، “لديها قوة دبلوماسية وبدأت في تحقيق نتائج”.

وقال ماتيس “مأساة الحرب معروفة بما يكفي. لا تحتاج إلى أي وصف آخر خلاف إنها ستكون كارثية”.

وعندما سئل عن الخطط العسكرية الأمريكية حال وقوع صراع، قال ماتيس إن بلاده مستعدة ولكنه أضاف “لا أقول للعدو مسبقا عما سأقوم به”.

وكان ترامب قد صعد من لهجته الخميس، وهاجم الإدارات الأمريكية السابقة لضعف موقفها الشديد تجاه كوريا الشمالية، مشيرا إلى أن استمرارها ببرنامجها النووي كان “مأساة”.

كما وبخ الصين، الحليف الأساسي لكوريا الشمالية، مشيرا إلى أنها تستطيع أن تفعل “أكثر من ذلك بكثير”.

وعندما سئل عن احتمالية توجيه ضربات وقائية لبيونغيانغ قال ترامب “لن نتحدث عن ذلك. ولن أقوم بذلك أبدا”.

بيد أنه أكمل القول “سأقول لك، إذا قامت كوريا بأي شيء، بما في ذلك التفكير في مهاجمة أي شخص نحبه أو نمثله أو من حلفائنا أو مهاجمتنا نحن، فعليهم أن يقلقوا جدا جدا” بشأن نتائج ذلك عليهم. وأوضح “عليهم أن يقلقوا جدا لأن أمورا ستحدث لهم لم يعتقدوا البتة أنها ممكن أن تلحق بهم”.

وكتب ترامب على تويتر بعد يوم من تصريحات وزير الدفاع الأمريكي التي قال فيها إن الولايات المتحدة مستعدة للتصدي لأي تهديد من بيونجيانج “الحلول العسكرية متاحة تماما وجاهزة في حال تصرفت كوريا الشمالية بصورة غير حكيمة. آمل أن يجد كيم جونج أون مسارا آخر!”.

دعت وزارة الخارجية الصينية يوم الجمعة كافة الأطراف إلى الحذر في الأقوال والأفعال وسط تصاعد التوترات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة.

وذكرت الوزارة في بيان مقتضب على موقعها الإلكتروني أن الصين تأمل في أن تبذل كافة الأطراف المزيد من الجهد للمساعدة في تخفيف التوتر وزيادة الثقة المتبادلة بدلا من استعراض القوة.وكالات

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى