الكتب العلمية

الثقل الاسيوي في السياسة الدولية (محددات القوة الاسيوية)

 

مؤلف جماعي شارك فيه مجموعة من الباحثين المميزين‬‎ ضمن مبادرة دعم الشباب الباحثيين لتأليف كتب جماعية برعاية “المركز الديمقراطي العربي” ألمانيا – برلين

نسخة “pdf”- الثقل الاسيوي في السياسة الدولية محددات القوة الاسيوية

 

الطبعة الأولى “2018″ –من  كتاب: الثقل الاسيوي في السياسة الدولية (محددات القوة الاسيوية)

جميع حقوق الطبع محفوظة: للمركز الديمقراطي العربي ولا يسمح بإعادة إصدار هذا الكتاب أو اي جزء منه أو تخزينه في نطاق إستعادة المعلومات أو نقله بأي شكل من الأشكال، دون إذن مسبق خطي من الناشر .

مقدمة:

تحتل أسيا منذ القدم مكانا رياديا في أي فكر إستراتيجي، ولطالما إرتبطت أهميتها بأنها بوابة أو جسر السيطرة على العالم، نظرا لعمقها الحضاري الضارب في التاريخ، و تموقعها الجيوبوليتيكي الحساس، علاوة على القيمة الطاقوية و الديمغرافية الهائلة، هذه الخصائص اتاحت لاسيا ان تكون أكثر مناطق العالم عمقا أهمية، وهو ما يفسر وتيرة التحركات العالمية تجاهها.

ما يزيد من اهمية المنطقة هو أنها لطالما كانت ساحة للصراع الدولي حول الزعامة، وهو ما تمثل جليا ابان مرحلة ماعرف بالحرب الباردة، حيث عرفت الاقاليم الاسيوية صدامات بين عدة فواعل و أزمات لاتزال قائمة لحد الساعة؛ كان سببها التناحر العالمي حول السيطرة، هذا التنافس الذي خصص لآسيا حصة الاسد من مضماره لم يكن وليد الترف الاستراتيجي، بل انه كان مؤسسا له بمناظير جيوبوليتيكية و قواعد استراتيجية، كان الاجماع فيما بينها بأن اسيا هي مفتاح قيادة العالم، لذلك يمكن أن نفسر سبب الازمات في اسيا، و اعطاء تفسيرات منطقية لظاهرة ان معظم المعظلات العالمية تتمركز على المجال الاسيوي.

ان المقدرات الاقتصادية و الجغرافية و الحضارية الهائلة في اسيا، تتعزز بالقوى الاسيوية  الفاعلة في النظام الدولي  كالصين و روسيا، لذلك فان الضمانة الوحيدة للحصول على المكانة العالمية هي ايجاد موطئ قدم في اسيا و السيطرة على احد اقاليمها ومحاولة تشكيل سياسة تطويق للمنطقة مخافة بروز قوى حقيقية منها.

المشكلة البحثية لموضوع الكتاب :

يعرف المجال الاكاديمي حالة من التحيز و التشويه للحقائق و التسويق لافكار معينة كانت السبب انتاج افكار مغلوطة وبناء صورة نمطية عن بعض مناطق العالم بأنها تتمركز دائما وراء الغرب و الولايات المتحدة الامريكية، فانه جدير بالذكر بان القارة الاسيوية تتوفر على اكبر الاقتصاديات العالمية، كما أنه بها اكبر عدد من القوى النووية، وكذلك القوى العسكرية، وتعتبر اسيا القارة الاكبر من حيث المساحة و الكثافة السكانية، اضافة الى الموارد الطاقوية، و الارصدة المالية الضخمة، علاوة على ذلك تشهد القارة ازمات خطيرة ذات تداعيات عالمية كالقضية الفلسطينية و الازمة السورية، لذلك و على ضوء هذه القدرات و المتغيرات يبرز لدينا الاشكال التالي:

الى اي مدى يمكن فهم المكانة الاسيوية في النظام الدولي؟ وما هي قدراتها على التاثير في معادلة السياسة الدولية ؟

  • الناشر: المركز الديمقراطي العربي للدراسات الإستراتيجية والسياسية والاقتصادية 
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق