fbpx
الايرانيةالدراسات البحثية

مؤسّسة ولاية الفقيه في الإسلام السياسيّ الشيعيّ ومفارقات الدولة المعاصرة

The institution of the wilayat al-faqih in Shi'a political Islam and the paradoxes of the contemporary state

اعداد : محمّد سويلمي_ المعهد العالى للدراسات التطبيقيّة في الإنسانيّات. جامعة قفصة.

 

  • المركز الديمقراطي العربي
  • مجلة مدارات إيرانية  : العدد السابع آذار – مارس 2020 المجلد 2 دورية علمية محكمة تصدر عن #المركز_الديمقراطي_العربي  ألمانيا –برلين” .تعنى بالشأن الإيراني داخليا واقليميا ودوليا.
  • فصلنامه مدارات إيرانية فصلنامه  أي علمي از طرف مركز دمكراسي عربي برلن منتشر مي شود.
Nationales ISSN-Zentrum für Deutschland
ISSN  2626-4927
Journal of Iranian orbits

 

للأطلاع على البحث “pdf” من خلال الرابط المرفق :-

https://democraticac.de/wp-content/uploads/2020/03/%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%A9-%D9%85%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A5%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D8%B9-%D8%A2%D8%B0%D8%A7%D8%B1-%E2%80%93-%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%B3-2020.pdf

ملخّص:

تهدف هذه المقالة إلى تفهّم مؤسّسة ولاية الفقيه من حيث تشكّلها وسيرورتها في الإسلام السياسيّ الشيعيّ المعاصر بالكشف عن مرجعيّاتها ووظائفها وأدوار النخب الدينيّة في تأصيلها والتشريع لها. ولا يتأتّى ذلك إلّا برصد تحوّلاتها في علاقة بالحقل السياسيّ الإيرانيّ وقدرة رجال الدين على اختلاق الشرعيّات المتعدّدة للاستحواذ على الحياة العامّة، والإمساك بمسالك السلطة ومواردها، وتشكيل النموذج المجتمعيّ الإيرانيّ. لهذا جمعنا في مقاربتنا بين مستويين: أوّل تحليليّ يتمثّل هذه المؤسّسةَ في منابتها وتطوّراتها وما تنطوي عليه من خلفيّات ومقاصد، وثان نقديّ يكشف مفارقاتها ومواطن القصور فيها وآثارها السلبيّة في حياة الإيرانيّين سياسيّا واجتماعيّا.

وقد قسّمنا مقالتنا إلى مرحلتين: أولى تُعنى بانبثاق مؤسّسة ولاية الفقيه وتأصيلها وما شهدته من مراجعات وتحويرات منذ المؤسّس الأوّل لجمهوريّة إيران الإسلاميّة روح الله الخمينيّ، وثانية تهتمّ بجلة المطاعن والانتقادات التي جابهتها من الفقهاء أنفسهم ناهيك عن رموز التيّار الإصلاحيّ والعلمانيّ بما كشف أعطاب هذه المؤسّسة وقصورها عن تحقيق تطلّعات الإيرانيّين إلى الديمقراطيّة وجمهوريّة الحرّيّات العامّة لتنكشف أوهام المؤسّسة الدينيّة ومغالطات الإسلام السياسيّ الشيعيّ المعاصر.

Abstract:

The main purpose of this article is to understand the institution of the Wilayat al-Faqih (The Rule by Islamic Jurist) in terms of its formation and its development in contemporary Shiite political Islam by revealing its backgrounds and its functions and the roles of religious elites in both authenticating and legislating it. This can only be achieved by monitoring its transformations in relation to the Iranian political sphere and the ability of clergy to fabricate multiple legitimacies to appropriate public life, seize power and resources, and form the Iranian community model. For this purpose, we have combined two levels: the first is the analytical analysis of this institution, its origins and developments, its background and purpose, and the second is critical in that it reveals its paradoxes, shortcomings and negative effects on the lives of Iranians at the political and social level. We have divided our article into two phases: the first is concerned with the emergence of the Wilayat al-Faqih Foundation, its origins and its revisions and refinements since the first founder of the Islamic Republic of Iran, Ayatollah Ruhollah Khomeini, and the second is concerned with the series of objections and criticisms of the scholars themselves, not to mention the symbols of the reformist and secular movements which revealed that this institution is unable to achieve the aspirations of Iranians to democracy and the Republic of Public Freedom  so that the illusions of the religious establishment and the fallacies of contemporary Shiite political Islam are uncovered.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق